نادين نجيم ترد بعد تعرضها للاستفزاز من متابعين.. وفتاة تدافع عنها بقوة
مشاهير أخبار
16 أغسطس 2021 19:39

نادين نجيم ترد بعد تعرضها للاستفزاز من متابعين.. وفتاة تدافع عنها بقوة

avatar محمد موسى

حذفت الفنانة اللبنانية نادين نجيم تغريدة عبر حسابها على تويتر تعتذر فيها عن حضور حفل الموريكس دور، الذي كان سيقام الأربعاء المقبل، لاستلام جائزتها، بعد أن جاء توقيت هذه التغريدة في وقت متأخر، وكان قد أصبح خبر تأجيل الحفل معلنا عنه رسميًا الأحد.

وتعرضت نجيم لتعليقات منتقدة ومستفزة من بعض المتابعين، سخروا من تغريدة الاعتذار، فوصفتهم بـ“السخيفين“.

كما علق الإعلامي جمال فياض على تلك التغريدة بالقول:“خلص طلع البيان من الصبح بالتأجيل“ لترد نادين: ”‏‎اي برافو بس ليش ما كتبت هل معلومة تحت تويت استاذ صادق و كل يلي اعتذروا؟؟ على كل حال بغض النظر عن البيان يلي صدر من شوي نحنا عملنا وجباتنا كونوا بخير“. فسخر فياض برده : ‏‎“خفت يضربوني … وأنتِ مسالمة !!“.

كما تعرضت الفنانة اللبنانية للهجوم من متابعة بسبب ترويجها لمسلسلها الجديد ”صالون زهرة“ على مواقع التواصل الاجتماعي بالتزامن مع الظروف الصعبة التي تعيشها بلدها، بعد انفجار عكار الذي راح ضحيته 100 قتيل وجريح تقريبًا، فردت بالإعجاب على متابعة تدافع عنها وتدعو الناس لمهاجمة السياسيين اللبنانيين وليس الفنانين وتقول بالرسالة إن نادين ”ترفع اسم لبنان“.

فكتبت المتابعة:“ قريت كلام بهالكم ساعة مو معقول كيف الناس توصل مرحلة من التفاهة وقلة الأدب والألفاظ حرفيا كل إنسان يمثل تربيته وأخلاقه حتى بهالظروف الصعبة اللي تمر فيها بلدنا الغالية على قلب العالم كله“.

وأضافت:“ كتير وطنيين انتوا والله مو مبين وكثير فيكم إنسانية؟؟؟، وركزولي على السياسيين اللي يستاهلون ألفاظكم غير المحترمة،، اعتذار نادين نسيب نجيم بساعة معينة هو اللي بحدد وطنيتها أو لا؟! فيكم عقل انتو؟! ما تستحون من أنفسكم؟!“.

وتابعت:“هالانسانة بالذات رمز لبنان وقلب بيروت وأشرف وأجمل من يمثل المرأة اللبنانية والعربية، مركزين لي بتوقيت الاعتذار، مو قادرين تمسكون عليها غلطة طول السنين لأنها حرفيا انسانة كاملة وما فيها لا غلطة،، مترصدين لها وكثير مزعجكم نجاحها مو بس بلبنان بالعالم العربي كله، وترمونها بحجاركم بس بنت فيها أعلى سلّم وصلها للسما وبمكان ما أحد وصله حارقتكم كلكم بنجاحها ورقيها وترفعها عنكم وعن هجومكم يا ليت كل إنسان ينشغل بنفسه أفضل، وارتقوا بأخلاقكم وألفاظكم“.