لينا حوارنة: لا أقبل أن أكون زوجة ث...

أخبار النجوم

لينا حوارنة: لا أقبل أن أكون زوجة ثانية.. والساحة الفنية تتسع للجميع

أكدت الفنانة السورية لينا حوارنة، على أنها تعتبر نفسها نجمة صف أول، وذلك بفضل محبة الجمهور وتقبلهم لها، إضافة لحضورها بينهم، حيث قالت: "أنا بحس حالي نجمة صف أول بمحبة الناس لي وبحضوري". وأشارت في إطلالة إذاعية لها عبر إذاعة "سوريانا" إلى أنها مقلة بالظهور الإعلامي، وهذا يعود لما هي تحب وتجده مناسباً لها. كما أكدت أنها ليست مقصرة إعلاميًا بحق نفسها فهي تظهر عند اللزوم وعندما تجد الوقت مناسبًا. وأضافت أنها عاصرت الدراما السورية من مطلع التسعينيات إلى الآن، وكانت العشر سنوات الأوائل من مسيرتها الفنية بمثابة الفترة الذهبية لها، حيث قدمت خلالها الكثير من الأعمال، فهي كانت تقوم

أكدت الفنانة السورية لينا حوارنة، على أنها تعتبر نفسها نجمة صف أول، وذلك بفضل محبة الجمهور وتقبلهم لها، إضافة لحضورها بينهم، حيث قالت: "أنا بحس حالي نجمة صف أول بمحبة الناس لي وبحضوري".

وأشارت في إطلالة إذاعية لها عبر إذاعة "سوريانا" إلى أنها مقلة بالظهور الإعلامي، وهذا يعود لما هي تحب وتجده مناسباً لها. كما أكدت أنها ليست مقصرة إعلاميًا بحق نفسها فهي تظهر عند اللزوم وعندما تجد الوقت مناسبًا.

وأضافت أنها عاصرت الدراما السورية من مطلع التسعينيات إلى الآن، وكانت العشر سنوات الأوائل من مسيرتها الفنية بمثابة الفترة الذهبية لها، حيث قدمت خلالها الكثير من الأعمال، فهي كانت تقوم بأداء أكثر من أربعة أعمال في العام الواحد إلى الحد، الذي بدأ فيه المشاهدون بالتساؤل إن كان لا يوجد غيرها في الوسط الفني لتأخد كل هذه الأدوار، وقالت: "أنا سمعت من الناس أنه ماعاد في غير لينا حوارنة لحتى تعطوها كل هي الأدوار".

وإضافة لذلك، بيّنت أنها تطورت كثيرًا خلال مسيرتها الفنية وزادت معرفتها، وحصلت على الكثير من الخبرة والتجارب سواء كان في الفشل أو النجاح.

كما أوضحت أنها درست الفن لتكون مهنتها ولقمة عيشها، وليس لأنها هواية أو طلبًا منها لتحقيق الشهرة.

وفي الحديث عن فنانات العصر الحديث وحصولهن على أدوار البطولة في مدة زمنية قصيرة، بعد دخولهن مجال الفن، رأت حوارنة بأن الساحة الفنية كبيرة وتتسع لجميع النجوم، ومن أثبت نفسه وأظهر موهبته يستحق هذه البطولة والشهرة، وأشادت بالفنانات السوريات جميعهن.

وقالت إن الدراما السورية خسرت الكثير من الفنانين وذلك بسبب السفر والهجرة، كما أكدت على ضرورة إعادة الأعمال السورية السورية ورفع سويتها.

ومن جانب آخر، أعربت عن حزنها برحيل المخرج الكبير حاتم علي، ووصفت وفاته "بالفاجعة"، وقالت إنه كان لايزال في جعبته الكثير ليقدمه، وإن الخسارة كبيرة بفقد شخص عبقري مثل حاتم، الذي كان سيحدث نقلة كبيرة بالدراما السورية.

أما في الحديث عن بعض الأعمال الفنية مثل مسلسل "مرايا" و"بقعة ضوء" في الأجزاء الجديدة منهما، بيّنت حوارنة بأنه لم تتم دعوتها للعمل بهما.

وأكدت على أنها من الممكن أن تقبل المشاركة بدور، حتى وإن كان عبارة عن مشهدين فقط وأجر قليل، مشترطة أن يترك أثرًا للمشاهدين.

وتابعت بأنها شاركت في العديد من الأعمال مؤخرًا، وندمت على بعض الأدوار التي جسدتها، مثل دور "ام خضر" في مسلسل "شوق"، وذلك بسبب قسوة هذه الشخصية.

وعلى الصعيد الشخصي، قالت إنها لا تقبل أن تكون زوجة ثانية. وتحدثت عن وضعها الاجتماعي، مبينة أنها منفصلة عن زوجها منذ زمن طويل ولن تكرر تجربة الزواج. وأردفت حديثها بأنها مستقلة ماديًا وتعتمد على نفسها منذ بداية حياتها، وتربّت بكنف عائلة قدمت لها الحب والقوة وأسستها لمواجهة الحياة.

كما أعربت عن حزنها على شقيقتها التي توفيت، ولم تستطع أن تتواجد خلال عزائها، وذلك بسبب الحظر الذي كان مفروضًا أثناء تواجدها في تركيا لتصوير مسلسل"عروس بيروت" في ظل انتشار فيروس كورونا.

وذكرت الفنانة لينا حوارنة خلال اللقاء، أنها شاركت في فيلم روائي "غيوم داكنة" من إنتاج المؤسسة العامة للسينما، وإخراج أيمن زيدان، وسيناريو ياسمين أبو فخر وأيمن زيدان، والذي لم يعرض بعد، بالإضافة لمشاركتها في فيلم "أمينة" من إخراج أيمن زيدان، وأعربت عن سعادتها بالعمل مع الفنان أيمن زيدان، حيث قالت: "كثير حلو تشتغل مع مخرج هو بالأساس ممثل".

 


 

قد يعجبك ايضاً