شهد الشمري ترد على ضجة الصورة مع ضابط عوقب لإنجازه معاملة لها

أخبار

شهد الشمري ترد على ضجة الصورة مع ضابط عوقب لإنجازه معاملة لها

عاقبت وزارة الداخلية في العراق مسؤولًا ظهر بصورة مع الإعلامية والشاعرة العراقية شهد الشمري، بعد إنجاز معاملة لابنتها الرضيعة "ناي". وقالت وسائل إعلام محلية، إنه تم توقيف مدير دائرة أحوال الأعظمية، العميد حسن الدوري، بسبب منحه بطاقة وطنية إلى "ناي" ابنة شهد الشمري، خلافًا للتعليمات. وانتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي، صورة شهد الشمري، والعميد حسن الدوري، بعد منح بطاقة وطنية لابنة الشاعرة، خلافًا لتعليمات الوزارة بوقف منح البطاقات الوطنية، وهو ما تسبب بموجة غضب من المواطنين. وانتقد عراقيون على منصات التواصل الاجتماعي، تصرف الضابط الذي ‏منح المولودة الجديدة بطاقة وطنية بلحظات بينما ينتظر المواطن ‏أشهر ‏لإصدار البطاقة، وفقًا لقولهم.‏ من جهتها علقت شهد الشمري، على الصورة التي جمعتها مع العميد حسن الدوري، وقالت في تصريحات محلية، إنها "ذهبت مع عائلتها إلى دائرة النفوس، من أجل استصدار البطاقة الوطنية الموحدة لابنتها حديثة الولادة، كإجراء روتيني يقوم به أي مواطن عراقي". وأضافت أنه "حين وصولها إلى الدائرة، تجمهر العديد من المواطنين حولها، وبسبب كثافة الناس وعدم تحمل الطفلة هذا الوضع، تدخل بعض الضباط، وقاموا بإدخالنا إلى غرفة مدير الدائرة". وتابعت أن "الصورة التي أحدثت ضجة واسعة عبر منصات السوشال ميديا، لم تكن إلا تعبيرًا عن الشكر والامتنان إلى مسؤول الدائرة، ولم تحمل أي نوايا أخرى". img ولفتت إلى أن "بطاقة ابنتها لم تصدر لغاية الآن، إذ سيستغرق الأمر نحو أكثر من شهر، كإجراء روتيني، يتم التعامل به مع الجميع". وأوضحت: "لا أمتلك واسطة كما تحدث الكثير على مواقع التواصل الاجتماعي، بل ذهبنا كما يفعل جميع المواطنين، وتم التعامل معنا وفق السياقات القانونية". لكن مصادر أخرى قالت، إن عقوبة مدير أحوال الأعظمية العميد حسن الدوري، ستكون لأيام قليلة فقط، وهو "بانتظار اكتمال التحقيق، وسيتم نقله إلى دائرة الأمرة". وكانت شهد الشمري، قد استقبلت مولودتها الأولى"ناي"، في أجواء مليئة بالفرح والبهجة قبل أشهر قليلة، كما نشرت تفاصيل دخولها غرفة الولادة، ولحظات استقبالها. وأعلن زوج شهد فهد زيد، ولادتها عبر حسابه في "إنستغرام"، معربًا عن سعادته وشعوره بالفرح، وظهر زيد مرتديا الملابس المعقمة، وهو يحمل مولودته في لحظة ستظل محفورة في ذاكرته كأب، تجاه استقباله أول مولودة له.  

 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً