أخبار النجوم

وديع الشيخ ينجو من حادث مروع.. وسيارته تتحطم (فيديو)

نجا الفنان اللبناني وديع الشيخ مع مرافقيه من حادث سير مروع بعدما وصلوا إلى أحد المقاهي في منطقة الرملة البيضاء في بيروت. وقال الشيخ لـ"فوشيا" إنه ورفاقه قاموا باصطفاف سيارتين رباعيتي الدفع وما هي إلا لحطات حتى حضرت إلى المكان سيارتان تقودان بسرعة جنونية فاصطدمتا بعدد من السيارات المتواجدة في المكان ومن بينها سيارتي وديع الشيخ فتحطمتا. وأضاف أن العناية الإلهية أنقذته مع مرافقيه من الحادث المروع، ولولا ذلك لكان مصيره مأساويًا. وتابع بأنه يتمتع بصحة جيدة، واقتصرت الأضرار على المركبات فقط، مرددا:" لا يصيبكم إلا ما كتب الله لكم". كما اعتبر أن ما حصل معه هو نتيجة "صيبة عين"،

نجا الفنان اللبناني وديع الشيخ مع مرافقيه من حادث سير مروع بعدما وصلوا إلى أحد المقاهي في منطقة الرملة البيضاء في بيروت.

وقال الشيخ لـ"فوشيا" إنه ورفاقه قاموا باصطفاف سيارتين رباعيتي الدفع وما هي إلا لحطات حتى حضرت إلى المكان سيارتان تقودان بسرعة جنونية فاصطدمتا بعدد من السيارات المتواجدة في المكان ومن بينها سيارتي وديع الشيخ فتحطمتا.

وأضاف أن العناية الإلهية أنقذته مع مرافقيه من الحادث المروع، ولولا ذلك لكان مصيره مأساويًا.

وتابع بأنه يتمتع بصحة جيدة، واقتصرت الأضرار على المركبات فقط، مرددا:" لا يصيبكم إلا ما كتب الله لكم".

كما اعتبر أن ما حصل معه هو نتيجة "صيبة عين"، إذ إن هناك كثيرا من الأشخاص يحسدونه على ما هو عليه اليوم، مستطردا بالقول: "ما حدث معي لن يدفعني إلى التشاؤم، بل أنا مصر على تحقيق الكثير من الانجازات".

وهنا لا بد من الإشارة، إلى أن سيارتي وديع الشيخ تحولتا إلى شبه ركام، وقد سمع دوي الاصطدام العنيف في المنطقة، وحضرت قوة أمنية إلى المكان للتحقيق بالحادث الذي أتى بحسب المعلومات على أكثر من تسع سيارات فارهة.

وقال شهود عيان إن وديع الشيخ كان يجلس على طاولة بمواجهة سيارته الأولى التي قذفها الاصطدام العنيف واستقرت فوق حوض للزهور.

على صعيد آخر، أكد الفنان وديع الشيخ، خلال مقابلته الأخيرة مع الإعلامي تمام بليق، أن الكثير من الفنانين حاولوا قطع رزقه، ومهاجمته دائما في مختلف المناسبات، ولكنه قد أخذ عهدا على نفسه أنه من اليوم فصاعدا سيعمد إلى قطع رأس كل شخص تساوره نفسه الاقتراب من عمله أو محاولة قطع رزقه.

وأشار الشيخ إلى أن عددا من الفنانين كانوا يتعمدون السماح له بالغناء في نهاية حفلاتهم في حضور عدد ضئيل بعد أن تكون قد فرغت الصالة من جمهورها.

وأضاف: "هلق عم يجوا يشاركوا بحفلاتي وعم طلعهم يغنوا عندما تكون الصالة لا تزال مكتملة العدد، وأتحدى هؤلاء الفنانين أن يظهروا للعلن ما يمكنهم فعله بعدما اثبت نفسه في حين باتت قيمتهم الفنية اليوم لا شيء".


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً