تطورات حالة سمية الألفي الصحية بعدما أجرت جراحة لإزالة ورم خبيث
مشاهير أخبار المشاهير
19 ديسمبر 2021 8:59

تطورات حالة سمية الألفي الصحية بعدما أجرت جراحة لإزالة ورم خبيث

avatar سعد يوسف

كشف شقيق الفنانة سمية الألفي، عن تفاصيل حالتها الصحية بعد دخولها غرفة العمليات، لإجراء عملية دقيقة بإزالة ورم خبيث في منطقة الثدي.

وقال شقيق الفنانة في تصريحات صحفية، إنها خرجت من غرفة العمليات وجرى نقلها لغرفة عادية، مشيرًا إلى أن حالتها الصحية مستقرة، وتعاني فقط من تأثير المُخدِّر.

كذلك قال عمر الفيشاوي، نجل الفنانة، إنها خضعت لعملية جراحية دقيقة، لإزالة ورم بالثدي تحت الإبط.

وأضاف عمر الفيشاوي، أن والدته ممنوعة من الزيارة، حفاظًا على استقرار حالتها الصحية، موضحًا أن العملية استمرت لمدة 4 ساعات متتالية، لأن إزالة ورم الثدي والإبط، عملية دقيقة للغاية؛ لما تمتلكه هذه المنطقة من أوتار وأوعية دموية.

وكشف شقيق الفنانة سمية الألفي، أنها بحالة مستقرة، وتعاني فقط، من عدم الاتزان والإفاقة الكاملة، بسبب تأثير المُخدِّر ”البنج“، لفترة طويلة خلال العملية.

2021-12-444-2

ونُقلت الفنانة سمية الألفي إلى المستشفي، وتم حجزها بغرفة العناية المركزة، لتدهور حالتها الصحية، مما دفعها لإجراء العملية لاستقرار حالتها الصحية وتعافيها.

وكانت سمية الألفي قد اكتشفت تواجد ورم في منطقة الصدر، وهو ما دفعها لإجراء الفحوصات التي كشفت عن مرضها، وتقرر خضوعها لجراحة، التي أجرتها مساء السبت.

وقالت شقيقتها، إن سمية الألفي تتواجد في الوقت الحالي بأحد المستشفيات الخاصة، مشيرة إلى أنها أجرت بالفعل الجراحة، وخرجت لتوّها من غرفة العمليات، ولكنها ما زالت تحت تأثير المُخدِّر في الوقت الحالي، بعد انتهاء العملية.

وكان آخر ظهور للفنانة سمية الألفي، أثناء حضور العرض الخاص لفيلم ”ريتسا“، لنجلها أحمد الفيشاوي، والفنان محمود حميدة.

2021-12-33-3

كما رفضت الفنانة سمية الألفي، التسجيل مع المواقع الصحفية و الإعلامية، خلال حضورها بالعرض الخاص لفيلم ”ريتسا“ لدعم ومساندة ابنها، أحمد الفيشاوي.

سمية الألفي من مواليد، 23 يوليو 1953، بمحافظة الشرقية، حاصلة على ليسانس أداب، قسم اجتماع، وبدأت مسيرتها الفنية عام 1976، بالمشاركة في مسرحية ”أولاد علي بمبة“ وتوالت بعد ذلك أعمالها الفنية في المسرح والتليفزيون والسينما.

وتزوجت سمية الألفي 3 مرات: الأولى من الفنان المصري فاروق الفيشاوي، والثانية من لاعب كرة القدم المصري السابق جمال عبدالحميد، أما المرة الثالثة فكانت من المطرب المصري مدحت صالح.