محرمة ميسي التي مسح بها دموعه وأنفه للبيع بمبلغ ضخم جدًا
مشاهير أخبار
13 أغسطس 2021 20:23

محرمة ميسي التي مسح بها دموعه وأنفه للبيع بمبلغ ضخم جدًا

avatar خلدون ضامر

ذكرت العديد من وسائل الإعلام الإسبانية أن محرمة ميسي، التي مسح بها دموعه وأنفه ووجهه في المؤتمر الصحفي الأخير عند إعلان رحيله عن برشلونة، للبيع بمبلغ مليون دولار أمريكي.

وعرضت المحرمة التي تحمل دموع ميسي عند مغادرته نادي برشلونة للبيع بالمزاد العلني على منصة ”Mercado Libre“ اليوم الجمعة 13 أغسطس/ آب.

ووفق موقع ”aw-journal“ الذي نشر الخبر، فإنه تم عرض محرمة دموع اللاعب الأرجنتيني ليونيل ميسي، النجم الحائز على الكرة الذهبية 6 مرات، للبيع بنحو مليون دولار.

وتعتبر المنصة التي عرضت المحرمة للبيع شركة أرجنتينية يقع مقرها في بوينس آيرس، تأسست في الولايات المتحدة وتدير أسواقا عبر الإنترنت مخصصة للتجارة الإلكترونية والمزادات عبر الإنترنت.

ورغم تداول هذا النبأ بشكل واسع على وسائل الإعلام ومواقع التواصل، فإنه لم يتم تأكيده بعد بشكل رسمي من قبل اللاعب الأرجنتيني.

وكان ميسي قد ودع نادي برشلونة باكيا بعد أن لعب معه منذ 21 عاما، مضطرا غير راغب، وغادر مع أطفاله الثلاثة وزوجته النادي الكتلوني بحزن كبير، وانتقل إلى باريس سان جيرمان الفرنسي.

ومع وصول ميسي، بات باريس سان جيرمان يعج بالنجوم برواتب كبيرة، ما دفع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم ”ويفا“ إلى التفكير في دراسة نموذج جديد للعب المالي النظيف، بعد أن قيل إنه سيحصل على راتب يصل لـ 40 مليون دولار في الموسم الواحد.

ونقلت صحيفة ”ماركا“ الإسبانية أن الاتحاد يدرس العمل بنموذج اللعب النظيف المتبع في الدوري الأميركي للمحترفين.

وقالت الصحيفة إن رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، ألكسندر سيفيرين، يريد إصلاح الطريقة التي تنفق بها الفرق الأموال في أوروبا، خاصة مع عدم معاناة باريس سان جيرمان على ما يبدو من أي صعوبات اقتصادية وقدرته على ضم لاعبين برواتب ضخمة إلى صفوفه.

ونقلت ماركا عن ”تايمز“ أن سيفيرين سيقترح نموذجا جديدا في المؤتمر المقبل للاتحاد في سبتمبر، وسيكون النموذج المرتقب شبيها بنموذج الدوري الأميركي للمحترفين.

وفي الدوري الأميركي، لا تعاقب الفرق التي تتجاوز قواعد الاتحاد المالية ولا تحرم من المنافسات، بل تفرض عليها ”ضريبة رفاهية“ يتم توزيعها فيما بعد على باقي الفرق، بحسب ماركا.

وترى كرة القدم الأوروبية بوصول النجم الأرجنتيني ميسي إلى باريس سان جيرمان، زيادة في عدم المساواة وفقدان القدرة التنافسية، وسط قلق من الهيمنة المالية لنادي العاصمة الفرنسية المملوك قطرياً، في سوق غير منظم ”يستفيد منه الأقوى“، وفق تقرير من وكالة فرنس برس.

وغادر ميسي برشلونة بعدما صدم النادي الكتالوني عالم الكرة بإعلانه، الخميس الماضي، خلافاً لما كان متفقاً عليه بين الطرفين، عن عدم توقيع عقد جديد مع ابن الـ34 عاماً بسبب قواعد سقف الرواتب الجديدة المفروضة من قبل رابطة الدوري الإسباني، ولأن النادي لا يريد المخاطرة بميزانيته بحسب ما أفاد رئيسه خوان لابورتا.