أخبار النجوم

ورد الخال: أساوم من أجل التواجد.. والدفة ليست لصالح الفنان اللبناني

أوضحت الفنانة اللبنانية ورد الخال، أن الموسم الدرامي الرمضاني ليس بالضرورة أن يكون حكرًا على نجوم الصف الأول والنخبويين فقط، حيث إن هناك الكثير من الوجوه الجديدة، التي تنطلق في موسم رمضان على الصعيد العربي ليتعرف عليهم الجمهور، لافتة إلى أنها غير منزعجة من عدم تواجدها في رمضان، لأنها لا تعتبر نفسها حكرًا على الموسم الرمضاني. وأشارت الخال خلال لقائها ضمن برنامج "ستار قبل الإفطار"، إلى أن هناك الكثير من الأعمال التي عُرضت قبل رمضان، والتي كان من المفترض أن تعرض في موسم رمضان، لكن تمت برمجتها في أوقات أخرى، مبينة أنها تنجز دورها كونها ممثلة، وتجسد شخصيتها في أي

أوضحت الفنانة اللبنانية ورد الخال، أن الموسم الدرامي الرمضاني ليس بالضرورة أن يكون حكرًا على نجوم الصف الأول والنخبويين فقط، حيث إن هناك الكثير من الوجوه الجديدة، التي تنطلق في موسم رمضان على الصعيد العربي ليتعرف عليهم الجمهور، لافتة إلى أنها غير منزعجة من عدم تواجدها في رمضان، لأنها لا تعتبر نفسها حكرًا على الموسم الرمضاني.

وأشارت الخال خلال لقائها ضمن برنامج "ستار قبل الإفطار"، إلى أن هناك الكثير من الأعمال التي عُرضت قبل رمضان، والتي كان من المفترض أن تعرض في موسم رمضان، لكن تمت برمجتها في أوقات أخرى، مبينة أنها تنجز دورها كونها ممثلة، وتجسد شخصيتها في أي عمل يعرض عليها.

وأضافت الخال، أنها تحب المنافسة لكن شهر رمضان قد يكون مجحفًا بحق الفنانين والدراما، حيث إنه من الممكن ألا تعرض الأعمال على الفنانين، بسبب سرعة إنجازها، أو لا تتم مشاهدة كافة الأعمال خلال الشهر من قبل المتابعين.

وفي الحديث عن تصريح شقيقها الفنان اللبناني يوسف الخال، حول خلو الأعمال الدرامية في رمضان من الرومانسية، وتشبيهه لها بنشرات الأخبار، أكدت الخال على أن لكل شخص وجهة نظره حيال الأمر، لافتةًإلى أن مسلسل "للموت" تأليف نادين جابر، وإخراج فيليب أسمر، وإنتاج شركة "الصباح إخوان" للإنتاج الفني، يحمل الطابع الرومانسي لحد الآن في أحداثه.

وأضافت الخال، أن الأعمال اللبنانية قليلة جدًا لهذا الموسم، لذا فإن الكثير من الفنانين بدون عمل حاليًا، وذلك لقلة شركات الإنتاج اللبنانية وقلة المحطات العارضة، كون قناة "إل بي سي" التي كانت الرائدة في إنتاج الأعمال باتت غائبة، وبالتالي، لا يسمح لكافة الفنانين اللبنانيين بالتواجد.

ولفتت الخال، إلى أنها في بعض الأحيان تساوم قليلًا لتشارك في موسم الدراما السنوي، ولكن يجب أن يكون هناك شيء إيجابي في الشخصية حتى لو لم تكن مهمة جدًا، مؤكد على عدم وجود أي سبب يجعلها تعمل دون أن تكون راضية فقط، بغاية التواجد.

كما بينت الخال، أنها تتمنى تجسيد شخصيتي كل من الفنانتين ماغي بو غصن، ودانييلا رحمة في مسلسل "للموت"، وشخصية الفنانة نادين نسيب نجيم، في مسلسل "2020"، وذلك لأنها تميل لتجسيد الأدوار القوية والقاسية والأكشن، رغم قيامها بأداء شخصية تشبه شخصية ماغي، وذلك في مسلسل "أسود".

 
 
 
 
 
View this post on Instagram
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by ماغي بو غصن | Fan page (@maguyboughosn.baha2)

وبالانتقال للحديث حول الجدل القائم بين الفنان السوري والفنان اللبناني، أكدت الخال على ضرورة وجود المنافسة بينهما، رغم أن "الدفة ليست لصالح الفنانين اللبنانيين" وفقًا لقولها، مشيرة إلى أنه ليس بالضرورة أن يعمل الفنان السوري مع اللبناني، فيما لو لم يكن يراه بالمستوى المطلوب، لأن ذلك سيؤذيه كفنان، مؤكدة على وجود الزمالة والاحترام بينهما، رغم كثرة حديث الجمهور وتأثيرهم على الأمر.

