هل أثرت الخلافات على حب الملكة إليزابيث لحفيدها هاري؟

هل أثرت الخلافات على حب الملكة إليزابيث لحفيدها هاري؟

  • الخميس 02 سبتمبر 2021 9:30 2018-10-20 10:50:33

قال مؤرخ في الشؤون الملكية البريطانية إن علاقة الحب القوية بين الملكة إليزابيث وحفيدها الأمير هاري لم تتأثر بالخلافات بين الطرفين وأنها ما تزال قوية على الرغم من أن هاري يعيش الآن على بعد آلاف الأميال من جدته.

ولفت ”أوميد سكوبي“ في كتاب جديد إلى أنه ليس سرا أن العلاقة بين الأمير هاري وبقية أفراد العائلة المالكة اتخذت منعطفا نحو الأسوأ خلال الأشهر الـ 18 الماضية، بعد اعتزاله الحياة الملكية هو وزوجته الأمريكية ميغان ماركل والرحيل إلى الولايات المتحدة العام الماضي.

وأوضح أن هاري ”دوق سوسكس“ لم يكف عن الثناء على جدته وإنه بقي على اتصال معها بشكل دائم على الرغم من الاضطرابات الأخيرة بين أفراد العائلة المالكة، مشيرا إلى أن المرة الأخيرة التي التقى بها هاري جدته كانت خلال حضوره جنازة جده الأمير فيليب زوج الملكة في نيسان/أبريل الماضي.

وقال سكوبي في الكتاب: ”بينما قضى هاري معظم وقته بعد الجنازة مع ابنة عمه الأميرة يوجيني وزوجها إلا أنه شارك أيضًا بعض اللحظات الخاصة جدًا مع الملكة“.

ونقل سكوبي عن مصدر مقرب من القصر الملكي قوله: ”إن رؤية بعضهما بعد فترة طويلة والتي كانت أطول فترة لم ير فيها الملكة، كانت فعلا مميزة للغاية.. وعلى الرغم من كل ما حدث، إلا أن هاري ما يزال يكن أقصى درجات الحب والاحترام لجدته.. ولا تنسى أن تكريس حياتها في الخدمة الوطنية والواجبات الملكية هي إحدى الطرق الرئيسة التي ألهمته ودفعته للخدمة أيضًا“.

وأضاف المصدر: ”عندما يتعلق الأمر بهذه العلاقة بين هاري وجدته الملكة، فهي قوية كما كانت دائمًا.. ليس لديهما سوى الحب لها.. وقد رأيناه أخيرا يسمي ابنته باسم لقب الملكة، وهذا يعطينا حقًا نظرة ثاقبة على تلك العلاقة الوثيقة“.

ويعيش هاري وزوجته مع طفليهما ”ارشي“ و“ليليبيت“ في منزل فخم في مدينة ”لوس أنجلوس“ اشترياه العام الماضي بنحو 14.6 مليون دولار بعد قرارهما الرحيل من بريطانيا عقب تقارير تحدثت عن خلافات عميقة بين هاري وشقيقه الأكبر الأمير وليام.

قد يعجبك ايضاً