أخبار النجوم

مهند الحمدي يدافع عن حلا الترك بعد أزمتها مع منى السابر (فيديو)

عبر الفنان السعودي، مهند الحمدي، عن انزعاجه من التعليقات المسيئة التي تعرضت لها الفنانة البحرينية الشابة حلا الترك بسبب أزمتها مع والدتها منى السابر. وأكد الحمدي في مقطع فيديو عبر "سناب شات" تضامنه مع حلا الترك، كما طالب بعدم عرض المشاكل على مواقع التواصل الاجتماعي عندما تكون "عميقة" كما وصفها بهذا الشكل. وأضاف الفنان السعودي: "للأمانة أنا قريت منشور حلا الترك حول أنها لم ترفع القضية وهو مؤثر جدا وحرام للأمانة وكفاية". وتابع: "في ناس يتحملون، بس هالبنت صغيرة والله حرام. مشاكل أسرية انعرضت ويتنمرون عليها عدد كبير بشكل فظيع فأنا أحس أنه حرام". يذكر أن المحامي والمستشار القانوني، محمد

عبر الفنان السعودي، مهند الحمدي، عن انزعاجه من التعليقات المسيئة التي تعرضت لها الفنانة البحرينية الشابة حلا الترك بسبب أزمتها مع والدتها منى السابر.

وأكد الحمدي في مقطع فيديو عبر "سناب شات" تضامنه مع حلا الترك، كما طالب بعدم عرض المشاكل على مواقع التواصل الاجتماعي عندما تكون "عميقة" كما وصفها بهذا الشكل.

وأضاف الفنان السعودي: "للأمانة أنا قريت منشور حلا الترك حول أنها لم ترفع القضية وهو مؤثر جدا وحرام للأمانة وكفاية".

وتابع: "في ناس يتحملون، بس هالبنت صغيرة والله حرام. مشاكل أسرية انعرضت ويتنمرون عليها عدد كبير بشكل فظيع فأنا أحس أنه حرام".

يذكر أن المحامي والمستشار القانوني، محمد جاسم الذوادي، المسؤول عن القضية، التي رفعتها حلا الترك، قد تحدث في أحد البرامج التلفزيونية، وكشف عن معلومات جديدة قد تقلب الرأي العام لصالح الفنانة البحرينية الشابة.

وقال: "الجميع يعلم أن سن الرشد القانونية هي شرط أساسي لممارسة حق التقاضي أمام المحاكم"، مشيرًا إلى أن سن حلا الترك لا تسمح لها حاليا بممارسة حق التقاضي، لأنها فنانة شابة صغيرة لم تبلغ سن 21 وبالتالي ليس لها حق برفع الدعاوى القضائية".

وكشف المحامي أن والدة حلا كان لديها حكم بحضانة حلا وجميع الأبناء وكانوا مقيمين في منزل الجدة منذ عام 2017، إلى أن قررت الأم أن تخرج إلى منزل مستقل ورفض الأطفال الخروج معها، لكنها بقيت تستلم النفقات.

من جهتها فاجأت منى السابر الجمهور قبل أيام قليلة بشأن قيمة المبلغ المطلوب عليها بعد صدور قرار من المحكمة بسجنها لمدة عام مع الشغل والنفاذ، بسبب دعوى من ابنتها تتهمها فيها بأخذ مبلغ مالي من دون علمها.

وقالت السابر إن المبلغ المطلوب هو 20 ألف دينار بحريني وليس 200 ألف دينار كما راج بكثرة في وسائل إعلام محلية وخارجية، وعبر مواقع التواصل الاجتماعي، وكل ما ترجوه هو الالتماس باستبدال عقوبة السجن بعقوبة بديلة.

وأضافت أن جميع الوساطات التي أرسلتها لابنتها للتنازل عن القضية تجنبا لسجنها باءت بالفشل، وإنها لا تملك المبلغ المطلوب.

وعلقت منى على تفاصيل القضية بالقول:"ابنتي ذات 19 عاما اتهمتني بتبديد أموالها على مدار الأعوام الماضية التي كانت فيها طفلة تحت حضاتني، رغم أن هذه الأموال صرفت لتدبير أمورنا اليومية وأيضا لنستأجر شقة نسكن فيها أنا وحلا وأخوها الصغير وكانت تعلم بإنفاقي هذه الأموال، وأيضا اضطررنا لاستخدام هذه الأموال لأنني لم أحصل على النفقة الشرعية من طليقي محمد الترك والد حلا".


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً