مصطفى درويش عن "بين السما والأرض": المخرج عرف يلعبها صح

أخبار

مصطفى درويش عن "بين السما والأرض": المخرج عرف يلعبها صح

تحدث الفنان المصري مصطفى درويش، عن دوره في مسلسل "بين السما والأرض"، وأدائه لشخصية "الضبع" الذي يقوم بتعطيل المصعد على ساكني العمارة، وهو شاب "مافيا" يتعرض للعديد من المواقف التي تقلب حياته رأسًا على عقب. وعن مقارنة مسلسل "بين السما والأرض" بالفيلم الذي أنتج قبل 60 عامًا، والذي يحمل الاسم نفسه، والذي شارك في بطولته نجوم كبار، مثل: هند رستم، عبد السلام النابلسي، عبد المنعم إبراهيم، نعيمة وصفي، وهو من إخراج صلاح أبو سيف، قال درويش في إطلاله إعلامية له عبر برنامج "عيش صباحك" على إذاعة نجوم "إف إم" إنه كان قلقًا جدًا من مقارنة المسلسل الجديد بفيلم ناجح ومترسخ

تحدث الفنان المصري مصطفى درويش، عن دوره في مسلسل "بين السما والأرض"، وأدائه لشخصية "الضبع" الذي يقوم بتعطيل المصعد على ساكني العمارة، وهو شاب "مافيا" يتعرض للعديد من المواقف التي تقلب حياته رأسًا على عقب.

وعن مقارنة مسلسل "بين السما والأرض" بالفيلم الذي أنتج قبل 60 عامًا، والذي يحمل الاسم نفسه، والذي شارك في بطولته نجوم كبار، مثل: هند رستم، عبد السلام النابلسي، عبد المنعم إبراهيم، نعيمة وصفي، وهو من إخراج صلاح أبو سيف، قال درويش في إطلاله إعلامية له عبر برنامج "عيش صباحك" على إذاعة نجوم "إف إم" إنه كان قلقًا جدًا من مقارنة المسلسل الجديد بفيلم ناجح ومترسخ في أذهان الجمهور، لكنه أكد على أن المعالجة الدرامية للقصة، تختلف عن المعالجة السينمائية.

وأكد درويش، على أن المخرج محمد العدل، استطاع أن يلعبها بالشكل الصحيح الذي يخرج صورة جديدة مختلفة تمامًا عما سبقتها من أعمال مشابهة، واستطاع -أيضًا- أن يجعل الجمهور ينظر إلى القصة من زاوية أخرى، وبشكل منفرد ومميز.

وعن قدرته على التحكم في تكوين الشخصية، أو إدخال إضافات جديدة تبعده عن النمطية والتكرار، أو حتى إبعاد نفسه عن المقارنات، قال درويش، إن للفنان في كل الأعمال مساحة معينة للعب في شكل الشخصية، فالكاتب والمخرج يعطيانه الشكل الأساسي للشخصية، وعلى الفنان أن يشكّل ويرسم تفاصيلها، كي يستطيع تأديتها بالطريقة التي تجعلها تصل إلى الجمهور بشكل صادق.

وعند سؤاله عن تجربته مع الفنانة المصرية نيللي كريم، في مسلسل "ضد الكسر" الذي عُرض في الموسم الرمضاني الفائت، وصف درويش نيللي كريم بـ "وش السعد" وأنه يتفاءل بها دائمًا في أعماله لأن نجاحه معها في مسلسل "ضد الكسر" ليس الأول، فقد كان لهما تجارب سابقة وناجحة مع بعضهما، حيث كانت البداية والتي حقق من خلالها درويش انطلاقته إلى عالم الشهرة بمسلسل "لأعلى سعر" وبعدها مسلسل "ب 100 وش" الذي حصد نجاحًا كبيرًا أيضًا، في كل الوطن العربي.

يذكر أن مصطفى درويش، قد شارك في ثلاثة أعمال مختلفة في الموسم الرمضاني الفائت، وهي: "بين السما والأرض، ضد الكسر، كله بالحب" الفيلم الأخير الذي انسحب منه قبل إكماله تصوير حلقاته، وقد سبقه في ذلك الممثل المصري أحمد السعدني، وذلك لعدم التزام الشركة المنتجة بشروط التعاقد.


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً