أخبار النجوم

كشف سبب عدم ظهور حورية فرغلي بعد إجراء العملية الثانية الخطيرة

تصدر اسم الفنانة المصرية حورية فرغلي حديث الجمهور خلال الساعات القليلة الماضية مجددًا إثر اختفائها وعدم معرفة وضعها الصحي بعد إجرائها عملية جراحية ثانية خطيرة لإصلاح أنفها في الولايات المتحدة الأميركية. وكانت فرغلي قد طمأنت الجمهور بعد نجاح العملية الجراحية الأولى، وكانت سببًا في تحسن وضعها الصحي، متمنية أن تكلل باقي عملياتها الجراحية بالخير وتعود لممارسة نشاطاتها. وكشفت العديد من الأنباء أن الفنانة المصرية لم تستطع طمأنة جمهورها على تطورات صحتها بعد العملية الثانية، بسبب توصية من الطبيب المعالج، مشيرة إلى أنه تم وضع حورية على جهاز التنفس بالأكسجين لمدة ثلاثة أسابيع كاملة، لتجهيزها لجراحة ثالثة وأخيرة. وأوضحت المعلومات أن

تصدر اسم الفنانة المصرية حورية فرغلي حديث الجمهور خلال الساعات القليلة الماضية مجددًا إثر اختفائها وعدم معرفة وضعها الصحي بعد إجرائها عملية جراحية ثانية خطيرة لإصلاح أنفها في الولايات المتحدة الأميركية.

وكانت فرغلي قد طمأنت الجمهور بعد نجاح العملية الجراحية الأولى، وكانت سببًا في تحسن وضعها الصحي، متمنية أن تكلل باقي عملياتها الجراحية بالخير وتعود لممارسة نشاطاتها.

وكشفت العديد من الأنباء أن الفنانة المصرية لم تستطع طمأنة جمهورها على تطورات صحتها بعد العملية الثانية، بسبب توصية من الطبيب المعالج، مشيرة إلى أنه تم وضع حورية على جهاز التنفس بالأكسجين لمدة ثلاثة أسابيع كاملة، لتجهيزها لجراحة ثالثة وأخيرة.

وأوضحت المعلومات أن العملية الثالثة سيتم فيها استكمال نحت الأنف، واستعادة شكل حورية الطبيعي، والتأكد من استعادتها الكاملة لقدرتها على التنفس والتذوق وحاسة الشم، والنطق بطريقة طبيعية، كما يتم زرع جلد جديد لها في المنطقة المحيطة بالأنف.

وكانت صحيفة "الوطن" المصرية، قالت إن "حورية فرغلي تتمتع حاليا بصحة جيدة بعد أن انتهت من العملية الجراحية الثانية، لكنها فقط موضوعة على جهاز الأكسجين لكي تتمكن من التنفس بسلاسة".

وكشفت تقارير مصرية، يوم السبت الماضي، أن "اختفاء حورية فرغلي بعد العملية الثانية زاد من التكهنات بأنها باءت بالفشل، بل ووصلت إلى تدهور حالتها الصحية بعد العملية، وذلك دون نفي أو تأكيد من المقربين منها".

وكان آخر ظهور لحورية فرغلي عبر وسائل الإعلام قبل أسبوعين، عندما تحدثت للمرة الأولى عبر شاشة التلفزيون، منذ إجراء العملية الأولى، لترد على أنباء تطورات حالتها الصحية قبل خضوعها للعملية الجراحية الثانية في الولايات المتحدة.

وأضافت حورية فرغلي، خلال مداخلة هاتفية مع برنامج "مساء دي إم سي"، أن "الجراحة الأولى التي خضعت لها استغرقت عشر ساعات ونصف الساعة، وكانت مؤلمة جدا لكنها تحملت الألم، وعادت إلى البيت وتحسنت حالتها، وعندما دخلت على الإنترنت وجدت أخبارا عن وفاتها، وعرفت أن البعض اتصل بوالدتها ليعزيها في وفاتها".

وبينت أن "الطبيب حاليا يزرع لها الجلد لعدم وجود جلد كافٍ، ويفترض أن تخضع في العاشرة من صباح الإثنين الموافق الأول من مارس الجاري لجراحة ثانية، سبقها إجراؤها اختبار كورونا كانت نتيجته سلبية".

 


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً