أخبار النجوم

باسم ياخور ينتقد مخرجا سوريا فهل قصد سمير حسين؟

انتقد الفنان السوري باسم ياخور أحد المخرجين السوريين دون أن يذكر اسمه، بسبب قيامه باستخدام شخصية موجودة في عمل ونسبها إلى عمل آخر. وقال ياخور عبر حسابه الشخصي على فيسبوك: "هناك مخرج قام باستخدام اسم ومهنة خاصة بشخصية درامية في عمل، وكان من المفترض أن تتواجد في مسلسل، كان مكلفا بإخراجه في وقت سابق". وأضاف ياخور أنه بسبب عدم الاتفاق على أن يكون ذلك المخرج مشرفا على العمل، قام باستخدام الشخصية نفسها في عمل آخر كان قد أخرجه مؤخرا، كنوع من "النكاية" بالشركة المنتجة التي لم يتفق معها مسبقا. كما أشار ياخور إلى أن ما فعله المخرج كان ظنا منه

انتقد الفنان السوري باسم ياخور أحد المخرجين السوريين دون أن يذكر اسمه، بسبب قيامه باستخدام شخصية موجودة في عمل ونسبها إلى عمل آخر.

وقال ياخور عبر حسابه الشخصي على فيسبوك: "هناك مخرج قام باستخدام اسم ومهنة خاصة بشخصية درامية في عمل، وكان من المفترض أن تتواجد في مسلسل، كان مكلفا بإخراجه في وقت سابق".

وأضاف ياخور أنه بسبب عدم الاتفاق على أن يكون ذلك المخرج مشرفا على العمل، قام باستخدام الشخصية نفسها في عمل آخر كان قد أخرجه مؤخرا، كنوع من "النكاية" بالشركة المنتجة التي لم يتفق معها مسبقا.

كما أشار ياخور إلى أن ما فعله المخرج كان ظنا منه بأنه بهذه الطريقة، سيتمكن من حرق الشخصية وسيمنع استخدامها في وقت لاحق في أي عمل، مبينا أن ما فعله ذلك المخرج "شيء مضحك وسخيف بالفعل".

img

وما أن نشر ياخور ذلك، حتى انهالت التعليقات من متابعيه، مشيرين إلى أنه يقصد في كلامه المخرج السوري سمير حسين، مخرج مسلسل البيئة الشامية "الكندوش"، تأليف حسام تحسين بيك، وإنتاج شركة "ماهر برغلي" للإنتاج والتوزيع الفني؛ إذ يجسد الفنان السوري تيسير ادريس في مسلسل "الكندوش"، شخصية "العربجي أبو شريف"، ليكون هذا ما تأكد منه المتابعون، خاصةً بعد أن كان من المقرر أن يلعب الفنان السوري باسم ياخور تلك الشخصية، في عمل من بطولته يحمل اسم "العربجي"، وهو من كتابة عثمان جحا ليكون حاضرا ضمن الموسم الرمضاني الحالي 2021، إلا أن إنتاجه قد تعثر وتأجل تصويره إلى ما بعد شهر رمضان المبارك.

فيما اتجه متابع آخر للتأكيد على أن الجمهور والمشاهدين يستطيعون التفريق بين عملين، يحتويان على ذات الشخصية حتى بنفس اسم العمل والشخصيات، ليتمكنوا فيما بعد من الحكم على المسلسل، لافتا إلى أن أكبر مثال على ذلك هو مسلسل "العراب".

وأكد بعضهم على أن ما يهم المشاهد هو الأداء الإقناعي، والقدرة على إيصال الفكرة للجمهور وتجسيد الشخصية بطريقة صحيحة، بعيدا عن اسم وشكل الفنان الذي يحصل على ذلك الدور أو الشخصية.


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً