أخبار النجوم

هل فشلت عملية حورية فرغلي الثانية وتدهورت حالتها الصحية؟

وجّه الكثير من المتابعين تساؤلات عن سبب اختفاء الفنانة المصرية حورية فرغلي المفاجئ عن وسائل الإعلام بعد إعلانها الخضوع للعملية الجراحية الثانية، لمعالجة أنفها، خاصة وأن آخر تصريحات لها كانت قبل بداية شهر مارس/ آذار الجاري. وذكرت وسائل إعلام محلية أن اختفاء حورية فرغلي زاد من تكهنات أن العملية الثانية باءت بالفشل، بل ووصلت إلى تدهور حالتها الصحية بعد العملية، وذلك دون نفي أو تأكيد من المقربين منها أو من الفنانة نفسها. وكان آخر ظهور إعلامي لحورية فرغلي قبل أسبوعين عندما تحدثت للمرة الأولى عبر شاشة التلفزيون، منذ إجراء العملية الأولى، لترد على أنباء تطورات حالتها الصحية قبل خضوعها للعملية

وجّه الكثير من المتابعين تساؤلات عن سبب اختفاء الفنانة المصرية حورية فرغلي المفاجئ عن وسائل الإعلام بعد إعلانها الخضوع للعملية الجراحية الثانية، لمعالجة أنفها، خاصة وأن آخر تصريحات لها كانت قبل بداية شهر مارس/ آذار الجاري.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن اختفاء حورية فرغلي زاد من تكهنات أن العملية الثانية باءت بالفشل، بل ووصلت إلى تدهور حالتها الصحية بعد العملية، وذلك دون نفي أو تأكيد من المقربين منها أو من الفنانة نفسها.

وكان آخر ظهور إعلامي لحورية فرغلي قبل أسبوعين عندما تحدثت للمرة الأولى عبر شاشة التلفزيون، منذ إجراء العملية الأولى، لترد على أنباء تطورات حالتها الصحية قبل خضوعها للعملية الجراحية الثانية في الولايات المتحدة.

وقالت حورية فرغلي، خلال مداخلة هاتفية مع برنامج "مساء dmc"، إن الجراحة الأولى التي خضعت لها استغرقت عشر ساعات ونصف الساعة، وكانت مؤلمة جدا لكنها تحملت الألم، وعادت إلى البيت وتحسنت حالتها، وعندما دخلت على الإنترنت وجدت أخبارا عن وفاتها، وعرفت أن البعض اتصل بوالدتها ليعزيها في وفاتها، فاتصلت بصديقتها، الفنانة رانيا محمود ياسين، وطلبت منها تكذيب الخبر، وإعلام الناس بأنها في حالة جيدة.

وأضافت أن الطبيب حاليا يزرع لها الجلد لعدم وجود جلد كافٍ، ويفترض أن تخضع في العاشرة من صباح الإثنين الموافق الأول من مارس الجاري لجراحة ثانية، سبقها إجراؤها اختبار كورونا كانت نتيجته سلبية.

وتابعت الفنانة المصرية، أنها ستخضع بعد العملية الثانية لجلسات استنشاق أكسجين لمدة 3 أسابيع، وبعد ذلك ستجرى لها عملية ثالثة، ثم تعود إلى مصر بإذن الله، وهي في حالة معنوية مرتفعة بسبب شعورها بمدى حب الناس لها.

ولفتت حورية فرغلي إلى أن شائعات وفاتها التي انتشرت أثناء علاجها أزعجتها جدًا، وعلقت على شائعة توقف الأُكسجين أثناء مشاهدة فيديو لها على اليوتيوب، مشيرة أنها دمرت في السنوات الأربع الأخيرة بسبب الشائعات: "بطلت أتفرج عاليوتيوب من كتر الأخبار اللي مش صحيحة.. كنت متدمرة وقعدت أربع سنين أو خمس سنين واقعين مني ومش فاكراهم.. ميتة ولا حد يسأل عليا.. وحسيت غير مرغوب وجودي في الدنيا.. كان عندي اكتئاب غير طبيعي.. قعدت سنتين ما ببصش لنفسي في المراية كـ ستّ.. فقدت الثقة بنفسي كبنت.. أما دلوقتي بقيت أبص لنفسي".

 


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً