أخبار النجوم

روان بن حسين تغرق حساباتها بالدعاء لوالدتها.. هل هي في خطر؟

يبدو أن وعكة صحية شديدة ألمّت بوالدة مدونة الموضة الكويتية روان بن حسين، التي أغرقت خاصية الستوري في حسابها بـ"إنستغرام"، بالدعاء لها بأن يمنّ الله عليها بالشفاء العاجل، دون أن تكشف عن أي تفاصيل. ولم تكشف روان عن المرض الذي أصيبت به والدتها، أو سبب الوعكة التي تعرضت لها، واكتفت بالدعاء لها طوال الليلة الماضية، وكان أكثر دعاء استخدمته ما يشير إلى معاناتها من مرض ما، وهو: "اللهم أنت الشافي المعافي، شافي والدتي". روان لم تكتف بالدعاء لوالدتها عبر إنستغرام، حيث يتابعها أكثر من 5.3 مليون شخص، وتوجهت إلى جمهورها في تويتر، وعددهم نحو 100 ألف، قائلة: "تكفون ادعوا حق

يبدو أن وعكة صحية شديدة ألمّت بوالدة مدونة الموضة الكويتية روان بن حسين، التي أغرقت خاصية الستوري في حسابها بـ"إنستغرام"، بالدعاء لها بأن يمنّ الله عليها بالشفاء العاجل، دون أن تكشف عن أي تفاصيل.

ولم تكشف روان عن المرض الذي أصيبت به والدتها، أو سبب الوعكة التي تعرضت لها، واكتفت بالدعاء لها طوال الليلة الماضية، وكان أكثر دعاء استخدمته ما يشير إلى معاناتها من مرض ما، وهو: "اللهم أنت الشافي المعافي، شافي والدتي".

روان لم تكتف بالدعاء لوالدتها عبر إنستغرام، حيث يتابعها أكثر من 5.3 مليون شخص، وتوجهت إلى جمهورها في تويتر، وعددهم نحو 100 ألف، قائلة: "تكفون ادعوا حق امي"، ولم تكشف عن معلومات بشأن ما تعانيه والدتها.

وسارع متابعو روان إلى الدعاء لها: "ربنا يشفيها و يشيل عنها ويديها طولة العمر"، "ربنا يشفيها ويعافيها ويقومها بألف خير وعافية ولا يوريك فيها مكروه يارب العالمين"، "يا عمري الله يشافيها الوالده الغاليه.. الله يشفيها ويعافيها ويقومها بالسلامه يارب".

وأطلقت روان بن حسين (24) سنة، أول أغنية لها تحت عنوان "كان يا ما كان" عبر قناتها الرسمية على "يوتيوب" وذلك في يوم المرأة العالمي، الذي يصادف الثامن من مارس/ آذار من كل عام.

وكسرت الأغنية التي أطلقتها روان تكريمًا لجميع النساء اللواتي مررن بعلاقات سامّة، حاجز المليون مشاهدة في اليوم الأول لطرحها على "يوتيوب".

والأغنية من كلمات الشاعر عمرو المصري، ألحان سامر أبو طالب، وتوزيع عمر اسماعيل. أمّا الكليب، فهو تحت إشراف المخرج ريشا سركيس، وتوزيع شركة وتري، وتم تصويره في لبنان.

وبهذه المناسبة قالت روان: "عندما مررت بتجربة الانفصال كانت الموسيقى ملجئي الوحيد الذي يمدني بالقوة، اليوم هو أسعد أيام حياتي في مسيرتي المهنية، فقد قمت بتسجيل أول أغنية لي لأقول وأعبر عن كل ما في قلبي".

وأضافت: "غالباً ما تقودنا وسائل التواصل الاجتماعي إلى الإعتقاد بأننا نعيش حياة مثالية، خالية من الهموم والمشاكل وأنه يجب علينا أن نكون بأعلى درجات الرفاهية. ولكن اليوم أريد أن أكون السند لجميع النساء اللواتي يعتقدن بأن عليهم الاستمرار في علاقة تضر صحتهم النفسية لمجرد الخوف من نظرة المجتمع المرتبطة بمطلّقة".


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً