حلا الترك تتعرض لهجوم واسع بعد أول...

أخبار النجوم

حلا الترك تتعرض لهجوم واسع بعد أول رد لها على سجن والدتها

تعرضت الفنانة البحرينية حلا الترك، لهجوم وانتقادات لاذعة، عقب حديثها عن الحكم الصادر بحق والدتها منى السابر، بالسجن مدة سنة مع النفاذ بحقها، في قضية خلاف مالي حول مبلغ عشرين ألف دينار بحريني (53 ألف دولار أميركي). وأكدت المغنية البالغة من عمر (19 عامًا) في تصريحات أذاعها برنامج "إم بي سي ترندنغ" أنّها تحب والدتها، وأن العلاقة بينهما مستمرة، وهو ما أثار سخط رواد السوشال ميديا. وعقب نشر الفيديو الذي يتضمن تصريحات حلا، علق متابعون: "لا فعلا بتحب أمها بدليل أنها شهدت ضدها بالمحكمة يا سلام عالحب"، "ههههه تحب أمها و تسجنها و متريد تحجي بأمور عائلية لأن تدري بنفسها

تعرضت الفنانة البحرينية حلا الترك، لهجوم وانتقادات لاذعة، عقب حديثها عن الحكم الصادر بحق والدتها منى السابر، بالسجن مدة سنة مع النفاذ بحقها، في قضية خلاف مالي حول مبلغ عشرين ألف دينار بحريني (53 ألف دولار أميركي).

وأكدت المغنية البالغة من عمر (19 عامًا) في تصريحات أذاعها برنامج "إم بي سي ترندنغ" أنّها تحب والدتها، وأن العلاقة بينهما مستمرة، وهو ما أثار سخط رواد السوشال ميديا.

وعقب نشر الفيديو الذي يتضمن تصريحات حلا، علق متابعون: "لا فعلا بتحب أمها بدليل أنها شهدت ضدها بالمحكمة يا سلام عالحب"، "ههههه تحب أمها و تسجنها و متريد تحجي بأمور عائلية لأن تدري بنفسها غلطانة".

كذلك كان من ضمن التعليقات: "أمك اتهمتك يعني أمك ما تقدر تطلع وتتبلى عليك"، "مركزه على شغلك وتاركه امك بتعاني وتطلب مساعدات وكله بسببك"، "خليتي الناس تجمع فلوس لأميك بس تكبر حلا راح تندم على الي سوته فأمها والله حرام".

 
 
 
 
 
View this post on Instagram
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by MBCTrending (@mbctrending)

وكانت حلا قالت في تصريحاتها إنها: "حريصة على عدم الحديث عن الأمور العائلية على العلن"، وإنها لم تبلغ سن الواحدة والعشرين "التي تُمكِّنها من مقاضاة أي أحد"، علمًا أن ولي أمرها يمكنه ذلك، وهي الآن في حضانة والدها المنتج محمد الترك، زوج الفنانة المغربية دنيا بطمة.

وأطلّت منى السابر، في مقطع مصور، عبر حسابها الرسمي على تطبيق "سناب شات"، لتعلن الحكم الصادر بحقها وهي تبكي، قبل أن يبدأ مشاهير الخليج بحملة تبرعات من أجلها.

وأعربت عن صدمتها الشديدة من الحكم وشهادة ابنتها ضدها، قائلة: "طبعاً، أنتم تعلمون من هو المسبب الرئيس، الأب والجدة والعم ومن حولهم، أمّا أنا فليس لدي أحد إلّا الله وأنتم".

وأضافت: "تمنيت أن تقف ابنتي إلى جانب الحق، والآن أقول لها شكراً على الهدية التي قدمتها لي في عيد الأم. عندما تتزوجين وتنجبين ستعرفين قيمة الأم. شكراً جزيلاً يا حلا".

وختمت منى السابر كلامها بقولها: "أعرف أنّ حلا لديها علماً بالحكم الآن، لم أكن أتوقع أن تقف ابنتي ضدي في المحكمة. هذا موقف لم أقدر على استيعابه حتى الآن، لن تعلم حقيقة الجرح الذي سببته لي إلّا حين تتزوج وتنجب".


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً