أخبار النجوم

وديع الشيخ: هؤلاء صيصان عامللهم قلق.. ويلي بغني شعبي بالملاهي بقلدني

قال الفنان اللبناني وديع الشيخ إن هناك شريحة من المجتمع أطلقت عليه لقب "الرقم الصعب"، بخاصة أنه استطاع ترك بصمة مميزة على الساحة الفنية في زمن "ما حدا بيعمل نجم". وأشار الفنان وديع الشيخ، خلال إطلالته ضمن برنامج "في ميل" الذي تقدمه الإعلامية كارلا حداد، إلى أن هناك بعض الأشخاص الذين نجحوا في إذلاله فنيا في بداياته، متوعدا بإذلالهم فنيا؛ إذ قال: "ما عدوك الا عدو الكار وأنا عاملهم قلق، بناموا بيفكروا فيه وبس يغنوا بقلدوني". وأضاف: "أنا شلت اللون الشعبي من تحت تاسع أرض، ورجعته من جديد عالساحة والعالم صارت تسمعه من جديد. مين كان يغني شعبي بملهى ليلي

قال الفنان اللبناني وديع الشيخ إن هناك شريحة من المجتمع أطلقت عليه لقب "الرقم الصعب"، بخاصة أنه استطاع ترك بصمة مميزة على الساحة الفنية في زمن "ما حدا بيعمل نجم".

وأشار الفنان وديع الشيخ، خلال إطلالته ضمن برنامج "في ميل" الذي تقدمه الإعلامية كارلا حداد، إلى أن هناك بعض الأشخاص الذين نجحوا في إذلاله فنيا في بداياته، متوعدا بإذلالهم فنيا؛ إذ قال: "ما عدوك الا عدو الكار وأنا عاملهم قلق، بناموا بيفكروا فيه وبس يغنوا بقلدوني".

وأضاف: "أنا شلت اللون الشعبي من تحت تاسع أرض، ورجعته من جديد عالساحة والعالم صارت تسمعه من جديد. مين كان يغني شعبي بملهى ليلي قبلي؟ وأنا بعتبر كل مطرب بغني شعبي بملهى ليلي عم يقلدني".

واستغرب الشيخ من الأبواق التي تحاول الاصطياد بالماء العكر، من خلال تذكيره دوما أنه كان يتقاضى ما يقارب من 40 ـ 100 دولار في بداياته، مؤكدا أن كل الفنانين بدأوا من الصفر؛ إذ كانت أجورهم زهيدة وارتفعت تدريجيا وصولا إلى المبالغ الكبيرة.

وعن موضوع المرافقين الذين يتواجدون إلى جانبه دوما، قال: "أنا مشيت معي ناس لتحمي ضهري، انا بالوجه ما حدا يخوفني ولكن الكل يحاول الغدر من الخلف. و الزلمي يلي بيطلع بيحكي انه عملها مش يتخبى متل النسوان خوفا من عملته".

كما أكد أن هناك أشخاصا يعتبرون أن نقطة ضعفهم في هذه الحياة شخص يدعى وديع الشيخ، ويحاولون جاهدين الصاق التهم المفبركة تجاهه، نافيا ما يقال عن دعم حزبي يساعده على التخلص من مشاكله، مستطردا: "ما بكون علي حق كرمال هيك دايما ما بتم توقيفي".

وتابع بالقول: "أنا ما حدا يخوفني كلنا تحت سقف القانون، ويلي بيطلق الشائعات والتهم هم صيصان الهم حدود معينة ما قادرين يوصلوا لوديع الشيخ فبيحكوا عليه".

وحول اتهامه مؤخرا بإطلاق مرافقيه النار خلال تواجده في مناسبة خاصة، قال إنه يتم زج اسمه في أي مشكلة تحدث على الساحة الفنية، بخاصة أنّ هناك من يدفع المال لتشويه صورته في نظر محبيه.

ولفت إلى أن له الشرف في أن يتم استدعاؤه إلى مركز أمني، وقد جرى بالفعل التحقيق معه نحو النصف ساعة كشاهد في موضوع هذه الحادثة، وغادر بعد ذلك؛ لأنه وبكل بساطة لا علاقة له بالأمر لا من قريب ولا من بعيد  مستطردا بالقول: "هناك من دفع للتسويق لهذا الخبر عبر السوشال ميديا، وهم نفسهم يلي فبركوا بلاغ المخدرات يلي طلعت منه متل الورقة البيضاء؛ إذ جرى التأكد من خلال نتيجة الفحص أنني لا أتعاطى أبد، ممازحا إذا حابين تعرفوا مين بشيل شعري بيظهر مين".

وكشف وديع الشيخ خلال الحلقة عن إطلاقه مجموعة ملابس جاهزة للرجال والنساء تحمل اسمه، مؤكدا أنه لا يشعر بالخجل أبدا لكونه ارتدى في أحد الأيام ملابس تقليد؛ لأنه بحسب وجهة نظره هذا الأمر ليس انتقاصا من قيمة الإنسان.

وفي الختام، أشار وديع الشيخ إلى أنه يثق بزوجته كثيرا؛ لأنها تدرك كيفية وضع خطوط في علاقاتها مع المحيطين بها، ملمحا إلى أنه يشعر بالغيرة عليها ولا يتقبل أنواعا معينة من الملابس، مؤكدا أنها تحب كثيرا إنجاب شقيقة لولدهما سعدالله.


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً