أخبار النجوم

ليلى أحمد: لا توجد مقاطعة بين هيفاء وهبي وابنتها.. وهذه طبيعة علاقتهما (فيديو)

علقت الناقدة الكويتية ليلى أحمد، على المقاطعة التي يعرفها الجمهور بين الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي، وابنتها نجمة السوشال ميديا والمهتمة بمجال الموضة والأزياء زينب فياض، مؤكدة أنهما ليستا في مقاطعة كما هو واضح للجميع. وقالت ليلى أحمد، في فقرتها التي أجرتها ضمن برنامج "عا لسيف" الذي يعرض عبر شاشة atv الكويت إن زينب انتُزعت في طفولتها من هيفاء وهبي وبدأت بالعمل في الإعلانات عندما بدأت تكبر، موضحة أنها تعمل أيضًا في التسويق وتركيب القطع (التصميم) ولديها ذوق، إلا أنه حتى الآن لا يوجد ما يوضح بأن هناك مقاطعة صريحة. وأضافت: "لحد الآن ما في شيء يبين بوجود علاقة مستمرة كما

علقت الناقدة الكويتية ليلى أحمد، على المقاطعة التي يعرفها الجمهور بين الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي، وابنتها نجمة السوشال ميديا والمهتمة بمجال الموضة والأزياء زينب فياض، مؤكدة أنهما ليستا في مقاطعة كما هو واضح للجميع.

وقالت ليلى أحمد، في فقرتها التي أجرتها ضمن برنامج "عا لسيف" الذي يعرض عبر شاشة atv الكويت إن زينب انتُزعت في طفولتها من هيفاء وهبي وبدأت بالعمل في الإعلانات عندما بدأت تكبر، موضحة أنها تعمل أيضًا في التسويق وتركيب القطع (التصميم) ولديها ذوق، إلا أنه حتى الآن لا يوجد ما يوضح بأن هناك مقاطعة صريحة.

وأضافت: "لحد الآن ما في شيء يبين بوجود علاقة مستمرة كما يصدرون، أنا أعتقد في رأيي وبسبب وصول عدد متابعين زينب إلى 833 ألف متابع فهذا لم تصل له إلا لأنها ابنة هيفاء وهبي وتشبهها ولديها إطلالة وحلاوة وخفة دم هيفاء وأيضًا ناضجة وتقيلة مو مخروشة".

وتابعت ليلى أحمد: "هما غير منقطعتان عن بعض وما يحدث جزء من التسويق والماركتينج البنت حرة وكبيرة وهيفاء مستقلة وقادرة إنها تتواصل مع بنتها"، مردفًة أنه وعلى الصعيد الإنساني فإن هيفاء معروفة إنها كريمة وطيبة وإنسانة ودمها خفيف العرق المصري فيها".

وأردفت الناقدة الكويتية: "الحركة هذي في إظهار القطيعة اللي يؤكدها أكثر تعليقات اللي بتيجي حق زينب إنتي عاقة لأمك إنتي مو متواصلة معاها عصبت مرة وطالبت المهاجمين لها بأن يتوقفوا عن ذلك لأنها قطعة من والدتها والعكس وأنها غير عاقة لوالديها".

واختتمت قائلة: "إذن الموضوع ماركتينج وهما يتواصلون من غير ما يظهرون أو يلتقون لأنه لا يوجد أي مبرر للقطيعة وهيفاء تدعم ابنتها ولا يوجد منطق لاستمرار القطعية وهي صغيرة ممكن لكنها كبرت وهي بتدعم بنتها ويمشي شغلها بدون أي شيء".

وتفاوتت آراء رواد التواصل الاجتماعي بين مؤيد لما قالته ليلى أحمد، بأن الأمر يحمل نوعًا من تسيير الأعمال بغض النظر عن أن الثنائي دائمًا ما يكون في الصورة وخاصة الابنة زينب فياض، بينما خالفها آخرون الرأي بأن هيفاء أغلقت باب الماضي ولم تعد تعبأ بأن تكون طرفًا فيه.

 
 
 
 
 
View this post on Instagram
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by atv Kuwait 🇰🇼 (@atvkw)

ومؤخرًا شاركت زينب فياض ابنة هيفاء وهبي، مقطع فيديو جمعها بابنتها وهما تغنيان أغنية والدتها "توتة توتة" الذي قال البعض إنها كانت بغرض صلح والدتها، بينما تحدثت عن سر اختيار هذه الأغنية بالتحديد ومدى احتمالية وجود رسالة معينة تريد إيصالها، فقالت في مداخلة تلفزيونية إنها: "لم تجد أهضم من هذه كي تغنيها مع ابنتها وعادة ما تختار أغنية لدندنتها فكانت أغنية "توتة توتة" تعطي طاقة إيجابية".

وبشأن ما ذكره الجمهور حول أن الأغنية هدفها مصالحة زينب لوالدتها قالت إنها يسعدها ما كتب بشكل إيجابي عن علاقتها بوالدتها لكنها تستنكر من يتدخلون في شؤون حياتهما بشكل سلبي وبنوايا سيئة.

وأكدت فياض أنها لا تهتم بما كتب من تكهنات على السوشال ميديا بقدر ما يهمها أن توصل رسالة للشخص المعني، فيما رفضت الإفصاح عن هذا الشخص المعني، مشيرة إلى أن علاقة الابن بأهله مقدسة ولا تهتم بما كتب في التعليقات.

وتطرقت فياض للحديث عن السوشال ميديا وقالت إنها تعرضت لمشاكل في البداية لكن مع معرفتهم أنها إنسانة لا تمثل عليهم تعلقوا بها وبناتها حتى صارت جزءا من حياتها، وفتحت لها أبواب "بيزنيس" وإفادة الناس وعوض مواهبها وتجربتها.

 


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً