تطور بقضية مروة محمد نجمة "عائلة الحاج متولي" بعد مكوثها بدار المشردين

تطور بقضية مروة محمد نجمة "عائلة الحاج متولي" بعد مكوثها بدار المشردين

  • الأحد 25 يوليو 2021 19:23 2018-10-20 10:50:33

طرأت تطورات جديدة على حالة الممثلة المصرية مروة محمد إحدى النجمات اللاتي شاركن في مسلسل ”الحاج متولي“، حيث طلبت شقيقتها تسلمها من مؤسسة ”معانا لإنقاذ إنسان“ التي كانت تمكث فيها بعد تشردها في الشوارع قبل أشهر.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن شقيقة الممثلة مروة محمد تواصلت مع إدارة المؤسسة وطلبت منهم تسلم شقيقتها وهو ما وافقت عليه دون تردد نظرا لأنها بحاجة إلى رعاية أسرية من نوع خاص.

وقال المهندس محمود وحيد رئيس مؤسسة ”معانا لإنقاذ إنسان“: ”المفروض إنها جاية تستلمها النهاردة، تواصلت معانا ورحبنا بالفكرة، لكن هناخد عليها ضمان علشان حالة مروة محتاجة رعاية من نوع خاص ده غير إن حالتها النفسية زي ما هي“.

وأضاف وحيد: ”حالة الممثلة مروة، كما هي لم تتغير وهذا هو السبب وراء عزلها عن النزلاء خوفا عليهم من رد فعلها العنيف“.

كما علق: ”عنيفة وبتتصرف بتهور شديد، ولسه الحالة مش مستقرة علي عكس كلام المصحة، علشان كده عزلناها بعيد عن النزلاء وكنا بنحاول ندمجها معاهم لكن الموضوع صعب، علشان كده فكرنا في تسليمها تاني للمصحة لكن أختها كلمتني وطلبت تسلمها“.

ولا تزال الممثلة مروة محمد تثير الجدل بوضعها الاجتماعي والنفسي، فبعد إنقاذها من التشرد في الشارع وعلاجها بالمصحة النفسية في المعمورة ثم إيداعها بدار مؤسسة معانا لإنقاذ إنسان، لكن حالتها النفسية مضطربة.

وتأتي هذه التطورات بعد أن عرضت مؤسسة ”معانا لإنقاذ إنسان“ السبت صورا للفنانة مروة محمد بعد إقامتها في الدار وتأقلمها على الحياة فيها وسط النزلاء.

وكشف رواد التواصل أن الفنانة تعيش في أحد شوارع محافظة البحيرة شمال مصر، فيما كشفت وسائل إعلام أن الفنانة تعرضت لصدمة نفسية بعد وفاة والدتها وتركت المنزل وأقامت في الشارع بسبب وجود خلافات مع شقيقها.

فيما كشف محمود وحيد صاحب مؤسسة ”معانا لإنقاذ إنسان“ في فبراير الماضي عن أن المؤسسة ستتولى رعاية الفنانة وستوفر لها مأوى بالدار، بينما عرضت المؤسسة اليوم السبت صورا للفنانة بعد إقامتها في الدار.

وقال وحيد إن الفنانة تعرضت لصدمة نفسية حادة بعد وفاة والدتها التي كانت متعلقه بها جداً، مضيفا أن شقيقها تخلى عنها وأصبح مصيرها التشرد في الشوارع وبات وضعها سيئاً جداً وفي حالة يرثى لها.

فيما قال شقيق الفنانة في وقت سابق إن سلوكيات مروة تبدلت وأصبحت تميل إلى العنف إلى جانب الوحدة، قائلًا:“ أصبحت تشتم الناس والعيال الصغيرة في الشارع وتمشي تقعد على الرصيف وتشرب سجاير واللي يكلمها تصرخ في وشه“.

وتابع شقيق الممثلة بقوله:“مروة أصبحت مريضة نفسيًا وأنا على قد حالي مش قد مصاريف مصحات نفسية ونفسنا نلاقي لها مساعدة وحد يعالجها وترجع زي الأول“.

الفنانة مروة محمد شاركت في المسلسل حيث كانت تبلغ حينها 21 عاما وكانت تتمتع بجمال لافت وشاركت في عدة أعمال أخرى، ثم اختفت لتظهر قبل عام عبر صور تداولها رواد مواقع التواصل في مصر وهي تعيش في الشارع مشردة بلا مأوى.

قد يعجبك ايضاً