مأمون الخطيب يفتح النار على بعض المخرجين: يختارون ممثلين غير مناسبين
مشاهير أخبار المشاهير
11 فبراير 2022 21:34

مأمون الخطيب يفتح النار على بعض المخرجين: يختارون ممثلين غير مناسبين

avatar محمد سالم

هاجم المخرج السوري، مأمون الخطيب، بعض المخرجين وشركات الإنتاج، ووصف آلية عملهم بالساذجة، وكأنهم يأخذون دور السيّاف على رقاب خريجي المعهد العالي للفنون المسرحية.

وقال الخطيب في منشور له عبر صفحته على فيسبوك: ”بيعجبوني بعض المخرجين التلفزيونيين وبعض شركات الإنتاج التلفزيوني أنن قال يعني بيعملو كاستينغ وتجارب أداء لخريجي المعهد العالي للفنون المسرحية وهنن ممثلين مؤهلين علميا وعندن موهبة ولو بحدود معقولة… وبيمارسوا عقدهم عليهم“.

وتابع هجومه على المخرجين وشركات الإنتاج بأنهم غير ملتزمين بأصول المهنة وشروطها، ولا يختارون من هم الأجدر لأدوار البطولة من غيرهم. وسخر منهم بقوله: “ كلمة كومبارس زيادة عليهم“. معتبراً أنهم يختارون بعض الممثلين غير المناسبين للأدوار، والبعيدين كل البعد عنها من ناحية الشكل والبنية والموهبة.

وعزا خياراتهم إلى مصلحتهم الشخصية. فقال: ”طبعا كتار من غير الخريجين هنن موهوبين بس كمان مو شايفينهم“.

وأضاف أنه ليس لأحد قرار اختيار الأشخاص إلا أصحاب القرار، من مخرجين ومدراء شركات الإنتاج.

وطرح استفسارا انتقد فيه أصحاب القرار بأنهم بعيدين كل البعد عن الشروط المهنية والفنية وعن العمل نفسه. مؤكداً أن هؤلاء غير مقدرين لجهودهم وأموالهم، يضعونها بالمكان والشكل غير المناسبين، خدمة لمصلحتهم الشخصية فقط، مبتعدين عن العمل الإبداعي.

وختم الخطيب هجومه بأنه يعرف أن كلامه لن يؤثر بأحد، والسبب هو أصحاب القرار أنفسهم لأنهم يتبعون الطرق والمآرب الشخصية المختلفة، والبعيدة عن الطرق الإبداعية فقال: ”طبعا كلامي مارح يأثر بحدا لإن بالأساس مهنتكم الها علاقة بالمصالح والمآرب المختلفة وطبعا صعب تكون إبداعية“.

وأرفق الخطيب منشوره بصورة تحمل كلمات يطلب فيها من المخرجين وشركات الإنتاج عدم وضع الأشخاص الخطأ في المكان الصحيح، تقول كلماتها: ”توقف عن جعل الناس الأغبياء مشهورين“.

2022-02-Screenshot_٢٠٢٢٠٢١١-١٧٤٠٥٧-1

يشار إلى أن مأمون الخطيب أخرج مؤخراً مسرحية ”الدب“ للكاتب المسرحي أنطون تشيخوف، وإنتاج المسرح القومي- مديرية المسارح والموسيقى، برؤية سورية، ويتناول مجموعة من القضايا، التي يعيش فيها الإنسان، ويمرّ من خلالها ببعض الظروف القاسية، من خلال كوميديا ناقدة، تتناول الحب الذي يحتاجه الإنسان في كل وقت.