بن أفليك يرد على منتقدي تصريحه بأن سبب إدمانه جينيفر غارنر
مشاهير أخبار المشاهير
16 ديسمبر 2021 14:16

بن أفليك يرد على منتقدي تصريحه بأن سبب إدمانه جينيفر غارنر

avatar نديم كعوش

تعرض الممثل الأمريكي بن أفليك لانتقادات واسعة من قبل مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي بعد تعليقاته بشأن زوجته السابقة جينيفر غارنر والتي قال فيها إنه شعر بأنه ”محاصر“ خلال زواجه، وأنه أدمن الكحول لهذا السبب.

وفي تعليقات جديدة؛ الأربعاء، رفض افليك الاعتذار وأصر على أنه لم يلم زوجته السابقة جينيفر غارنر على إدمانه للكحول، مدعيا أن التعليقات مأخوذة من سياقها.

وأوضح الممثل البالغ من العمر 49 عامًا أن تعليقاته في اليوم السابق قد تم تحريفها؛ ما جعله يبدو كما لو كان ينتقد زوجته السابقة.

2021-12-ben-affleck-jennifer-garner-54

وقال أفليك إن مشاعره تأذت كثيرا بعد أن تم اعتباره ”الرجل الأسوأ والأكثر غباءً والأكثر فظاعة“، عندما قال إنه ”يحترم“ غارنر ودائمًا ما يضع أطفاله في المرتبة الأولى.

ولفتت صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية، اليوم الخميس، أن تعليقات أفليك الجديدة جاءت بعد أن واجه ردة فعل عنيفة لقوله إن إدمانه على الكحول كان أحد الآثار الجانبية للشعور بأنه ”محاصر“ خلال زواجه السابق.

2021-12-Jennifer-Garner-Is-Super-Accommodating-With-Ben-Affleck-Jennifer-Lopez-0001

وأشارت الصحيفة إلى أن أفليك تلقى انتقادات حادة من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي، فيما أخبر أحد المصادر موقع ”الصفحة السادسة“ الأمريكي أيضًا أن صديقته الممثلة والمغنية الأمريكية جينيفر لوبيز لم تكن سعيدة بتعليقاته.

ووفقًا للمصدر، شعرت لوبيز بأنها ”تنجرف“ إلى الجدل؛ لأنها تواعد أفليك، بينما جاءت تعليقاته وهي تبذل جهدًا للتعرف على غارنر وأطفالهما.

وفي حديثه الأربعاء قال أفليك إن مشاعره جرحت؛ لأن تعليقاته على غارنر تم إخراجها من سياقها، لكنه لم يعتذر؛ لأنه أصر على أنه لم يلم زوجته السابقة على إدمانه الكحول.

2021-12-3-8

وقال:“ قلت كم كنا نحترم بعضنا ونهتم ببعضنا وبأطفالنا ونضعهم أولاً. قيل إنني ألقيت باللوم على زوجتي السابقة في إدمان الكحول، وأنني كنت محاصرًا في هذا الزواج؛ ما جعلني أكون الرجل الأسوأ والأكثر غباءً والأكثر فظاعة.. هذا جرح مشاعري“.

وبحسب الصحيفة فإن بعض المشاهدين اشتكوا من أن أفليك كان ”يتذمر كثيرا“ من خلال الظهور في البرنامج التلفزيوني الثلاثاء الماضي، وطالبه البعض بالاعتذار.

وكتب أحدهم: ”مرة أخرى. لا توجد مساءلة عن مشاكله الخاصة. إنه خطأنا لأننا لم نتحيز إلى جانبه“، فيما علق آخر: ”ها هو يتذمر مرة أخرى“ وكتب ثالث: ”الآن يلومنا على إساءة تفسيره وما زالت مشكلته.. هذا الرجل يعرف بالضبط ما سيحدث لكنه لا يزال يقول كل أشياء وقحة بِشأن عائلته“.