طلال مارديني يحيي أربعين والدته:  ف...

أخبار النجوم

طلال مارديني يحيي أربعين والدته: فقدت قواي.. وبت ضعيفا ومكسورا

أحيا الفنان السوري طلال مارديني الذكرى الأربعين لوالدته التي توفيت مؤخرًا، معربًا عن اشتياقه الشديد لها. ونشر مارديني عبر حسابه الخاص على موقع الصور والفيديوهات "إنستغرام" صورة تجمعه مع والدته وكتب رسالة مؤثرة، معتبرا أن رحيلها كان صدمة بالنسبة له وكأنه حلم، وقال: "أربعون يوماً مضوا على غياب عزوتي في هذه الحياة وغياب حبك وحنانك، وأنا حتى الآن انتظر أن أكون في كابوسًا أنتظر أن استيقظ منه". وأضاف مارديني: "يوما بعد يوم اكتشفت أنها حقيقة وأني فقدت قواي وبت ضعيفا وبات يكسرني كثيرا ذكراكِ وتدمع عيني حين تخطرين في بالي"، خاتما رسالته مطالبا محبيه ومتابعيه بالدعاء لها بالرحمة والمغفرة. وعلقت

أحيا الفنان السوري طلال مارديني الذكرى الأربعين لوالدته التي توفيت مؤخرًا، معربًا عن اشتياقه الشديد لها.

ونشر مارديني عبر حسابه الخاص على موقع الصور والفيديوهات "إنستغرام" صورة تجمعه مع والدته وكتب رسالة مؤثرة، معتبرا أن رحيلها كان صدمة بالنسبة له وكأنه حلم، وقال: "أربعون يوماً مضوا على غياب عزوتي في هذه الحياة وغياب حبك وحنانك، وأنا حتى الآن انتظر أن أكون في كابوسًا أنتظر أن استيقظ منه".

وأضاف مارديني: "يوما بعد يوم اكتشفت أنها حقيقة وأني فقدت قواي وبت ضعيفا وبات يكسرني كثيرا ذكراكِ وتدمع عيني حين تخطرين في بالي"، خاتما رسالته مطالبا محبيه ومتابعيه بالدعاء لها بالرحمة والمغفرة.

img

وعلقت الفنانة سوزان نجم الدين على منشور طلال وقالت: "الله يرحمها ويصبرك على غيابها يا حبيبي"، كما واساه كل من نادين خوري وخالد حيدر وطارق صباغ وصفوان عابد وبلال مارتيني وغيرهم كُثر.

img

وكانت قد توفيت "ملك يوسف" والدة طلال مارديني مؤخرا، بعد معاناة مع المرض، وقد رثاها الفنان برسالة قال فيها إنه نادم على كل لحظة ابتعد فيها عن والدته.

وكتب مارديني عبر الفيسبوك حينها: "ندمت على كل لحظة كنت بعيد عنك فيها، لو بقدر رجعك لأترك كل الدنيا وأجي تحت رجليكِ، كسرتيلي قلبي بفراقك، واللي بيعزيني أنك رحتي لعند الرحمن الرحيم، الله رح يكون أحن من كل الدنيا عليكِ".

وتابع في رسالته: "أنا فقدت أكبر فقدان بحياتي راح حبك و حنيتك و صبرك راح معك كل شي حلو بالدنيا و صارت الدنيا عتمة و بشعة و باردة، الله يتغمدك برحمتو و يسامحك، انتبهوا ع امهاتكم و شبعوا منهن"، خاتما بالقول: "العزاء مستمر و اليوم آخر يوم في صالة الاسعاف الخيري في شارع الحمرا للنساء و الرجال، الله يرحمك يا امي".

وحاول محبوه التخفيف عنه فعلقت إحدى المتابعات: "يصبر قلبك، الأم هي الدنيا وكلام العالم كلو ما بيواسي نقطه من وجعك"، وكتبت أخرى: "بفهمك منيح بعرف شعورك لما فقدت أمي راحت بركه البيت راح الملاك الحارس الامين، الموت حق بس فعلا بندم عكل لحظة عشت فيا بعيده عنها، الله يرحمها و يصبرك ع فراقها".

 


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً