أخبار النجوم

دانييلا رحمة ترد على سبب ظهورها بغالبية أدوارها مع فنانين سوريين

تحدثت الفنانة اللبنانية دانييلا رحمة خلال لقائها عبر شاشة "الجديد" مع علي ياسين عن صعوبة دورها في مسلسل "DNA" حيث وصفته بأنه من أصعب وأغرب الأدوار التي جسدتها خلال مسيرتها الفنية، كما أعربت عن حبها لشخصية "آية" التي جسدتها خلال المسلسل. من جانب آخر ردت رحمة على الانتقادات التي ضجت بها مواقع التواصل الاجتماعي والتي كان مضمونها بأن الفنان معتصم النهار لن يترك ممثلة لبنانية إلا ويمثل معها دور البطولة، حيث قالت إنه من الطبيعي جداً لأي فنان أن يختار طريقه ومع من يريد التمثيل وهو مسؤول عن قراره. وأشارت إلى أن سبب ظهورها في غالبية أدوار البطولة إلى جانب

تحدثت الفنانة اللبنانية دانييلا رحمة خلال لقائها عبر شاشة "الجديد" مع علي ياسين عن صعوبة دورها في مسلسل "DNA" حيث وصفته بأنه من أصعب وأغرب الأدوار التي جسدتها خلال مسيرتها الفنية، كما أعربت عن حبها لشخصية "آية" التي جسدتها خلال المسلسل.

من جانب آخر ردت رحمة على الانتقادات التي ضجت بها مواقع التواصل الاجتماعي والتي كان مضمونها بأن الفنان معتصم النهار لن يترك ممثلة لبنانية إلا ويمثل معها دور البطولة، حيث قالت إنه من الطبيعي جداً لأي فنان أن يختار طريقه ومع من يريد التمثيل وهو مسؤول عن قراره.

وأشارت إلى أن سبب ظهورها في غالبية أدوار البطولة إلى جانب فنانين سوريين يعود لاختيار شركات الإنتاج، وليس اختيارها، كما نفت أن تكون قد ندمت على مشاركتها في مسلسل "الكاتب".

وفي الحديث عن الجمال ودوره بنجومية الفنان، أكدت دانييلا على ذلك، وأوضحت أن الجمال مسألة نسبية. كما بيّنت أنها في بداية طريقها بالتمثيل لم تكن ترغب بارتباط جمالها بفنها وتفضل أن يركز الجمهور على تمثيلها لا على جمالها، لكن مع الوقت اعتادت على ذلك وأثبتت موهبتها أمام متابعيها.

وفي سياق آخر؛ كشفت عن حبها الكبير للغناء والظهور على المسرح، إلا أن صوتها لا يسمح لها بذلك بحسب تعبيرها.

ولفتت دانييلا خلال اللقاء إلى صعوبة سنة 2020، وأنها من أسوأ الأعوام التي شهدها العالم بشكل عام وبلدها لبنان بشكل خاص، وذلك بسبب فايروس كورونا والأوضاع الاقتصادية وانفجار مرفأ بيروت، وأردفت أنها لا تستطيع السفر خارج لبنان فهي متعلقة جداً بوطنها، رغم أنها تحمل الجنسية الأسترالية فضلاً عن أن عائلتها بأكملها في أستراليا.

كما روت رحمة اللحظات الأولى التي عاشتها بعد حادثة مرفأ بيروت والتي وصفتها بأنها من أصعب لحظات حياتها، حيث قالت إنها رغم حبها للبقاء في وطنها فكرت على الفور بمغادرته، فهي فقدت الأمان فيه، وأول من فكرت به في هذا الوقت هم عائلتها، وأكملت حديثها بأنها لم تعد تفكر بالمستقبل أو بالعمل بل انحصر تفكيرها برغبتها برؤية عائلتها وعودة السلام والخير لبلدها.

وعلى الصعيد الشخصي، أعربت دانييلا عن شوقها لعائلتها وبمشهد حزين ذرفت الدموع وأوضحت أن سبب بعدها عن العائلة هي ظروف العمل وأن هذا كان قرارها وطموحها منذ الصغر وستكمل به، كما بيّنت أنها شخص مؤمن وتتمنى بقاء الله دائماً إلى جانبها.

أما على الصعيد الفني تجدر الإشارة إلى أن آخر أعمال الفنانة دانييلا رحمة مسلسل "DNA" الذي شاركت فيه دور البطولة مع الفنان السوري معتصم النهار، بالإضافة لمسلسل "أولاد آدم"، كما ذكرت خلال اللقاء أنها تعمل على دور جديد سيعرض في الموسم الرمضاني المقبل.


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً