جنى مقداد توجه رسالة للفتيات بعد ارتدائها الحجاب.. وشقيقها يعلق
مشاهير أخبار المشاهير
09 ديسمبر 2021 19:44

جنى مقداد توجه رسالة للفتيات بعد ارتدائها الحجاب.. وشقيقها يعلق

avatar مصطفى الحاج

نشر المعتصم بالله مقداد فيديو عبر حساب عائلة قناة طيور الجنة على ”يوتيوب“، تمهيدا للاحتفال بحجاب شقيقته جنى مقداد، وذلك من خلال توجيه عدة أسئلة من قبل عائلتها لمعرفة رأيها بارتداء الحجاب.

وانهالت الأسئلة على جنى مقداد من قبل أفراد عائلتها، وأكد والدها خالد مقداد أن الحجاب واجب ديني، حتى لو لم تكن ابنته مقتنعة بذلك، ووجه لها سؤالا حول تخطيطها للالتزام بالزي المحتشم عند ارتداء الحجاب، أم أنها سوف تعتمد فكرة ”الحجاب السبور“، لتجيب جنى عن السّؤال، بأنها تلتزم باللباس الواسع حتى من قبل فكرة ارتدائها الحجاب، مشيرة إلى أنها لا تحب الملابس الضيقة وغير المحتشمة، وسوف تضع لمسات على ستايلها الجديد عند ارتدائها الحجاب.

2021-12-176033618_296416681850747_4491448215817950957_n

وأكدت جنى مقداد أن قدوتها بالحجاب هي والدتها السيدة مروة حماد، ومن ثم صديقاتها، وقالت: ”أول موضوع الحجاب ما كنت مقتنعة، بعدين اقتنعت أول شي مشانه واجب ديني، وبعدين صديقاتي بلشوا يقنعوني، وأعجبت بهم وبأزيائهم“.

ووجهت جنى مقداد رسالة للفتيات اللواتي يرفضن فكرة الحجاب، وقالت: “ الحجاب فرض ديني من الله عز وجل في الدين الإسلامي، وهو ما يجعل المرأة أكثر عفة وجمالا“، لتؤكد والدتها على كلامها، وتقول: ”سترتك وعفتك وجمالك لإلك.. صحيح“.

وقال خالد مقداد ‘إن الفتاة تستطيع أن تفرض احترامها على الجميع بالحجاب، وعلق: ”الحجاب مؤشر على الحياء.. وربنا برضى عنك، ولما ربنا يرضى بصير الناس يحترموكي، وموفقة بالدراسة“.

ووجه المعتصم بالله مقداد لشقيقته سؤالا افتراضيا، وقال لها: ”لو كنتي مكاني وتبادلنا الأدوار، وأخبرتك أنني أرفض الحجاب، هل سوف تجبريني على ارتدائه؟“، لترد جنى على السؤال، أن هناك طرقا للإقناع، وبالتأكيد لن أجبرك على فعل ذلك.

ووجه مؤسس قناة طيور الجنة، خالد مقداد، كلامه في نهاية الفيديو للأهالي الذين لا يأبهون بارتداء بناتهن الحجاب، وقال: ”كلكم راعٍ وكلكم مسؤولٌ عن رعيّته“، مؤكدا أن دور الأهالي هو إقناع بناتهم بالحجاب وليس إجبارهن عليه.

يشار إلى أن جنى مقداد هي منشدة في قناة طيور الجنة الفضائية، وهي ابنة مدير القناة، خالد مقداد، كما أن لها العديد من الأغاني الموجهة للأطفال الذين يتابعونها.