أخبار النجوم

ديمة قندلفت تكشف عن تعرض وجهها للتشوه في بداية مشوارها الفني

تحدثت الفنانة السورية ديمة قندلفت، عن أبرز ما عانت منه في بداياتها الفنية، عندما عُرض عليها ثلاثة أعمال في عام 2007. وقالت قندلفت خلال حلولها ضيفة عبر برنامج "الدنيا علمتني" الذي يعرض على قناة "mbc1" إن أول عمل فني قُدم لها كان بعنوان "سقف العالم" للمخرج نجدت أنزور وكان العمل باللغة العربية الفصحى وتصويره في مدينة اللاذقية، ليقدم لها عرضًا آخر في ذات الفترة بعنوان "الاجتياح" مع المخرج الراحل شوقي الماجري، والعمل باللهجة الفلسطينية وتصويره في مدينة حمص. ورغم الضغوطات وصعوبة التنسيق بين العملين، إلا أنه تلقت قندلفت عرضًا لعمل آخر حينها مع المخرج هشام شربتجي، بعنوان "جرن الشاويش"، ورفضت

تحدثت الفنانة السورية ديمة قندلفت، عن أبرز ما عانت منه في بداياتها الفنية، عندما عُرض عليها ثلاثة أعمال في عام 2007.

وقالت قندلفت خلال حلولها ضيفة عبر برنامج "الدنيا علمتني" الذي يعرض على قناة "mbc1" إن أول عمل فني قُدم لها كان بعنوان "سقف العالم" للمخرج نجدت أنزور وكان العمل باللغة العربية الفصحى وتصويره في مدينة اللاذقية، ليقدم لها عرضًا آخر في ذات الفترة بعنوان "الاجتياح" مع المخرج الراحل شوقي الماجري، والعمل باللهجة الفلسطينية وتصويره في مدينة حمص.

ورغم الضغوطات وصعوبة التنسيق بين العملين، إلا أنه تلقت قندلفت عرضًا لعمل آخر حينها مع المخرج هشام شربتجي، بعنوان "جرن الشاويش"، ورفضت أن تعتذر عنه بسبب حبها الكبير للمخرج ولأعمال البيئة الشامية.

وكشفت قندلفت عن الضغوطات التي واجهتها في تلك الفترة، مبينه أنها كانت لا تميز الليل من النهار من شدة التعب والإرهاق، والسفر بين المحافظات، ولم تمتلك حينها وقتًا للنوم ولو لساعة واحدة بحسب وصفها.

وأشارت الفنانة إلى أنها تعرضت في تصوير أحد مشاهد مسلسل "الاجتياح" لطلقة رصاص أدت إلى تشويه شكل وجهها، فانهارت حينها من البكاء، وتخوفت من أن لا تستطيع مواصلة أعمالها، لتلجأ بعدها إلى طبيب تجميل ليحل لها مشكلتها في أقصر وقت.

وأحبت قندلفت أن توصل رسالة من حديثها، حيث قالت إن الطبيب قال لها سوف تنسين الجرح وتنسين هذا المشهد، لأنه لن يبقى أي أثر له، مشيرة إلى أن ما قاله كان صحيحًا، والإنسان ينسى الشيء عندما يزول الألم أو الأثر الذي رافقه.

من جهة أخرى قالت الفنانة، إنها عانت كثير من الانتقادات التي طالتها على مواقع التواصل الاجتماعي، وهذه الانتقادات تسببت لها بجروح عميقة بفترة من الزمن.

وأضافت أن الناس يعتقدون أن النجوم لا يبالون بما يكتب لهم، أو عنهم عبر صفحاتهم على مواقع التواصل الاجتماعي، وهم على العكس تمامًا، معتبرة أن هذه الظاهرة بدأت مع تزايد رواد السوشال ميديا ولم تكن موجود سابقًا.

وختمت حديثها وقالت، إن الحياة علمتها أن تتجاوز هذا الجانب المسيء، وأن تأخذ بعين الاعتبار الآراء الإيجابية فقط، مشيرة إلى أنها تعودت على تهميش أولئك الناس، وأن ترى الجانب المضيء من كل شيء.

 


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً