أنغام تنهي أمل أصالة بالصلح معها.. وتعلق: معركتي معها سخيفة
مشاهير أخبار
08 يوليو 2021 15:49

أنغام تنهي أمل أصالة بالصلح معها.. وتعلق: معركتي معها سخيفة

avatar مصطفى الحاج

من الواضح أن فصول الخلاف بين النجمة المصرية أنغام والفنانة السّورية أصالة لن تنتهي، بعد تقديم الأخيرة اعتذارها علنا للأولى، ورفض الأخيرة الرد على مكالمتها الهاتفية.

وحسمت الفنانة المصرية أنغام علاقتها بأصالة بشكل واضح وصريح خلال أحد الحوارات الصحفية، وعلقت على موعد الصلح الحقيقي بينها وبين أصالة بعد الاعتذار العلني من الأخيرة، لترد الفنانة أنغام: ”لا يوجد“.

وحينما سُئلت أنغام عما إذا كانت حالة علاقتها بأصالة ”لا حرب.. لا سلام“، أجابت: ”لا يجب أن تكون هناك حروب، فأنا لا أدخل هذه المعارك السخيفة، ولا أحب أن أدخلها؛ لأنني مشغولة بأمور أخرى، هي ليست حربا وليست سلاما.. الفكرة الخطأ بحقك عن غير قصد يختلف عن أن أخطئ بحقك متقصدة، وأعاند، وأزيد، وأتحين الفرص لإعادته.. هذا ليس خطأ فله اسم آخر“.

وعلقت أنغام على إصرار أصالة على الصلح معها، مشيرة إلى أن علاقة الصداقة التي جمعتهما لن تعود كما كانت سابقا في جميع الأحوال، وقالت: ”قد أقبل الاعتذار أو الأسف، لكن رجوعنا إلى ما كنا عليه لن يحصل“.

وأوضحت أنغام أن علاقتها الرسمية مع أصالة أفضل حالا من الاقتراب من بعضهما، وحول إمكانية رجوع علاقتهما مستقبلا أجابت الفنانة المصرية: ”لا.. فنحن هكذا بحال جيدة“.

هذا التعليق من أنغام خلال اللقاء الصحفي، جاء بعد محاولات أصالة الأخيرة للصلح مع النجمة المصرية، بالرغم من تجاهل الأخيرة لها، بعد تقديم الفنانة السّورية الاعتذار علنا.

وقد فاجأت أصالة الجمهور في شهر نيسان/ إبريل الماضي باعتذارها علنا عن ما بدر منها تجاه صديقتها أنغام ومهاجمتها لها، وذلك بسبب زواج الفنانة المصرية من الموسيقي المصري أحمد إبراهيم،؛ لأن زوجة إبراهيم الأولى هي قريبة طارق العريان طليق المغنية السورية، ولكن انتهى هذا الزواج بانفصال كل من أنغام وإبراهيم.

فهاجمت أصالة صديقتها المقربة، وقررت قطع علاقتها معها بعد سنوات طويلة من علاقة وطيدة جمعتهما، متهمة أنغام بتدمير عائلة.

وبعد عدة تلميحات من أصالة حول رغبتها بالصلح وعودة المياه لمجاريها مع أنغام، فجرت لجمهورها مفاجأة من العيار الثقيل، وكتبت عبر صفحتها الرسمية على ”إنستغرام“ بعفويتها المعتادة: ”بدون مُقدّمات بدّي قدّم اعتذار للغاليه الصّديقه دائمًا أنغام عنّ ما صدر منّي وأنا أخطأت التّقدير .. وكذلك بعتذر جدًّا من ولادي عمر وعبد الرّحمن على اللي صار .. لو شو ماكان ردّ نغّومه أنا بقبل وبقدّر ..وكان المفروض نكون بكلّ الظروف شو ماكانت سند لبعض“.