وحول تأثير السجال الحاصل بين شقيقها الفنان يوسف الخال، وشركة "الصباح إخوان" للإنتاج الفني على تعاملهم معها، أوضحت الخال، أنه لا مانع لديها في تعاونهما، مشيرة إلى أنها غير مدركة فيما لو كانت علاقتها ستتأثر بالجدل، لافتة إلى أنها مضت على عقد مع الشركة لعمل سيرة ذاتية بعنوان "نجيب وبديعة"، وهما نجيب الريحاني وبديعة مصابني، لتقرر الشركة عقب ذلك إلغاء العمل، كون الجمهور توقف عن مشاهدة أعمال السير الذاتية.

وحول تأثير التقدم بالعمر على ما يعرض على الفنان من أعمال، أشارت الخال، إلى أنها تهتم أن يليق الدور بها، وتستطيع تجسيده وتجد نفسها به، لافتة إلى أنها تلعب دور الأم منذ أن كانت بعمر صغير، مبينة أنه في لبنان هناك ضيق في السوق الإنتاجية، كونهم يملكون شركتي إنتاج فقط، وينتجون أعمالًا محددة، مع اختيار الفنان ليجسد شخصية معينة قبل سنة من بدء التحضير للعمل.

كما نوّهت إلى ضرورة التفكير بالفنانين بشكل أكبر، ليتمكنوا من خلاله منح كل شخصية للفنان الذي يستحقها، مؤكدة على أن هناك الكثير من المواضيع لتناولها في الدراما اللبنانية، كما أنها تتمنى أداء شخصية امرأة سجينة خلفها قضية مهمة، أو فتاة لديها تحدّ جسدي، أي أن تكون فاقدة للبصر أو أحد أطرافها.

وحول ما تقرأه حاليًا من النصوص وما تتحضر له، لفتت الخال إلى أنها خلال فترة الحجر الصحي، عرض عليها عمل مهم، كان بمثابة نقلة نوعية في مسيرتها الفنية في أوروبا، لكنه توقف بسبب الإجراءات الاحترازية المتخذة ضد فايروس كورونا، مبينة أن كل شيء حيال العمل مستمر، على أن يتم البدء فيه في القريب العاجل.

ومن جانب آخر، أكدت الخال، على أن زمن الفن تغير وأصبح غدارًا، وذلك بوجود أشخاص يريدون ظلم الفنان ليصلوا هم بالمقابل، كما أن الوسط مليء بنكران الجميل، الأمر الذي يجعل الفنان يحارب حتى يحافظ على مكانته واسمه في الوسط الفني، مشيرة إلى أن هذا ما يجب على الجمهور معرفته.

img

وفي الحديث عن مسلسل "هند خانم" وانتقادها له رغم مشاركتها به، قالت الخال، إن العمل كان عبارة عن ثلاثين حلقة فقط، استلمت منهم 25 حلقة وكان هناك حوالي 10 حلقات لم تكن قد كتبت بعد، لكن مددت الحلقات لتصل إلى 65 حلقة وزادت الأحداث، وهذا ما أدى إلى تأثر العمل، مشيرة إلى أنها كانت راضية عن الشخصية عندما قرأتها، لكن التطور الذي حدث فيما بعد هو ما جعلها تنتقد العمل، مضيفة أنها من غير الممكن أن تشارك في العمل فيما لو أنتج منه جزء جديد، وذلك لأن المسلسل أصبح مستهلكًا ولا يحتمل أحداثًا أكثر من التي عرضت.

كما تحدثت عن مسلسل "قارئة الفنجان" الذي عرض مؤخرًا، عبر منصة "شاهد"، مشيرة إلى أن هناك العديد من المقومات التي جعلتها توافق على العمل، ومنها النص الذي جذبها كونها لم تقدم، مثل شخصيتها من قبل بالأكشن والغموض الذي حملته وتوليفة الفنانين، إضافة إلى عرض العمل على منصة، معربة عن سعادتها بما حققه العمل من نجاح.

ولفتت إلى أنها تتمنى أداء دور بطولة إلى جانب كل من الفنان السوري مكسيم خليل، والفنان ظافر العابدين، مشيدة من جانب آخر بأداء كل من الفنانين: كارمن لبس، أحمد الزين، بريجيت ياغي، وميشيل حوارني، في مسلسل "راحوا" للكاتبة كلوديا مارشليان، مبينة أن النص جميل وحافل بالدراما، إضافة إلى إبداء رأيها في أداء الفنان السوري محمد الأحمد، بمسلسل "للموت"، حيث لفتها حضوره وأداؤه وعدم تكلفه في تجسيد الشخصية.

 


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً