زوجة يوسف دندش تهاجم شيرين عبد الوهاب وزوجها مجددا بعد ظهورهما معا
مشاهير أخبار المشاهير
14 ديسمبر 2021 14:41

زوجة يوسف دندش تهاجم شيرين عبد الوهاب وزوجها مجددا بعد ظهورهما معا

تواصل هانية فقيه مهاجمة زوجها المنتج اللبناني يوسف دندش بعد أيام من ظهوره مع الفنانة المصرية شيرين عبد الوهاب في كواليس حفلها بأبوظبي، عندما أطلت معه للمرة الأولى وهي حليقة الرأس تماما.

وقالت فقيه في منشور جديد لها عبر فيسبوك، إنه في الوقت الذي يجب أن تكون فيه المرأة مناصرة للمرأة وحقوقها، فوجئت بأن الفنانة شيرين عبد الوهاب التي ادعت بتعنيفها من قبل زوجها تقف إلى جانب رجل عنف زوجته على مدى 4 سنوات ونصف السنة، وحرمها من أولادها، حسب تعبيرها.

وأوضحت أن حكايتها كانت قد تم تداولها على السوشال ميديا، لافتة إلى أن شيرين تعلم بصدور مذكرة توقيف بحق دندش لامتناعه عن تسليم الأطفال لزوجته.

وأضافت: ”صحيح أن للباطل جولة إنما للحق جولات“.

وانهالت الانتقادات على الفنانة شيرين عبد الوهاب عبر مواقع التواصل الاجتماعي بعد منشور الزوجة، دون أي تعليق منها على الضجة.

وكانت زوجة دندش قد أطلت مجددا بتصريحات إعلامية، واصفة زوجها بـ“المنافق وفاقد الشيء“، مضيفة أنها تعرضت لمحاولة قتل على يده، كما أنها محرومة من رؤية أولادها.

وأوضحت أن هناك آثار ضرب على جسدها، كما أنها رفعت قضية قبل ظهوره مع شيرين بفترة طويلة.

كما كشفت أنها تعرضت للتعنيف على يد زوجها وهربت من المنزل إلى الطبيب الشرعي.

وأصدرت هانية فقيه يوم الأحد الماضي في منشور عبر صفحتها في فيسبوك بأن الفنانة شيرين عبد الوهاب ليست سبب الأزمة بينها وبين زوجها؛ إذ قالت: ”إن سبب مطالبتي بالطلاق هو تعرضي الدائم لصولات وجولات من العنف الجسدي واللفظي وصولا لمحاولة قتلي، وليس لأنه ظهر مع الفنانة شيرين في الصورة والتي أكن لها كل احترام وتقدير“.

وأضافت: ”كنت قد ظهرت في برنامج فوضى مع جو معلوف الأربعاء الماضي وشرحت معاناتي وأن والد طفليّ الرضع لا يسمح لي برؤيتهم إلا في المنزل الزوجي حيث يسكن، الأمر المرفوض تمامًا من قبلي وأطالب باستلامهم وتربيتهم منفردة بعيدا عن هذه الأجواء غير الملائمة أبدًا لصحتهم النفسية“.

وتابعت: ”إنه من الظلم أن يحرمني من تربية أولادي الرضع ورؤيتهم وفي نفس الوقت هو لا يهتم بهم وهو بعيد عنهم وفي المهرجانات والحفلات ولا يفصح عن مكان تواجدهم للسلطات المعنية رغم صدور قرار قضائي يقضي بتسليمي إياهم، لذا قلت ما قلت من أني أتمنى أن تُحرم مخبأتهم إذا كانت أم من أولادها، اقتضى التوضيح“.