مشاعل الشحي تبكي في المستشفى.. وأحمد خميس يحاول التخفيف عنها
مشاهير أخبار
04 سبتمبر 2021 13:29

مشاعل الشحي تبكي في المستشفى.. وأحمد خميس يحاول التخفيف عنها

avatar تقوى الخطيب

تعرضت الفاشينيستا الإماراتية مشاعل الشحي، الجمعة، لوعكة صحية لم يتم الكشف عن تفاصيلها، أُدخلت على إثرها المستشفى.

ووثَّق زوجها الإعلامي أحمد خميس بمقطع فيديو لحظة وجوده برفقة زوجته داخل المستشفى، والتي بدت متعبة على السرير وهي ترتدي الكمامة.

وشارك خميس مقطع الفيديو عبر حسابه على ”سناب شات“، وتم تداوله من قِبل حسابات معنية بأخبار المشاهير، وأرفق الفيديو بالدعاء لشفاء زوجته التي بدت منهارة من البكاء بسبب المرض والألم، رغم محاولاته ممازحتها والغناء والرقص لها للتخفيف عنها.

كما وجه أحمد سؤالًا إليها قال فيه ممازحًا: ”مرضك هو تمثيلية لرفضي إعداد وجبتك المفضلة من المعكرونة، وترتيب المنزل؟“، لترد مشاعل بابتسامة حب رغم تعبها الشديد.

 
 
 
 
 
View this post on Instagram
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by أخبار الفن وسوشل ميديا🕵️‍♀️ (@blogger_fooz)

وتفاعل المتابعون بشكل كبير مع الشحي، متمنين لها الشفاء العاجل، كما طلبوا من زوجها عدم مشاركة مثل هذه التفاصيل، والتخفيف عن زوجته مع عدم نشر ذلك على وسائل التواصل.

وجاء في بعض التعليقات: ”ألف سلامة عليها ما تشوف شر هي وايد طيبة هذي البنية“.

وقالت متابعة: ”بالسلامة عليها لكن ما اشوف انه مناسب ينشر زوجها كل هذي التفاصيل، خفف عنها لكن بدون تصوير يكون أفضل، لازم الرجال يوقف مع زوجته بدون نية رفع نسبة المشاهدة“.

وعلقت أخرى: ”مسكينة ما مداها قبل فترة تعبت واشتكت من نزيف بظهرها الله يعافيها“.

وقبل أشهر قليلة، تعرضت الإعلامية ”الشحي“ لأزمة صحية، خضعت على إثرها لعمليتين جراحيتين، بسبب نزيف في العمود الفقري.

 
 
 
 
 
View this post on Instagram
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by مشاعل الشحي 🐜 (@mashael_jamal)

وكشفت الشحي عقب شفائها ومغادرتها المستشفى آنذاك، تفاصيل أزمتها الصحية، وما تعرضت له.

وقالت الشحي إنها أحست بآلام في الصدر، كأنها تعاني من ذبحة صدرية وآلام في الظهر، ثم عدم الإحساس بقدمها تمامًا، لتنتقل إلى المستشفى في دبي، لإجراء فحوصات الدم التي كشفت عن وجود جلطة لديها.

وأوضحت أنه مع إجراء الأشعة، ثبت أنها لا تعاني من جلطة، ولكن هناك بوادر لها، مشيرة إلى أن الطبيب نصحها بأخذ الحيطة؛ كون عمرها صغيرًا.

ونوهت ”الشحي“ إلى أنها ظلت تتحمل الألم لمدة أسبوعين، تتناول خلالهما المسكنات فقط، إلا أن الآلام زادت، فأعيدت الأشعة على منطقة الظهر لاستيضاح الأمر، وتبين أنه نزيف في الدم، ومع التدخل السريع انتهى أمره.

وكشفت أنها أصرت على كتابة وصيتها بعد أن أبلغها الأطباء بضرورة خضوعها إلى عملية جراحية دقيقة في ظهرها.