جيجي وبيلا تعايدان والدهما محمد حديد.. والأولى تنشر صورة لطفلتها
مشاهير أخبار
21 يونيو 2021 11:58

جيجي وبيلا تعايدان والدهما محمد حديد.. والأولى تنشر صورة لطفلتها

avatar نديم كعوش

منذ أن رزقا بطفلهما الأول في أيلول (سبتمبر) 2020، كانت عارضة الأزياء الأمريكية من أصل فلسطيني – هولندي، جيجي حديد وزوجها المغني الانجليزي زين مالك في عالم من السعادة الأبوية، رغم أنهما اختارا إبعاد ابنتهما عن الأضواء.

ولم يكشف الزوجان اسم ابنتهما إلا في وقت سابق من العام الجاري وهو ”خي“ أو ”كاي“، فيما نشر مالك صورة لها على موقع ”إنستغرام“ بمناسبة عيد الأب ظهر فيها وهو يحمل طفلته وكرة أرضية مضاءة وكأنه يظهر ابنته للعالم، فأعادت جيجي نشرها عبر صفحتها أيضًا.

وقال مالك البالغ من العمر 25 عاما تعليقا على الصورة: ”كاي محظوظة جدًا؛ لأن لديها بابا يحبها كثيرًا ويفعل أي شيء لرؤية ابتسامتها….نحن نحبك كثيرا“.

وشاركت حديد أيضًا صورة أخرى للاحتفال بعيد الأب لوالدها ”محمد حديد“، رجل الأعمال في مدينة نيويورك، حيث تمتلك عارضة الأزياء الشهيرة ومالك منزلًا فخما، وكتبت تعليقا على الصورة قائلة: ”عيد أب سعيد يا والدي أحبك كثيرًا“.

من ناحيتها عايدت شقيقة جيجي، عارضة الأزياء بيلا حديد والدها رجل الأعمال بعيد الأب من خلال مجموعة من الصور عبر حسابها في إنستغرام، وعلقت أسفلها: كل عام وأنت بخير بابا، أنت أكثر إنسان يضحكني في العالم، مع أنني أبكي وأنا أكتب رسالتي هذه؛ لأنني أود احتضانك وتقبيلك الآن. افتقدك كثيرا وأحبك“.

 
 
 
 
 
View this post on Instagram
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by Bella 🦋 (@bellahadid)

كيف يقوم الزوجان بتربية ابنتهما؟

كشفت حديد في مقابلة صحيفة مؤخرًا عن كيفية تربية طفلتها ومساعدتها على احتضان تراثها المتعدد الأعراق، وهو أمر شعرت سابقًا بصعوبة الدفاع عنه في بعض الأوقات عندما يتعلق الأمر بجذورها العربية.

وكلا الزوجين من خلفيات متعددة الثقافات؛ إذ تمتلك حديد تراثًا فلسطينيًا وهولنديًا، بينما تعود جذور مالك إلى باكستان وبريطانيا، فيما اعترفت حديد سابقا بأنها شعرت دائما أنها ”بيضاء جدًا“ بحيث لا يمكنها احتضان تراثها العربي.

وقالت حديد: ”في مواقف معينة ، أشعر – أو هم يجعلوني أشعر بذلك – أنني بيضاء لدرجة أنني لا أستطيع الدفاع عن جزء من تراثي العربي… المشكلة أنك قد تمضي في حياتك وأنت تحاول معرفة المكان المناسب لك من الناحية الثقافية والعرقية“.

وعندما يتعلق الأمر بابنتها، أوضحت حديد أنها تأمل بأن تشعر بالقوة لتكون ”جسرًا“ لخلفيتها متعددة الثقافات، مضيفة: ”أعتقد أن خاي سوف تكبر وهي تشعر بالطريقة التي يمكنها أو تريد أن تكون جسراً لأعراقها المختلفة“.

وأشارت حديد أيضًا إلى أنها حريصة على التواصل باستمرار مع ابنتها عندما تكبر لمعرفة ”من أين أتت“ في أفكارها حول اعتناق تراثها، لافتة إلى أنها اختارت اسم ”خاي“ لأنه يرمز بمعناه إلى كلمة ”المتوج“ أو ”المختار“ أو ”القوي“ في بعض المصطلحات العربية وأيضا تكريما لاسم جدتها ”خيرية“ أم محمد.