أخبار النجوم

يارا القاسم: انزعجت من الردود على "القبلة". واضطررت لضرب شاب لهذا السبب

تحدثت الممثلة السورية يارا القاسم عن مفهوم الجرأة من وجهة نظرها، وقالت إنه تحدّ كبير لها أن تكون مختلفة وتختار ما تريد وترفض ما لا يحلو لها، رغم أنها تنتمي لعائلة بسيطة من البيئة الصحراوية السورية. وعن مشهد القبلة التي أثارت الجدل حولها في مسلسل "بدون قيد" أعربت قاسم في مقابلة لها مع الإعلامية رابعة الزيات في برنامج "شو القصة"، أن العمل من أكثر تجاربها متعة، وتعلمت منه الكثير كونها لم تكن معروفة آنذاك، وقالت إن المشهد كان مكتوبا بنفس الطريقة التي عُرض فيها، وأثار موجة من الجدل وقتها بنسبة كبيرة لرفضهم هذا النوع من المشاهد، مبيّنة أنها تعرضت لإطلاق

تحدثت الممثلة السورية يارا القاسم عن مفهوم الجرأة من وجهة نظرها، وقالت إنه تحدّ كبير لها أن تكون مختلفة وتختار ما تريد وترفض ما لا يحلو لها، رغم أنها تنتمي لعائلة بسيطة من البيئة الصحراوية السورية.

وعن مشهد القبلة التي أثارت الجدل حولها في مسلسل "بدون قيد" أعربت قاسم في مقابلة لها مع الإعلامية رابعة الزيات في برنامج "شو القصة"، أن العمل من أكثر تجاربها متعة، وتعلمت منه الكثير كونها لم تكن معروفة آنذاك، وقالت إن المشهد كان مكتوبا بنفس الطريقة التي عُرض فيها، وأثار موجة من الجدل وقتها بنسبة كبيرة لرفضهم هذا النوع من المشاهد، مبيّنة أنها تعرضت لإطلاق أحكام قوية ومزعجة من المجتمع، من خلال ردود الأفعال.

وذكرت موقفا تعرضت له عندما كانت تمشي في أحد الشوارع القريبة من بيتها، عندما سمعت كلمة مسيئة بحقها من قبل مجموعة من الشباب لتقوم بضرب أحدهم على وجهه.

موضحة أن هذه الحادثة سبب سفرها من سوريا إلى لبنان كونها كانت بحاجة للابتعاد، ومع ذلك لم تنس الناس إلى الآن هذا المشهد على حد تعبيرها. وهذا ما دفعها إلى رفض عروض تقدمت لها وتضمنت مشاهد جريئة لأنها تعلمت درسا من مسلسل "بدون قيد".

كما لفتت إلى أن الجرأة ليست شيئا جديدا عليها، فسبق وتركت بيت العائلة بعمر 17 سنة، كونها كانت بحاجة إلى التعرف على الناس وأطباعهم لتكتشف كيفية التعامل، كما مارست عدة أعمال كان أولها محاسبة ضمن محل لبيع الحلويات، ونادلة ضمن مطعم وهذا ما عرضها للمعايرة بهذه الأعمال عندما ذاع صيتها.

وكشفت يارا عن الصراع الذي واجهته منذ سنوات بسبب حاجتها إلى طبيب نفسي، وذهابها إلى عدة أطباء، وسوء معاينة وضعها الذي كان يحتاج إلى محلل نفسي وليس طبيبا، مؤكدة على أهمية إدراك المجتمع للدكتور النفسي والمحلل النفسي لان هنالك فرقا شاسعا بينهما.

وأضافت أنها بقيت مدة طويلة تأخذ أدوية قوية مغلوطة، لها آثارها الجانبية والنفسية على جسدها.

واختتمت قولها بأن مفتاح السعادة بالنسبة لها هو القناعة التي وصلت إليها يارا الآن.

يذكر أن الممثلة السورية قد فاجأت متابعيها بخبر زواجها منذ فترة بعد مشاركتها صورة لها عبر حسابها على موقع إنستغرام، بفستان الزفاف برفقة زوجها محمد وفا وهو مخرج سعودي.

واختارت يارا زهير مراد لتصميم فستان زفافها، الذي أثنى عليه الجمهور خاصة أنه يليق بلون بشرتها.

 
 
 
 
 
View this post on Instagram
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by 𝔂𝓪𝓻𝓪 𝓴𝓪𝓼𝓮𝓶 ﮼يارى،قاسم (@yarakasemofficial)


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً