أخبار النجوم

والدة حلا الترك: أنوي الزواج مجددا بشرط.. وهذه رسالتي لابنتي

أكدت منى السابر والدة الفنانة البحرينية الشابة حلا الترك أن ابنتها مرحب بها في أي وقت تحتاج فيه إليها، وقالت: "اللي يبيني أنا موجودة لحين الله يأخذ أمانته وهنا بيخلص دوري". وجاء رد السابر على أحد المتابعين لها، على "سناب شات"، والذي نصحها بمحاولة أخذ ابنتها حلا في صفها. كما أكدت منى السابر عن نيتها إعادة تجربة الزواج وبدء حياة جديدة ولكن هذا الأمر يتوقف على إيجادها للشخص المناسب الذي تنجذب إليه، وقالت: "إن شاء الله ألاقي الشخص المناسب لي ويكون في انجذاب". وكانت محكمة بحرينية قد أصدرت حكمها بحبس منى السابر سنة مع النفاذ بسبب أخذها مبلغا ماليا قدره

أكدت منى السابر والدة الفنانة البحرينية الشابة حلا الترك أن ابنتها مرحب بها في أي وقت تحتاج فيه إليها، وقالت: "اللي يبيني أنا موجودة لحين الله يأخذ أمانته وهنا بيخلص دوري".

وجاء رد السابر على أحد المتابعين لها، على "سناب شات"، والذي نصحها بمحاولة أخذ ابنتها حلا في صفها.

كما أكدت منى السابر عن نيتها إعادة تجربة الزواج وبدء حياة جديدة ولكن هذا الأمر يتوقف على إيجادها للشخص المناسب الذي تنجذب إليه، وقالت: "إن شاء الله ألاقي الشخص المناسب لي ويكون في انجذاب".

وكانت محكمة بحرينية قد أصدرت حكمها بحبس منى السابر سنة مع النفاذ بسبب أخذها مبلغا ماليا قدره 20 ألف دينار بحريني من ابنتها، وأمهلتها شهرا لجمع المبلغ اللازم وسداده لابنتها.

وانهارت منى السابر في تصريحات تلفزيونية، مشيرة إلى أنها "لم تكن تتوقع أن يحدث هذا لها مع قُرب ذكرى عيد الأم بعد أيام". وقالت إن "الحكم الصادر بحقها كان بمثابة طعنة في صدرها من أقرب الناس لها"، وأنها بقيت على أمل بأن "تتنازل ابنتها عن القضية المرفوعة ضدها لكن خاب توقعها بابنتها"، بل أشارت إلى أن ابنتها "ما زالت ترفض وتنكر معرفتها بالأمر وتشهد ضدها".

من جانبه، تحدث المحامي والمستشار القانوني، محمد جاسم الذوادي، المسؤول عن القضية، التي رفعتها حلا الترك، في أحد البرامج التلفزيونية، وكشف عن معلومات جديدة قد تقلب الرأي العام لصالح الفنانة البحرينية الشابة.

وقال: "الجميع يعلم أن سن الرشد القانوني هو شرط أساسي لممارسة حق التقاضي أمام المحاكم"، مؤكدا أن سن حلا الترك لا يسمح لها حاليا بممارسة حق التقاضي، لأنها فنانة شابة صغيرة لم تبلغ سن 21 وبالتالي ليس لها حق برفع الدعاوي القضائية".

ولفت إلى أن هذا ترتب عليه أن البلاغ ليس مرفوعا من حلا بصفتها الشخصية، هذا بالنسبة للادعاءات التي قالت إن حلا رفعت دعوى ضد والدتها، في تلميح لعدم علاقتها بالدعوى المرفوعة.

وبين المحامي نقطة أخرى اعتبرها "تصريحات غريبة"، حول سجن حلا لوالدتها، مؤكدا أن حلا "مثلها مثل أي إنسان وأنا شخصيا لا أدري من الذي أذاع هذه النقطة هل هو واع لهذه التصريحات".

وأشار: "حلا حالها حال أي إنسان وليس لديها سلطة لسجن أي شخص، وهي أمور قضائية وليست شخصية وحلا ليس لها علاقة بها".

وأوضح المحامي أن والدة حلا كان لديها حكم بحضانة حلا وجميع الأبناء وكانوا مقيمين في منزل الجدة منذ عام 2017 إلى أن قررت الأم أن تخرج إلى منزل مستقل ورفض الأطفال الخروج معها، لكنها بقيت تستلم النفقات.

ولفت إلى أنه بموجب الحكم كانت هي الوصي على حسابات حلا البنكية، لكن بعد رفع دعوى من الأب، حسمت الدعوى لصالح الأب بالحضانة، لكن الأم توجهت فورا إلى البنك وسحبت جميع الحسابات البنكية المتعلقة بحضانة الأطفال، منوها إلى أن حلا كان لديها حسابان بنكيان، واحد خاص للمصاريف الأسرية، والآخر للادخار، وكان يمنع السحب من الحساب الآخر ضمن اتفاقية مع الجدة؛ لأنه مخصص لضمان دراسة حلا الجامعية، لكن الأم سحبت جميع الحسابات فور خسارتها حق الحضانة، وفور معرفة والد حلا اتخذ الإجراءات القانونية.

 

 
 
 
 
 
View this post on Instagram
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by مي العيدان (@mayal3eidankwt)


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً