أخبار النجوم

نجاح المساعيد في أول تعليق على واقعة الطفلة المعنفة رغد

يبدو أن الشاعرة الأردنية الإماراتية نجاح المساعيد، انزعجت من الأنباء التي ترددت خلال الساعات الأخيرة، بشأن وجود صلة قرابة تجمعها بالطفلة الأردنية المعنفة "رغد"، والتي تم تداول صور لها تكشف عن تعرضها للتعنيف، بسبب آثار الضرب على وجهها. ولم تنفِ نجاح المساعيد أنباء صلة قرابتها بالطفلة "رغد"، كما لم تؤكد الأمر، لكنها أرادت من خلال رسالة كتبتها عبر حسابها الرسمي في تطبيق "سناب شات" أن تنفي عن نفسها وعائلتها الضلوع في مسألة تعنيف الطفلة، لافتة إلى أن تبرير المواقف لن يفيد لمن يسيء الظن. وكتبت نجاح المساعيد قائلة: "لسنا مجبرين على تبرير المواقف لمن يسيء الظن بنا.. من يعرفنا جيدًا

يبدو أن الشاعرة الأردنية الإماراتية نجاح المساعيد، انزعجت من الأنباء التي ترددت خلال الساعات الأخيرة، بشأن وجود صلة قرابة تجمعها بالطفلة الأردنية المعنفة "رغد"، والتي تم تداول صور لها تكشف عن تعرضها للتعنيف، بسبب آثار الضرب على وجهها.

ولم تنفِ نجاح المساعيد أنباء صلة قرابتها بالطفلة "رغد"، كما لم تؤكد الأمر، لكنها أرادت من خلال رسالة كتبتها عبر حسابها الرسمي في تطبيق "سناب شات" أن تنفي عن نفسها وعائلتها الضلوع في مسألة تعنيف الطفلة، لافتة إلى أن تبرير المواقف لن يفيد لمن يسيء الظن.

img

وكتبت نجاح المساعيد قائلة: "لسنا مجبرين على تبرير المواقف لمن يسيء الظن بنا.. من يعرفنا جيدًا يفهمنا جيدًا.. فالعين تكذب نفسها إن أحبت والأذن تصدق الغير إن کرهت".

يأتي هذا بعدما ضجّ الشارع الأردني مؤخرًا، بقصة الطفلة الصغيرة رغد، والتي تم تداول صور لها تكشف عن تعرضها للتعنيف بسبب آثار الضرب على وجهها، بالإضافة إلى ملابسها الرثة التي تشير أنها من عائلة فقيرة جدًا. وبعد انتشار صور الفتاة الصغيرة التي تعاطف معها عدد كبير من رواد السوشال ميديا، مطالبين بتقصي قصتها ومتابعتها من أجل حمايتها.

وأفاد ناشطون أردنيون، أن الفتاة من قرية في محافظة المفرق (شرق الأردن)، ووالدتها تُدعى مناهل حسين المساعيد، وهي شقيقة الشاعرة الأردنية الشهيرة نجاح المساعيد، حيث أثارت هذه المعلومة ضجة كبيرة، إذ شكك البعض في حقيقتها.

وتساءل البعض، كيف يمكن لنجاح أن تترك شقيقتها وابنتها تعانيان بهذه الطريقة، وهي بوضع مادي جيد يمكنها من مساعدتهما، وقال البعض إنه من الممكن أن تكون المعلومة غير صحيحة ومبنية على الاسم، ومن الوارد جدًا تشابه الأسماء.

وسبق وأن كشفت الشاعرة نجاح المساعيد عن سبب قبولها الزواج من رجل يصغرها بـ14 عامًا مشيرة إلى أنها كانت مترددة ورافضة لهذا الزواج، ولكنه تمكن من إقناعها بأن عمر المرأة يقاس بشكلها واهتمامها بنفسها.

وتحدثت "المساعيد" عن فارق العمر، بعدما انتقد متابعون على السوشال ميديا تلك الزيجة، حيث تجاوز عمرها الـ 42 عامًا، في حين ظهر زوجها في العقد الثالث من عمره، بينما بارك عدد كبير لهما، ودخل المتابعون في اشتباك سويًا بسبب انتقاد فريق منهم مسألة فرق العمر والسخرية منها، ورفض البعض الآخر هذا الأسلوب في الانتقاد.


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً