دنيا سمير غانم تثير تعاطف الجمهور بصورة مع والديها وقلب مكسور

أخبار

دنيا سمير غانم تثير تعاطف الجمهور بصورة مع والديها وقلب مكسور

أثارت الفنانة المصرية، دنيا سمير غانم، تعاطف الجمهور بصورة تجمعها بوالدها الذي توفي بعد معاناة شديدة من مضاعفات إصابته بفيروس كورونا، ووالدتها النجمة دلال عبد العزيز، التي ما زالت حالتها الصحية "غير مستقرة" منذ دخولها المستشفى قبل أكثر من شهرين. واكتفت المغنية والممثلة المصرية، بالتعليق على الصورة التي تظهر فيها وهي تحتضن والديها من الخلف بينما هما يجلسان بجانب بعضهما، ونشرتها عبر حسابها في تطبيق "إنستغرام"، حيث يتابعها أكثر من 12 مليون شخص، بوضع إيموجي (رمز تعبيري) لقلب مكسور. وحظيت الصورة بتفاعل كبير؛ إذ سجلت نحو 60 ألف إعجاب وقرابة ألف تعليق خلال الساعة الأولى فقط، من قبل متابعيها من

أثارت الفنانة المصرية، دنيا سمير غانم، تعاطف الجمهور بصورة تجمعها بوالدها الذي توفي بعد معاناة شديدة من مضاعفات إصابته بفيروس كورونا، ووالدتها النجمة دلال عبد العزيز، التي ما زالت حالتها الصحية "غير مستقرة" منذ دخولها المستشفى قبل أكثر من شهرين.

واكتفت المغنية والممثلة المصرية، بالتعليق على الصورة التي تظهر فيها وهي تحتضن والديها من الخلف بينما هما يجلسان بجانب بعضهما، ونشرتها عبر حسابها في تطبيق "إنستغرام"، حيث يتابعها أكثر من 12 مليون شخص، بوضع إيموجي (رمز تعبيري) لقلب مكسور.

وحظيت الصورة بتفاعل كبير؛ إذ سجلت نحو 60 ألف إعجاب وقرابة ألف تعليق خلال الساعة الأولى فقط، من قبل متابعيها من المشاهير أمثال رزان مغربي، نسمة عبدالعزيز، ريهام أيمن، محمد الشعيبي، وغيرهم.

 
 
 
 
 
View this post on Instagram
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by Donia Samir Ghanem (@donia.samir.ghanem)

وجاء من ضمن التعليقات على الصورة "الله يرحمه استاذ سمير ويشفي استاذة دلال يارب الدعاء مستمرله يارب"، "الله يرحم والدك ويسكنه أعلى جناته يا دنيا ويشفي مامتك شفاء لا يغادر سقما وترجع تنور بيتها بألف سلامة"، الله يرحم استاذ سمير و يشفي مدام دلال و يصبركم و يهون عليكم يارب".

وكشفت مصادر مقربة من الفنانة المصرية دلال عبد العزيز، في وقت سابق أن حالتها الصحية ما تزال حرجة وغير مستقرة وتواصل العلاج والخضوع لجهاز التنفس الصناعي في غرفة العناية المركزة في أحد المستشفيات الخاصة، منذ نقلها له قبل 64 يوما، إذ تعاني من تليّف شديد بالرئة.

ونقلت وسائل إعلام مصرية عن المصادر، قولها إن "دلال طلبت عدة مرات رؤية زوجها وزيارته في غرفته بالمستشفى، فأبلغوها بصعوبة ذلك لكونه في العناية المركزة ولوضعها هي الأخرى بالرعاية المركزة على أجهزة التنفس الصناعي".

وأشارت المصادر إلى أن دلال عبد العزيز ما تزال لا تعلم بوفاة زوجها رغم مرور 44 يوما على وفاته وتخشى عائلتها إبلاغها بوفاته حتى الآن خوفا على حالتها الصحية، بينما توجه سؤالا كلما تفيق وتكون بصحبتها ابنتاها إيمي أو دنيا لتكرر السؤال عن زوجها: "هو سمير عامل إيه؟".

 
 
 
 
 
View this post on Instagram
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by Donia Samir Ghanem (@donia.samir.ghanem)


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً