كيف تعاملت الملكة إليزابيث مع كل من بايدن وترامب؟
مشاهير أخبار
15 يونيو 2021 16:57

كيف تعاملت الملكة إليزابيث مع كل من بايدن وترامب؟

avatar نديم كعوش

حللت خبيرة لغة جسد بريطانية معروفة صور الملكة إليزابيث الثانية ملكة بريطانيا مع الرئيس الأميركي الحالي جو بايدن مقارنة بصورها مع الرئيس السابق دونالد ترامب.

ولفتت الكاتبة والروائية جودي جيمس إلى أن هناك اختلافات قليلة جدًا في إشارات لغة جسد الملكة عندما تستقبل رؤساء الدول على الرغم من أن الإشارات الدقيقة تشير إلى أنه ربما كان هناك المزيد من الدفء والعاطفة خلال استقبالها الرئيس الأسبق باراك أوباما.

وقالت جيمس: ”يبدو أن الملكة كانت حريصة كثيرا على إعطاء بايدن الشعور بالراحة أثناء زيارته هو وزوجته لقلعة وندسور لتناول الشاي يوم الأحد مع الملكة“.

وأضافت: ”بالنسبة لبايدن، تدل إشاراتها إلى الرغبة في إراحة الرئيس الضعيف إلى حد ما الذي بدا قلقا قليلا بسبب كبر سنه على الرغم من كونه أصغر بعشرين عامًا منها ورغم قوله بأنها تذكره بوالدته… أعتقد أن لغة جسد الملكة أشارت إلى أنه لديها ميزة على بايدن عندما يتعلق الأمر بالقدرة على التحمل والمرونة“.

ورأت جيمس أن الملكة خلال لقائها مع ترامب العام الماضي كانت ”مفتونة“ بمقابلة ”رئيس مثير للانقسام، مضيفة: ”كان ترامب رئيسًا قويًا ومثيرًا للانقسام في كثير من الأحيان مع مقاربة فردية إلى حد ما في لقاءاته مع قادة العالم، لكن ربما كان هذا حدثًا بارزًا بالنسبة لسيدة التقت بالعشرات من الرؤساء خلال فترة حكمها“.

وضع الطمأنينة

أعربت جيمس عن اعتقادها بأن الملكة بدت وكأنها ”توجه“ بايدن خلال لقائهما في وندسور، لافتة إلى أن ابتسامتها العريضة ونظرات عينيها بالإضافة إلى يدها المرفوعة تشير إلى أنها في وضع الطمأنينة هنا، وتستضيف الرئيس الذي يبدو محرجًا بعض الشيء وتستخدم يد التوجيه للتأكد من أنه يعرف كيف يتحرك“.

غير ممل

لفتت جيمس إلى أن تعابير وجه الملكة أثناء لقائها ترامب تشير إلى أنها وجدته ”شخصًا غير ممل“ وقالت إن الملكة بدت وهي تعض أو تشد شفتها السفلى وهي حركة تبين أن هذا الرئيس المثير للجدل ليس شخصية مملة.

وأوضحت جيمس أن ”طريقة ترامب المميزة“ في المصافحة بدت وكأنها أسعدت الملكة، مضيفة: ”مصافحة ترامب للملكة كانت مختلفة بعض الشيء فهو بدا في الصورة وهو يلتزم بأسلوب أطراف الأصابع فقط للمصافحة الملكية ولكنه قام أيضًا بلف أصابعه لخلق قبضة… بالنسبة للملكة فتعابير وجهها أشارت إلى أنها كانت مسرورة بهذا الأسلوب الجديد خاصة وأن حواجبها كانت مرفوعة وهي تستخدم التواصل البصري المكثف واليقظ وابتسامة“.