زوجة يوسف دندش تهاجمه بعد تداول صورته مع شيرين: منافق وسيصبح طليقي
مشاهير أخبار المشاهير
12 ديسمبر 2021 20:50

زوجة يوسف دندش تهاجمه بعد تداول صورته مع شيرين: منافق وسيصبح طليقي

avatar فابيان عون

شنت هانيا فقيه، زوجة منظم الحفلات اللبناني يوسف دندش، هجوما بعد انتشار صورته مؤخرا مع الفنانة شيرين عبد الوهاب قبل حفلها في أبو ظبي.

ودونت هانيا فقيه عبر صفحتها الخاصة على فيسبوك تعليقا جاء فيه: ”إلى كل الأشخاص الذين ارسلوا هذه الصورة على الخاص، وإلى كل الذين سألوني، نعم للأسف هذا زوجي، وقريبا انشالله طليقي“.

وأضافت فقيه: ”متل ما شايفين حفلات وقاعد مع شيرين، ما عم يهتم بولاده ولا فرقانة معو مصلحتهم وانا بدي ولادي وخربت الدنيا عليهم“.

وأشارت إلى أن ابنتها تحتفل بعيد مولدها، مرددة بالقول: ”الله يحرم للي مخبيتهم عندها ولادها اذا كان عندها ولاد.. والله يبليها بصحتها شو انها بلا ضمير“.

2021-12-169369Image1-1180x677_d

وفي السياق ذاته علقت هانيا فقيه زوجة المنتج يوسف دندش، عن دعم زوجها للفنانة شيرين عبد الوهاب، ضد تعنيف حسام حبيب لها، ووصفته بأنه ”منافق وفاقد الشيء لا يعطيه“، مضيفة: ”أنت واقف تدعم شيرين طيب الأقربون أولى بالمعروف“.

كما تحدثت هانيا في تصريحات صحافية عن تعرضها لمحاولة قتل على يد زوجها يوسف دندش، كما أنها محرومة من رؤية أولادها، مؤكدة: ”مش بيقولي فين مكانهم ومعرفش مكانهم شوية يقول في لبنان شوية في سوريا بيلعب على أعصابي بيستفزني في أغلى ما أملك“.

وكشفت أن هناك آثارا للضرب على جسدها، كما أنها رفعت قضية قبل ظهوره مع شيرين بفترة طويلة، معلقة: ”قبل ما يطلع يعمل فيها أنه عنده شهامة وأنه داعم للمرأة ضد التعنيف“.

ولفتت إلى أنها عندما تعرضت للتعنيف على يد زوجها هربت من المنزل واتجهت لطبيب شرعي وفي هذه اللحظة تركت أولادها في المنزل وعندما رفعت عليه القضية الخاصة بها وطالبت بأولادها رفض تسليمها الأولاد.

يشار إلى أن هانيا فقيه، أوضحت في منشور عبر صفحتها فيسبوك بأن الفنانة شيرين عبد الوهاب ليست سبب الأزمة بينها وبين زوجها، حيث قالت: ”إن سبب مطالبتي بالطلاق هو تعرضي الدائم لصولات وجولات من العنف الجسدي واللفظي وصولا لمحاولة قتلي، وليس لأنه ظهر مع الفنانة شيرين في الصورة والتي أكن لها كل احترام وتقدير“.

وأضافت: ”كنت قد ظهرت في برنامج فوضى مع جو معلوف الأربعاء الماضي وشرحت معاناتي وأن والد طفلاي الرضع لا يسمح لي برؤيتهم إلا في المنزل الزوجي حيث يسكن، الأمر المرفوض تمامًا من قبلي وأطالب باستلامهم وتربيتهم منفردة بعيدا عن هذه الأجواء غير الملائمة أبداً لصحتهم النفسية“.

وتابعت: ”إنه من الظلم أن يحرمني من تربية أولادي الرضع ورؤيتهم وفي نفس الوقت هو لا يهتم بهم وهو بعيد عنهم وفي المهرجانات والحفلات ولا يفصح عن مكان تواجدهم للسلطات المعنية رغم صدور قرار قضائي يقضي بتسليمي إياهم، لذا قلت ما قلت من أني أتمنى أن تُحرم مخبأتهم إذا كانت أم من أولادها، اقتضى التوضيح“.

2021-12-1639303586-0