نوال الكويتية لـ هدى حسين: فيك جني صدقي.. فكيف ردت؟

نوال الكويتية لـ هدى حسين: فيك جني صدقي.. فكيف ردت؟

  • الأربعاء 24 نوفمبر 2021 22:18 2018-10-20 10:50:33

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو للفنانة نوال الكويتية، كانت قد شاركته مواطنتها الفنانة هدى حسين عبر حسابها الخاص في ”سناب شات“، وهي تتحدث عن مدى تأثرها بالشخصية التي قدمتها في مسلسل ”دف وكفوف“، ومدى إعجابها بأدائها، حتى وصفتها وكأن بها مس من الجن من شدة إتقانها للدور.

وقالت نوال الكويتية في الفيديو : ”سويتي شي فيني المسلسل اللي فات ما أعرف أوصفه إنت دايما تسوين فيني صوتك بروحه يبكيني بس ذاك المسلسل فيك جني صدقي“.

وعلقت هدى حسين على المقطع: ”حبيبتي نوال شكرا يا الغالية أحبك“.

وتفاعل المتابعون بشكل كبير مع الفيديو، كما تناقلته حسابات متخصصة بأخبار المشاهير، وجاء في التعليقات: ”فعلا هدى حسين ابدعت بهذا المسلسل شي فوق الوصف“.

وقالت متابعة: ”يا سلام لقاء أكثر فنانتين أحبهم سيدات الكويت الراقيات شهادة صادقة من فنانة صاحبة صوت ولا اروع لفنانة بأداء تمثيلي عالي“.

وعلقت أخرى: ”يا زينتكم بس منجد المسلسل هذا كان تحفة تعلقت فيه وايد“.

2021-11-244640965_238553098288978_5230546012737445045_n

وكانت هدى حسين، قد كشفت مؤخرًا، سبب نجاح المسلسل، وقالت في تصريحات تلفزيونية، إن العمل متكامل، بدءًا من النص، ثم الجهة المنتجة والإخراج، لاسيما أنه أصبح العمل الخليجي الأكثر مشاهدة.

وأضافت أن هذا النجاح يعود لطاقات شبابية، حيث إن الممثلين أيضًا تعبوا في العمل. وأوضحت الفنانة الكويتية أن النجاح بشكل عام يعود إلى المنبع الأساسي، وهو الفنان فؤاد الشطي، الذي علمها المصداقية والاجتهاد في العمل.

2021-11-251508534_331015608710204_3894409745080850467_n

وأشارت هدى إلى أن هناك ذكريات عدة جمعتها بالفنان الراحل فؤاد الشطي، مبينة أنه صقلها فنيًا، وأهّلها للعمل في المسرح، والوقوف أمام الجمهور.

وأكدت بأنها تعلمت من ”عمو فؤاد“ الكثير من الأمور الفنية، وكذلك الشخصية؛ حيث علمها أمورًا حياتية عدة، نفعتها في التعامل مع الناس، والترفع عن الصغائر.

ومسلسل ”كف ودفوف“ من تأليف حمد الرومي، وإخراج منير الزعبي وبطولة: هدى حسين، وإبراهيم الحساوي، وخالد البريكي، وعبدالله ملك، وشيماء علي، وروان مهدي، ولولوة الملا، وأحمد شعيب، ومنيرة محمد، وفهد البناي، ومحمد ياسين، وآلاء شاكر، ولطيفة المجرن، وأوس الشطي، وابتسام عبدالله، وغيرهم.

وناقش العمل الذي دارت أحداثه في الثمانينيات، حياة الفرق الشعبية النسائية والصعوبات التي تواجهها، من خلال قائدة إحدى الفرق والتي تدعى أم سامي، وهي امرأة مسنّة، وعندما لم يَعُدْ باستطاعتها إدارة الفرقة، تكلّف سليمة بمهمة إدارة الفرقة النسائية؛ لما تتمتع به الأخيرة من حكمة وحضور وصوت جميل، وهو ما يتسبب في العديد من الأزمات.

قد يعجبك ايضاً