لميس الحديدي: تلاحقني شائعة مش عارفة أتخلص منها منذ سنوات

أخبار

لميس الحديدي: تلاحقني شائعة مش عارفة أتخلص منها منذ سنوات

كشفت الإعلامية المصرية لميس الحديدي، أن هناك شائعة تلاحقها ولا تستطيع التخلص منها، وتطاردها منذ سنوات، بأنها ابنة الفنانة الراحلة ناهد شريف. وقالت الحديدي: "أنا عندي شائعة مش عارفة أتخلص منها، وهي إن والدتي الفنانة ناهد شريف". واعتبرت لميس أن ما يحدث معها هو "النموذج الفج" للشائعات التي لا تنتهى، ولا يتم تصويبها، رغم أن الكل يعلم أنها غير حقيقية. جاء تعليق الإعلامية المصرية، خلال الحديث عن انتشار شائعة سقوط ميكروباص من أعلى جسر في مصر، وتأكيد البعض وقوع الحادثة، رغم أن كل جهود البحث فشلت في العثور على الميكروباص، أو حتى الركاب. وأوضحت: "أنا نموذج فج لهذا الموضوع وأنت لا تستطيع أن تقنع الناس إن مفيش ميكروباص وقع في النيل وأنا مش عارفة أقنع الناس إزاي إن ناهد شريف مش والدتي أحط شهادة ميلادي ولا أحط صورة والدتي؟". وفي سياق الجدل الدائر على مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، حول ما تردّد عن حادث سقوط حافلة في نهر النيل، والذي لم يتأكد وقوعه أصلًا، تداول مستخدمون صورة، قيل إنها تُوثّق لحظة انقلاب الحافلة من الجسر وسقوطها في النهر، لكن تبين أن الصورة قديمة، وتعود لعام 2013. ونقلت وسائل إعلام محليّة، أن الشرطة تلقّت بلاغًا بانقلاب سيارة وسقوطها في النهر، وأن فرق الإنقاذ النهريّ تعمل على البحث عن الضحايا والناجين. img لكن ساعات من البحث لم تسفر عن العثور عن أي أثر لهذا الحادث، وسط تضارب في الأقوال، حول ما إن كان قد وقع أصلًا، كما زعم بعض الشهود، أم لم يقع، وفقًا لشهود آخرين قالوا إن السياج الحديدي الذي سقط حطّمته مركبة اصطدمت به، لكنها لم تسقط في النهر. أما بالنسبة للفنانة المصرية الراحلة ناهد شريف، فوفق المعلومات، فإن لها ابنة واحدة من الفنان اللبناني إدوارد جرجيان، تدعي لينا، وبقيت الابنة مجهولة في الوسط الفني المصري، بسبب إقامتها مع والدها في لندن. وفي العام الماضي 2019، عادت لينا إلى القاهرة، بعد 38 عامًا من رحيل والدتها، وقررت أن تذهب لزيارة مقبرة والدتها لتكون أول مكان تتجه له بعد أن أصبحت امرأة في بداية الأربعينيات من عمرها، وظلت تبكي أمام القبر، واستعادت ذكريات الطفولة مع الأم التي تركتها في سن الخمس سنوات. img وأطلت لينا في برنامج "أحلى النجوم" مع الإعلامية بوسي شلبي، بحضور عدد من الفنانين الذين عملوا مع والدتها، منهم: سمير صبري، رجاء الجداوي، نجوى فؤاد. وروت لينا أن أمها كان اسمها الحقيقي سميحة محمد زكي، وأن اسم الشهرة أطلقه عليها الفنان الراحل عبد السلام النابلسي، لافتة إلى أن والدها اللبناني إدوارد جيرجيان، لم يتزوج بعد وفاة أمها، وكان دائم البكاء عليها. img

 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً