صبا مبارك تؤكد وقف عرض فيلم أميرة.. وتغلق خاصية التعليقات
مشاهير أخبار المشاهير
09 ديسمبر 2021 7:19

صبا مبارك تؤكد وقف عرض فيلم أميرة.. وتغلق خاصية التعليقات

avatar ملك إبراهيم

نشرت الفنانة الأردنية صبا مبارك، عبر حسابها الخاص في إنستغرام البيان الذي أصدره مخرج فيلم ”أميرة“، محمد دياب، وأعلن خلاله وقف عرض الفيلم بعد الحملة الكبيرة التي أثيرت ضده، بسبب إساءته للأسرى الفلسطينيين فيما يخص قضية تهريب نطف الأسرى.

وحرصت مبارك على إغلاق خاصية التعليقات على منشورها، تجنبًا للمزيد من الهجوم الذي بدأ عليها منذ أمس، ولم يتوقف، ووصل إلى حد اتهامها بالعمالة والخيانة، ولم تعلق الفنانة الأردنية من أصول فلسطينية على المنشور، واكتفت فقط بنشره كما لم تعلق على الجدل الذي أثير في الساعات الماضية.

2021-12-BeFunky-collage-45

وبالعودة للبيان، فقد أكد دياب أن الفيلم عرض في عدد من المهرجانات العالمية، وحضره عدد كبير من الجماهير العربية والفلسطينية.

وأضاف أنه ”ونظرًا لحساسية القضية التي يتناولها الفيلم حول قضية تهريب النطف وقدسية أطفال الحرية، تم الإشارة إلى أن قصة الفيلم خيالية مع وضع جملة في نهايته جاء فيها: ”منذ 2012 ولد أكثر من 100 طفل بطريقة تهريب النطف. كل الأطفال تم التأكد من نسبهم. طرق التهريب تظل غامضة“.

وعن سبب اختيار الحبكة التي كانت سبب الضجة الكبيرة، وذلك عندما تكتشف أميرة أن والدها الأسير عقيم، وأنها ابنة ضابط صهيوني قال في البيان: ”اختيار الحبكة الدرامية الخاصة بتغيير النطف، جاء ليطرح سؤالًا وجوديًا فلسفيًا حول جوهر معتقد الإنسان، وهل سيعتمد اختياراته نفسها، لو ولد كشخص آخر. والفيلم ينحاز لفلسطين، فالبطلة أميرة تختار أن تكون فلسطينية، وتختار أن تنحاز للقضية العادلة. والفيلم يشجب ويدين ممارسات الاحتلال المشار إليها بشكل صريح في الجريمة التي يتناولها الفيلم“.

وأعلن في نهاية البيان عن وقف عرض الفيلم، احترامًا للأسرى الفلسطينيين: ”نحن نعتبر أن الأسرى الفلسطينيين ومشاعرهم هم الأولوية لنا وقضيتنا الرئيسية، لذلك سيتم وقف أي عروض للفيلم، ونطالب بتأسيس لجنة مختصة من قبل الأسرى وعائلاتهم لمشاهدته ومناقشته. نحن مؤمنون بنقاء ما قدمناه في فيلم أميرة، دون أي إساءة للأسرى والقضية الفلسطينية“.

وكان المخرج محمد دياب قد تحدث في وقت سابق، عن فيلم أميرة لموقع ”فوشيا“، وقال إنه تأثر نفسيًا خلال قراءته مقالًا عن أطفال الحرية الذين تتم ولادتهم من خلال نطف أسرى، وأضاف أن الفيلم يعبر عن حياة الفلسطيني الطبيعية واليومية.