المعتصم بالله عن شقيقه الوليد مقداد: هارب من مرته وجاي عنا
مشاهير أخبار المشاهير
11 يناير 2022 10:54

المعتصم بالله عن شقيقه الوليد مقداد: هارب من مرته وجاي عنا

avatar خلدون ضامر

مازح نجم قناة ”طيور الجنة“ المعتصم بالله مقداد الشهير بـ“عصومي“، شقيقه الوليد مقداد، بعد توجه الأخير إلى منزل عائلته، عقب نشره صورة للوليد من دون زوجته نور غسان، وعلق: ”هارب من مرته وجاي عنا“.

يأتي ذلك بعد أن احتفلت عائلة مؤسس قناة ”طيور الجنة“ خالد مقداد بعيد ميلاد ابنها الوليد مقداد الـ 22 قبل أيام قليلة.

ووثق مقطع فيديو أجواء الاحتفال الذي أقامته عائلة طيور الجنة، فظهرت في البداية والدته مروة حماد برفقة ابنها ”عصومي“ متجهين إلى المتجر، واشتريا الهدايا للوليد، وبعدها اجتمعت العائلة.

2022-01-Image-2022-01-11-at-11.40.14

 فيما توجه الوليد وزوجته نور إلى المنزل للاحتفال بالمناسبة، فتلقى الهدايا من العائلة، لكن نور لم تقدم له أي شيء، وهو ما لفت انتباه المعلقين على الفيديو، فيما عزا بعضهم ذلك لكونها أرادت أن تحتفظ بخصوصية هذا الأمر.

ووصل عدد المشاهدات على الفيديو إلى ثلاثة ملايين، وسط ردود واسعة عليها، فكتب أحد المعلقين: ”عيلة عصومي ووليد تدخل القلب من دون استئذان“، وأضافت فتاة: ”عائلة قمة في الاخلاق البساطة والتواضع والاحترام.. كل هدا تعب الأم لي عرفت تربي أولادها وتغرس فيهم تعاليم الدين الإسلامي، تحياتي للمقاديد وعيد ميلاد سعيد وليد“.

كما جاء في التعليقات: ”أجمل عيلة في الدنيا عيلة المقاديد  ربنا يسعدكم ويفرحكم ويفرحنا بيكم يارب ”، و“ ألف مبروك الله يحفظكم ما في أفضل من العائلة إنها تكون مبسوطة ومرحة الله يطول عمر الوالد والوالدة ويخليكم دايما مبسوطين“.

يذكر أنه منذ زواج الوليد المقداد في آب/أغسطس 2020، وهو يتعرض للشائعات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، إن كانت بأنباء انفصاله عن زوجته نور، أو دخوله في خلافات معها واختلاق القصص الكاذبة ضدهما، ولكن نجم طيور الجنة لا يكترث لها، ويواصل نشر نشاطاته وفعالياته مع عائلته للجمهور، فمؤخرًا؛ فوجئ العديد من المتابعين تصدر اسم الوليد مقداد، الترند على مواقع التواصل، بعد شائعات انفصاله عن زوجته نور غسان مقداد.

واتضح لاحقًا أن الموضوع كان عبارة عن تساؤل من أحد الأشخاص موجه للوليد المقداد عن السبب الذي من الممكن أن يؤدي إلى انفصاله عن زوجته.

لكن هذا التساؤل قوبل بتعليقات عديدة من متابعي المقداد تطالب صاحبه بتمني الخير للنجم بدلا من الحديث عن هذا الموضوع الذي لا جدوى منه، مستغربين من طرحه.

على الرغم من ذلك أصر المتسائل في محاولة للكشف عن السبب الذي قد ينهي هذه العلاقة، ليتلقى بعض التعليقات حول الموضوع كان أهمها الخيانة أو عدم الاحترام، أو عدم تقدير أهله وغيرها الكثير من الآراء.

في المقابل استهجن بعضهم هذا التساؤل، مشيرين إلى أنه لو طُرح السؤال في العموم كان الأمر طبيعيا، مثلا يقول (ما هي الأسباب الرئيسة التي قد تُنهي علاقة زوجين؟) أو ما شابه من هذه الأسئلة، لا أن يحصره في أحد الأشخاص أو النجوم.