أخبار النجوم

سهير فهد: والداي دعماني لدخول الفن.. وكثيرون مدينون لي بالاعتذار

أوضحت الفنانة الأردنية سهير فهد أنها دخلت الوسط الفني بدعم من والدتها المنتجة أسماء خوري، وتشجيع من والدها في الوقت الذي عارض فيه المجتمع الأردني أن تكون الفتاة ممثلة، كما ساعدها ودعمها عدد كبير من المشاهير، أمثال الفنانين الراحلين محمود أبو غريب، يوسف الجمال، حاتم السيد، وليد بركات، رشيدة دجاني، الذين تعلمت الكثير منهم، وهذا ما لم يعد موجوداً في الوسط الفني خلال الفترة الحالية. وأضافت فهد خلال لقائها ضمن برنامج "صفي قلبك مع صفاء" عبر تطبيق "وياك"، أن معظم فناني الجيل الجديد ذكوراً كانوا أم إناثاً درسوا التمثيل، وهذا ما يجعلهم يشعرون بالمعرفة أكثر من الفنانين القدامى، وبالتالي بالنسبة

أوضحت الفنانة الأردنية سهير فهد أنها دخلت الوسط الفني بدعم من والدتها المنتجة أسماء خوري، وتشجيع من والدها في الوقت الذي عارض فيه المجتمع الأردني أن تكون الفتاة ممثلة، كما ساعدها ودعمها عدد كبير من المشاهير، أمثال الفنانين الراحلين محمود أبو غريب، يوسف الجمال، حاتم السيد، وليد بركات، رشيدة دجاني، الذين تعلمت الكثير منهم، وهذا ما لم يعد موجوداً في الوسط الفني خلال الفترة الحالية.

وأضافت فهد خلال لقائها ضمن برنامج "صفي قلبك مع صفاء" عبر تطبيق "وياك"، أن معظم فناني الجيل الجديد ذكوراً كانوا أم إناثاً درسوا التمثيل، وهذا ما يجعلهم يشعرون بالمعرفة أكثر من الفنانين القدامى، وبالتالي بالنسبة لهم الخبرة ليست مهمة، مبينةً أن التمثيل ثاني أصعب مهنة في العالم، وذلك تبعاً لما يعانيه الفنان من استهلاك لجهازه العصبي، وتأقلمه مع البيئة المحيطة به عند التصوير، فيما لو كانت شديدة الحرارة أو البرودة، وخاصةً في الدراما الأردنية حيث إن معظم الأعمال بدوية، ويتم تصويرها في الصحراء، حيث البرودة الشديدة والحرارة أيضاً.

img

وحول ما قدمه الفن والدراما الأردنية لها أكدت فهد على أن الوسط الفني أنصفها، لكن يبقى لدى الفنان إحساس بإمكانية إنجازه لشيء مختلف وأفضل مما قام به في السابق، لافتةً إلى أنها لم تُمنح بعد الدور الذي يُمكنها من الأداء بطريقة لافتة، وذلك بسبب محدودية الكتّاب في الوطن العربي ككل، وبالتالي أصبح هناك شخصيات نمطية تكاد تتكرر في كل عمل، إضافةً إلى مشكلة التسويق للعمل الأردني نتيجة المقاطعة التي استمرت 13 عاماً، ما أدى لتواجد أنواع أخرى من الدراما وتصدر بعضها في العالم العربي، والآن بات اللون الوحيد الذي يتم تسويقه هو اللون البدوي، الذي تميزوا به ولم يخطئوا في تقديمه.

ولفتت فهد إلى أنها وصلت لمرحلة في فترة معينة تمنت فيها لو عملت بشهادتها بعيداً عن التمثيل، ولكن كونه شغفها الوحيد ومصدر عيش بالنسبة لها، فهي بعيدة تماماً عن فكرة الاعتزال أو الابتعاد عن الفن.

وعلى الصعيد الشخصي لفتت فهد إلى أنها من غير الممكن أن تكون قد جرحت أحداً وتسببت له بأذى، لكن بالمقابل هناك الكثير من الناس المدينين لها باعتذار، حيث اكتفت بالقول لهم إنها لم تكن تستحق كل ذلك منهم، مؤكدةً على أنها تسامح كل الناس حتى تنام مرتاحة الضمير وقريرة العين.

وحول الحب في حياتها قالت فهد إنه حدث سابقاً، لكنها في الفترة الحالية تولي اهتمامها ويتجه قلبها نحو مكان أهم بالنسبة لها، ألا وهو العائلة بشكل عام ووالدتها تحديداً، معربةً عن حبها واشتياقها الشديدين لها، مطالبةً الشبان والشابات ألا يهملوا والديهم لأنهم سيندمون عقب فقدانهم.

وتشارك الفنانة الأردنية سهير فهد خلال موسم رمضان 2021 بمسلسل "سوق الحرير 2"، تأليف حنان حسين المهرجي، وإخراج المثنى صبح، وإنتاج شركة "ميسلون فيلم" للإنتاج والتوزيع الفني، عقب نجاحها في الجزء الأول بشخصية "أم عادل"، حيث تؤدي المشاهد باللهجة الفلسطينية، ويعتبر هذا العمل الظهور الأول لفهد في الدراما السورية بعد انقطاع، وتحديداً البيئة الشامية بعد سلسلة من الأعمال البدوية التي قدمتها خلال مسيرتها الفنية.

 


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً