أخبار النجوم

غدير السبتي: تعرضت للضرب من شقيقي الراحل.. وشعرت بالضيق من قصر قامتي

حلت الفنانة الكويتية غدير السبتي ضيفة على برنامج "وياكم" الذي يقدمه الإعلامي صالح الراشد والفاشينيستا الكويتية دانا الطويرش التي تخوض أولى تجاربها في التقديم التلفزيوني. وكشفت السبتي أن أكثر ما أثر فيها خلال حياتها كان وفاة شقيقها عبدالله، وقالت: "صدق وفاة عبدالله أخوي أثر فيني وايد.. لأنه 5 سنين ما كلمني لأنني كنت بالوسط.. كان رافض كان خايف.. يقولي أنا ما أخاف منك أنا أعرفك عدل.. لأنه أنا وياه كنا ربع وايد.. لانه كنا 24 ساعة مع بعض.. نلعب مع بعض.. حتى لما تزوجت كان ينام عندي بالبيت". وأكملت حول علاقتها بشقيقها قائلة: "علاقتنا كانت أكثر من أخ وأخت. زعل

حلت الفنانة الكويتية غدير السبتي ضيفة على برنامج "وياكم" الذي يقدمه الإعلامي صالح الراشد والفاشينيستا الكويتية دانا الطويرش التي تخوض أولى تجاربها في التقديم التلفزيوني.

وكشفت السبتي أن أكثر ما أثر فيها خلال حياتها كان وفاة شقيقها عبدالله، وقالت: "صدق وفاة عبدالله أخوي أثر فيني وايد.. لأنه 5 سنين ما كلمني لأنني كنت بالوسط.. كان رافض كان خايف.. يقولي أنا ما أخاف منك أنا أعرفك عدل.. لأنه أنا وياه كنا ربع وايد.. لانه كنا 24 ساعة مع بعض.. نلعب مع بعض.. حتى لما تزوجت كان ينام عندي بالبيت".

وأكملت حول علاقتها بشقيقها قائلة: "علاقتنا كانت أكثر من أخ وأخت. زعل مني لما دخلت الوسط. وكان هذا قراري. صحيح انت أخوي واحبك واموت عليك. بس ما يصير توقف في طريقي في طريق مستقبلي".

واستطردت: "البنت لو تحطينها بين 10 رجال راح تكون جدعة.. ولو تحطينها في غرفة وما تبي تكون زينة ما حتكون.. ماله شغل الوسط ما له شغل المحيط الي انتي فيه.. انتي شنو تربيتك شنو.. هذا كان مزعله".

وأردفت أن شقيقها كان يضربها لهذا السبب، مؤكدة أنها تعرضت للعنف، وقالت إنها تسامحه فهو يبقى شقيقها ولو"داسها دوس" ستسامحه.

وأضافت بأنه تحدث معها قبل وفاته، وأنها سافرت إلى لندن من أجل رؤيته عند مرضه، لكنها لم تتمكن من ذلك حيث وافته المنية قبل أن تصل إليه.

وتطرق صالح الراشد في الحلقة للحديث عن العمر، موجهًا إليها سؤالا؛ كيف استطاعت الحفاظ على جمالها في عمرها؟ وفي إجابتها كشفت السبتي أنها لا ترافق أي شخص كبير في العمل وعلقت: "ترا انا كل اهلي ورفقاتي بالعشرينات.. حدهم الكبير 30".

وعلقت غدير أن الصغير بالعمر عادة ما يمنحك الإيجابية، وقالت إنها تحب الضحك وتحب الحياة، وأن شكلها الذي يبدو أصغر من عمرها يساعدها.

وأردفت أنها كانت تشعر بالضيق من حجم جسدها وقصر قامتها (147 سم)، إلا أنها الآن تجد أنها مميزة، وكشفت عن عمرها قائلة إنها تبلغ 46 بالعمر، مؤكدة أن العمر مجرد رقم وأنها مليئة بالإيجابية والطاقة ودائما ما تشعر نفسها صغيرة ولم تكبر.

وأوضحت السبتي أن التعليقات السلبية مثل "عجوز" "استحي على وجهك" تضحكها.


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً