منتج "الكندوش": الجميع يتحمل الأخطاء.. وأيمن رضا باق مديرا للشركة

أخبار

منتج "الكندوش": الجميع يتحمل الأخطاء.. وأيمن رضا باق مديرا للشركة

أوضح المنتج السوري جود برغلي أن مسلسل البيئة الشامية "الكندوش"، تأليف حسام تحسين بيك، وإخراج سمير حسين، وإنتاج مجموعة ماهر برغلي للإنتاج والتوزيع الفني، حقق نجاحا كبيرا، كما وصله عدة تعليقات سلبية حيال العمل. وأضاف برغلي خلال لقائه ضمن برنامج "شو القصة"، مع الإعلامية اللبنانية رابعة الزيات عبر "تلفزيون لنا"، أن الدراما عبارة عن أذواق، وإرضاء الناس غاية لا تُدرك، لذا من الصعب أن ينال العمل إعجاب مختلف أذواق الجمهور في العالم أجمع، لافتا إلى أنه لا يستطيع الحديث عن عمل قد أنتجه مسبقا؛ لأنه قدم العمل للجمهور حتى يحكم عليه. كما لفت برغلي إلى أنه وفقا لرأيه الشخصي بتجرد

أوضح المنتج السوري جود برغلي أن مسلسل البيئة الشامية "الكندوش"، تأليف حسام تحسين بيك، وإخراج سمير حسين، وإنتاج مجموعة ماهر برغلي للإنتاج والتوزيع الفني، حقق نجاحا كبيرا، كما وصله عدة تعليقات سلبية حيال العمل.

وأضاف برغلي خلال لقائه ضمن برنامج "شو القصة"، مع الإعلامية اللبنانية رابعة الزيات عبر "تلفزيون لنا"، أن الدراما عبارة عن أذواق، وإرضاء الناس غاية لا تُدرك، لذا من الصعب أن ينال العمل إعجاب مختلف أذواق الجمهور في العالم أجمع، لافتا إلى أنه لا يستطيع الحديث عن عمل قد أنتجه مسبقا؛ لأنه قدم العمل للجمهور حتى يحكم عليه.

كما لفت برغلي إلى أنه وفقا لرأيه الشخصي بتجرد فهناك أخطاء في النص، لكنها ليست تلك الأخطاء الكبيرة، مؤكدا على وجود بطء في الأحداث وبرود في أماكن معينة، مشيرا إلى أن الجمهور حكم على العمل بسرعة منذ حلقاته الأولى، مبينا أنه إذا كانت هناك مشكلة في العمل، فيتحملها كامل الفريق ولا يلقى اللوم على شخص واحد فقط، في حال وجود أي خطأ.

وفي الحديث عن الأخطاء التي لاحظوها كشركة إنتاج للمسلسل ويحاولون تداركها، كون تلك كانت تجربتهم الأولى في مجال الإنتاج، ذكر برغلي أنّ هناك بطئا في الأحداث، إضافةً إلى بعض الأخطاء في تأمين المعدات اللازمة، وعلى صعيد الإخراج كان هناك ضرورة في تسريع عجلة الأحداث، إلا أنّ وجود بعض الأخطاء حالت دون ذلك.

وأشار برغلي خلال الحوار إلى أنه حين يطلب من الجمهور والنقاد منحهم كشركة إنتاج فرصة، من أجل إثبات أنفسهم وتفادي الأخطاء في الأعمال المقبلة، سيكون بذلك إما فشل في المشروع أو يكون هو مذنبا، نافيا كلا الحالتين. معتبرا أن العمل نال إعجاب شريحة من الجمهور، ولم يحقق ذلك لدى شريحة أخرى.

كما طلب برغلي من الجمهور عدم السرعة في الحكم على العمل، كونهم انتقدوه مباشرةً من الحلقة الأولى، معتبراً أن ذلك أمر غير منطقي والنقد غير صحيح، مؤكدا على أنه لمس البطء الذي شعر به الناس، لكن ليس بالحجم الذي تم الحديث عنه.

وحول رده على المخرج السوري محمد عبد العزيز الذي قال عن العمل إنه ممل وركيك، لفت برغلي إلى أنه مخرج كبير ومن المؤكد أنه يدرك وفقا لتاريخه وطبيعة عمله، أنه لا يجوز الحكم على العمل من الحلقة الأولى، مبينا أنه وفقاً لرأيه الشخصي فهناك عداوات شخصية أو تصفية حسابات، أدت إلى ذلك التصريح منه.

وأخيراً أكد برغلي على وجود جزء ثان من العمل، ومن المؤكد أنه سيتم تلافي مختلف الأخطاء التي حدثت في الجزء الأول، لافتا إلى أنها أخطاء بسيطة وغير جوهرية، لكن في النهاية الحكم سيكون للجمهور ومشاهدي العمل.

كما شدد على فكرة بقاء الفنان السوري أيمن رضا مديرا للشركة مع استمرار العمل معه، كما أنه يؤدي مهمته إلى الآن كمدير تنفيذي للمسلسل في جزئه الثاني، نافيا بذلك الشائعات التي تتردد حول استبدال الفنان أيمن رضا بزميله الفنان السوري أيمن زيدان، كمدير تنفيذي للشركة، لافتا إلى وجود بعض المشاكل في الكواليس كما يحصل في أي عمل درامي.


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً