صالون زهرة.. خفة ظل نادين نجيم حديث الجمهور ومعتصم النهار مختلف

أخبار

صالون زهرة.. خفة ظل نادين نجيم حديث الجمهور ومعتصم النهار مختلف

عُرضت الحلقة الأولى والثانية من المسلسل العربي المشترك "صالون زهرة" للفنانة اللبنانية نادين نجيم، والفنان السوري معتصم النهار، على منصة شاهد الإلكترونية.

وتمكّن العمل الذي ينتمي إلى الكوميديا من حصد إعجاب الجمهور، خاصة وأن نادين نجيم، ظهرت بشخصية جديدة ومختلفة عن أدوارها السابقة، حيث تجسد دور "زهرة" الفتاة التي تملك صالون تجميل في حي شعبي، وتتمتع بقوة الشخصية والتمرّد.

 
 
 
 
 
View this post on Instagram
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by شانيل TV 💙🔱. (@channeltv81)

كما لفت معتصم النهار، الأنظار إليه بشخصية "أنس" والتي لم تخل من الكوميديا، فيما علق البعض على زيادة الوزن التي ظهر فيه معتصم النهار في العمل، وفيما إذا كانت من أجل الدور، أو أنه اكتسب الوزن مؤخرًا.

 
 
 
 
 
View this post on Instagram
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by riwa_k (@riwa_nnn1)

وأشاد الجمهور بالفنان السوري علي سكر، والذي جسد شخصية سمير في العمل، وجسد ثنائية مع معتصم النهار، وعبروا عن شغفهم في انتظار عرض بقية الحلقات، حيث إن المسلسل مكون من 15 حلقة.

img

وجاء في تعليقات الجمهور على المسلسل: "صالون زهره لطيف ولزيز مسلسل صيفي بحت، شخصية زهره قويه تجنننن"، وفي تعليق آخر: "مسلسل صالون زهرة يجنن خلاص من اليوم راح أطمح أصير مثل قوة زهرة يونس مو طبيعي الكمستري بين الممثلين، وأحلى شي أنس وسمير ابن عفيفة".

 
 
 
 
 
View this post on Instagram
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by @mone_nnn

وقالت متابعة: "صراحة نادين بعد مسلسل 2020، وصالون زهرة، تغيرت كثير أحسها تجرأت بالأدوار وصار تمثليها أحسن من قبل".

 
 
 
 
 
View this post on Instagram
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by Rno (@rnoidt7)

وتدور الاحداث في إطار رومانسي، مختلط بدراما لايت كوميدي، وهو عمل لطيف يروي قصص معاصرة للنساء، وعلاقاتهنّ بالرجال والأصدقاء، ويسلط الضوء في جزء منه على إنفجار مرفأ بيروت، والضرر الذي يلحق بصالون زهرة.

يُشار إلى أن الفنانة اللبنانية نادين نجيم، كانت قد شاركت في الموسم الرمضاني الماضي، في مسلسل 2020، إلى جانب الفنان السوري قصي الخولي، وجسدت دور النقيب سما، والتي تضطر للتنكر في شخصية حياة، الفتاة البسيطة، من أجل التقرب من رجل العصابات والخارج عن القانون، صافي "قصي خولي" للقبض عليه انتقامًا لمقتل شقيقها.

إلا أن سما تجد نفسها، وقد أصبحت في قصة حب مع صافي، وصراع بين عقلها وقلبها ورغبتها في الانتقام، لتقرر في النهاية الانتصار لعقلها وشقيقها الراحل. وحقق العمل نجاحًا جماهيريًا كبيرًا، وترددت أنباء عن نية شركة الصباح المنتجة، للعمل بتصوير جزء ثانٍ منه.


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً