يوسف دندش يؤكد مجددًا عودة شيرين لحسام رغم نفيها: زرتهما في منزلهما
مشاهير أخبار المشاهير
11 فبراير 2022 19:21

يوسف دندش يؤكد مجددًا عودة شيرين لحسام رغم نفيها: زرتهما في منزلهما

avatar خلدون ضامر

أكد منظم الحفلات، يوسف دندش، مجددًا عودة الفنانة المصرية، شيرين عبد الوهاب، لطليقها حسام حبيب رغم نفي الفنانة الشائعات التي راجت قبل أيام قليلة عبر بيان نشرته على حساباتها في مواقع التواصل.

وأوضح دندش أنه لبّى دعوة شيرين عبد الوهاب لزيارتها في منزلها، فاستقبلته وحسام حبيب بشكل محترم وجيد، وبارك لهما مجددًا على عودتهما كزوجين.

كما كرر منظم حفلات ما سبق وتحدث عنه أنه عندما تواصل مع شيرين عبد الوهاب هاتفيًا فوجئ بحسام حبيب عندما قام بالرد عليه وتحدث معه وبعدها تكلم مع شيرين.

ولفت دندش في تصريحات لـ“إي تي بالعربي“ إلى أن حسام ليس مدير أعمال شيرين، ولكنه زوجها ويقوم بالإشراف على أعمالها، وهما أصدقاء على المستوى الشخصي، وتربطهم علاقة مهنية كذلك.

2022-02-BeFunky-collage-52-3

وتابع أنه تحدث مع شيرين وحسام، عن حفلاتها المقبلة في العديد من الدول العربية، لاسيما وأن الفنانة المصرية سوف تشهد حالة نشاط فني خلال الفترة المقبلة، ومن المقرر أن تحيي عدة حفلات في السعودية والعراق وحفلا جديدا في إكسبو دبي.

وبشأن حالة النشاط الفني التي سيشهدها كل منهما في الفترة المقبلة، ذكر أنه سأل حسام حبيب عن إمكانية التعاون مع شيرين في حفلات مشتركة، وهو ما جعل حسام يؤكد أنه على استعداد لذلك بشرط أن توجد حفلات مناسبة لذلك.

يذكر أن النجمة المصرية نفت ما يتم تداوله، وكتبت عبر حسابها على تويتر: ”تؤكد الفنانة شيرين عدم صحة الأخبار المتداولة في شأن حياتها الشخصية، وأنها تحمل من يروج لها وينشرها المسئولية القانونية الكاملة، فهي وحدها من تملك الإعلان عن أي خير يخص حياتها الزوجية، وتهيب بجمهورها العزيز عليها الالتفات عن هذا كله حيث همها الحالي هو اسعاده بالجديد من الأغاني“.

2022-02-Untitled2525

وكانت الفنانة المصرية قد انفصلت رسميا عن زوجها في بداية شهر ديسمبر الماضي بعد زيجة استمرت ما يقرب من 4 سنوات، ما أثار جدلا واسعا في الوسط الفني ومواقع التواصل الاجتماعي.

وقالت شيرين حينها عن شروط العودة إلى حسام: ”تتطلب معجزة“، نافية ما نُشر على لسان والد حبيب عن وجود مفاوضات للعودة، ووصفته بالكذب والافتراء.

كما اعترفت أنها ما زالت تحبه، قائلة: ”لسه بحبه“. لكنها أردفت أنه منذ البداية كانت ترى أن هذا الزواج غير مناسب، وذلك بسبب وجود فارق سنة واحدة بينهما، معتبرة أنه لا بد أن يكبر الرجل المرأة بخمس سنوات على الأقل.