دريد لحام: أنا والباقون بسوريا مذكورون بالقرآن في سورة "التين"
مشاهير أخبار
21 نوفمبر 2021 20:08

دريد لحام: أنا والباقون بسوريا مذكورون بالقرآن في سورة "التين"

avatar مصطفى الحاج

أحدث الفنان السوري، دريد لحام، جدلاً واسعاً عبر منصات التواصل الاجتماعي بسبب تصريحاته الأخيرة، حيث اعتبر أنه هو ومن بقي في سوريا بعد الأزمة التي شهدتها بلاده، ”مذكورون في القرآن الكريم“.

ووصف لحام نفسه ومن معه ممن بقوا في سوريا بأنهم ينطبق عليهم آية ”التين والزيتون“، الأمر الذي اعتبره متابعون تحريفاً واضحاً للآية الكريمة في سورة ”التين“.

وقال دريد لحام في تصريحات متلفزة عبر ”سكاي نيوز عربية: ”أنا ومن بقي معي مذكورون في القرآن الكريم (التين والزيتون وطور سينين).. نحنا التين والزيتون المغروسين في رحم بلدنا سوريا، مهما حاولوا أن يدفعوني أن أذهب للضفة الأخرى، لا أنا في ضفة بلدي سوريا“.

وتابع دريد لحام في تصريحاته أنه مع النظام ضد الفوضى، وأنه في كثير من الأحيان ينتقد أخطاء السلطة.

وبعد تداول تصريحاته بشكل واسع عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، أكد معلقون بأن تصريحات دريد لحام الأخيرة تحمل اقتداء مباشرًا بتصريحات مفتي الجمهورية السورية السابق أحمد بدر الدين حسون، خلال عزاء الفنان صباح فخري، والتي فسر فيها سورة ”التين“ بأنها ”تصف من بقي في سوريا ومن غادرها“.

2021-11-138728Image1-1180x677_d

ونشر ‏المفتي أحمد حسون مقطع فيديو التقط له أثناء عزاء صباح فخري، ادعى فيه أن خريطة ‎سوريا مذكورة في القرآن الكريم بسورة التين، وخلال كلمته تساءل ”وين خريطة سوريا بالقرآن الكريم؟ موجودة بسورة منقرأها كتير بصلاتنا وهي (وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ ﴿۱﴾ وَطُورِ سِينِينَ ﴿۲﴾ وَهَٰذَا الْبَلَدِ الْأَمِينِ ﴿۳﴾ لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ)“.

وأضاف في كلمته: ”لقد خلقنا الإنسان في هذه البلاد في أحسن تقويم، فإذا تركها رددناه أسفل سافلين“، ويقصد بذلك اللاجئين الذي هاجروا خارج سوريا خلال الأزمة السّورية، وتابع: ”ثم يكمل (الله) إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات (في هذه الأرض) فلهم أجر غير ممنون، أي الذين بقوا في سوريا“.

وبعد تصريحات أحمد حسون المفاجئة، ألغى الرئيس السوري بشار الأسد، بموجب مرسوم أصدره يوم الإثنين الماضي، منصب مفتي الجمهورية، بعد أيام من رد قاس أصدره المجلس العلمي الفقهي على تفسير المفتي حسون، لهذه السورة القرآنية، واعتبر المجلس التفسير ”تحريفاً“.