محمد رمضان يستفز جمهوره باستعراض سيارته الجديدة وثمنها.. ويعلق: آسف
مشاهير أخبار المشاهير
27 فبراير 2022 10:42

محمد رمضان يستفز جمهوره باستعراض سيارته الجديدة وثمنها.. ويعلق: آسف

avatar مصطفى الحاج

استعرض الفنان المصري، محمد رمضان، أحدث سياراته الفارهة، من نوع ”فيراري“، والتي يبلغ سعرها حوالي 1.8 مليون دولار دون احتساب قيمة الإضافات الخاصة التي طلبها رمضان في سيارته.

ونشر رمضان مقطع فيديو لسيارته الجديدة على أنغام أغنيته ”باي باي ثانوية“، من نوع ”فيراري مونزا أس بي 1″، وهي سيارة رياضية محدودة، صنع منها طرازان؛ أس بي 1 يحتوي على مقعد 1، وأس بي 2 يحتوي على مقعدين.

وأرفق ”النمبر وان“ مقطع الفيديو بتعليق عبر صفحته على ”إنستغرام“: ”نهارنا فيراري .. اسف مفيش مكان“.

واستعرض خلال الفيديو ملامح من سيارته الجديدة، فتعرض رمضان لانتقادات حادة بسبب إصراره على مواصلة سياسة استعراض ثروته وسياراته الفارهة.

وفوجئ متابعون آخرون بالثمن الباهظ للسيارة الذي استفزّهم، في حين دافع البعض الآخر عن رمضان، معتبرين أنّ من حقه شراء ما يرغب من أمواله واستعراضه.

وهذه ليست المرّة الأولى التي يستعرض فيها محمد رمضان سياراته الفارهة؛ فالمتابع لأرشيفه على منصات التواصل الاجتماعي، يرى أن الفنان المصري يحرص دوما على مشاركة مقتنياته الجديدة مع الجمهور، وبالتحديد مركباته.

2022-02-146018572_417778792821990_1198015668644020562_n

ويعد الفنان محمد رمضان من الفنانين المهتمين باقتناء السيارات المميزة، وصرح سابقا أنه يهوى ويهتم بالسيارات منذ الصغر، وقال: ”كنت بحط بوسترات العربيات في أوضتي وبحلم امتلكها في يوم من الأيام“.

وسبق أن تعرض رمضان لعديد من المواقف المماثلة، بسبب نشره صورا وفيديوهات تظهره وهو يشتري سيارات فاخرة، مثل لامبورغيني أفنتادور ورولز رويس جوست، ورولزرويس كولينان 2020 بلاك بادچ، وماكلارين.

ويضم أسطول سيارات محمد رمضان عددًا كبيرًا من السيارات الأخرى، من بينها مرسيدس G65 التي اشتراها في عام 2019، من معرض موسم الرياض للسيارات؛ إذ يتوافر منها 65 سيارة فقط في العالم، ويبلغ سعرها 365 ألف دولار.

2022-02-242771162_229155895851428_1198842992155924704_n

وقبل أيام لم يسلم محمد رمضان من اتهامه بالغرور والاستفزاز خلال حديثه عن طائرته الخاصة، بعد أن وثق مجموعة من الصور وهو بداخلها ويروي الفارق بينها وبين طائرة الركاب العامة.

واستذكر رمضان المرة الأولى التي سافر فيها، قائلا إنه سافر وقتها على الدرجة الاقتصادية في طائرة ركاب، وكانت الميزة الأجمل في تلك الرحلات أنه يرى أشخاصا من بلاد مختلفة على متن الطائرة، وكانت الصدفة الأجمل هو أنه لا يعلم من سيجلس إلى جواره.

وأضاف أنه في حال سأله شخص عن الأفضل بالنسبة له إن كان السفر بالطائرات الخاصة أو طائرات الركاب، فسيختار الطائرة الخاصة.

وعن سبب ذلك علق: ”عشان بعرف أشرب سجاير والمضيفة مش بتهتم بحد غيري“، وهي الإجابة التي جاءت عكس ما كان يتوقعه البعض من كونه سيتحدث بتواضع عن رغبته في الوجود إلى جوار باقي الأشخاص.