اختيار أليك بالدوين ضيفا في مهرجان بولدر السينمائي يفجر غضبا
مشاهير أخبار المشاهير
06 فبراير 2022 1:11

اختيار أليك بالدوين ضيفا في مهرجان بولدر السينمائي يفجر غضبا

avatar آيات عباسي

أثار اختيار الممثل الأمريكي أليك بالدوين، ليحل كضيف خاص في مهرجان بولدر السينمائي الدولي، الذي سيعقد في ولاية كولورادو بالولايات المتحدة، في شهر مارس المقبل، ردود فعل غاضبة على مواقع التواصل الاجتماعي.

هذا الإعلان، جاء بعد أشهر فقط من حادثة إطلاق أليك بالدوين النار عن طريق الخطأ على هالينا هاتشينز، مديرة تصوير فيلم ”Rust“ في ولاية نيو مكسيكو، ما تسبب في قتلها فوراً بموقع تصوير الفيلم.

وعلق أحد رواد مواقع التواصل الاجتماعي فور صدور هذا الإعلان، مستنكرا كيف اختار المهرجان فيلم إليك بالدوين، الذي يُمثل حاليًا جزءًا من تحقيق جنائي مكثف، ليحل ضيفا خاصا بالحفل: ”اختار مهرجان الفيلم الخاص بكم شخصًا أطلق النار على شخصين وهو جزء من تحقيق جنائي مكثف ليكون ضيفًا خاصًا في الحفل“؛ ما دفع مديرة المهرجان كاثي بيك للدفاع عن بالدوين، بعد موجة الهجوم التي تعرضوا لها بعد هذا الإعلان.

2022-02-BOULDER-FILM-FESTIVAL-COURTESY-scaled

وأوضحت كاثي بيك في بيان عن امتنانها بمشاركة بالدوين في هذا الحدث المهم، وقالت ”لقد كان أليك بالدوين هنا من قبل، وهو صديق للمهرجان، لذلك نحن متحمسون حقًا“.

وسيشارك بالدوين بالمهرجان من خلال عرض ثلاثة أفلام له، تليها فقرة أسئلة وأجوبة بعد كل عرض للوقوف على سبب اختيار كل فيلم.

يذكر أن حادث إطلاق النار وقع في أكتوبر 2021، في ولاية نيو مكسيكو، حين أقدم الممثل أليك بالدوين بإطلاق النار، عن طريق الخطأ على مديرة تصوير فيلم ”Rust“ هالينا هاتشينز، حينما كان يتدرب على أداء أحد المشاهد في موقع تصوير الفيلم، ما أدى إلى وفاتها. في حين تم نقل المخرج جويل سوزا إلى المركز الطبي الإقليمي لكريستوس سانت فنسنت في الولاية، متأثرًا بجراحه.

وكشفت آخر التطورات حصول المحققين في الـ 16 من ديسمبر الماضِي، على مذكرة تأذن لهم بمصادرة الهاتف الخاص بالممثل الأمريكي أليك بالدوين، معتقدين أنهم قد يحصلون منه على أي أدلة قد تتعلق بهذه القضية.

2022-02-image-2

فيما قامت هانا جوتيريز ريد، المسؤولة عن الأسلحة في موقع تصوير الفيلم، برفع دعوى قضائية ضد مورد الذخيرة، سيث كيني وشركته ”PDQ Arm & Prop“ محملة إياهم مسؤولية ما حدث في موقع التصوير وذلك لأن الصناديق التي تم توريدها على أنها تحتوي طلقات وهمية، احتوت في الواقع على الرصاص الحي.