أخبار النجوم

الإفراج عن الفلسطينية سما عبد الهادي بعد ضجة حفل بـ"مقام النبي موسى"

أطلقت السلطة الفلسطينية سراح الفنانة سما عبد الهادي (30 عاماً)، التي أثارت حفيظة الفلسطينيين إثر تنظيمها حفلاً لموسيقى "التكنو" قبل نحو أسبوع، في موقع مقام النبي موسى الأثري، بالقرب من مدينة أريحا في الضفة الغربية. وقال والدها سعد عبد الهادي، الإثنين لوكالة فرانس برس، إن "السلطة الفلسطينية أطلقت سراح ابنتي سما مساء الأحد، بكفالة مالية تقدر بحوالي بحوالي 3500 دولار، إلى حين عقد جلسة للمحكمة لم يتم تحديد موعدها". وأضاف: "اشترطت المحكمة منعها من السفر إلى حين جلسة المحكمة". وأوضح أن "ابنته وفرقتها، نظما الحفل بعد الحصول على إذن من وزارة السياحة"، مبدياً أسفه لأن اعتقالها "تم إرضاءً للشارع، وفق

أطلقت السلطة الفلسطينية سراح الفنانة سما عبد الهادي (30 عاماً)، التي أثارت حفيظة الفلسطينيين إثر تنظيمها حفلاً لموسيقى "التكنو" قبل نحو أسبوع، في موقع مقام النبي موسى الأثري، بالقرب من مدينة أريحا في الضفة الغربية.

وقال والدها سعد عبد الهادي، الإثنين لوكالة فرانس برس، إن "السلطة الفلسطينية أطلقت سراح ابنتي سما مساء الأحد، بكفالة مالية تقدر بحوالي بحوالي 3500 دولار، إلى حين عقد جلسة للمحكمة لم يتم تحديد موعدها". وأضاف: "اشترطت المحكمة منعها من السفر إلى حين جلسة المحكمة".

وأوضح أن "ابنته وفرقتها، نظما الحفل بعد الحصول على إذن من وزارة السياحة"، مبدياً أسفه لأن اعتقالها "تم إرضاءً للشارع، وفق اتهامات معقدة".

وبدأت القضية عندما هاجم مجموعة من الشبان موقع التصوير، على خلفية اعتقادهم إقامة حفل رقص مختلط في هذا المقام، الواقع في منطقة صحراوية خالية، بالقرب من مدينة أريحا.

وتداول الجمهور مقاطع فيديو للمهاجمين، وهم يعتدون بالضرب على المشاركين في التصوير بالعصي، ويلاحقونهم بالشتائم، كما تضمنت بعض المقاطع ادعاءات بأن ما جرى هو "حفل ماجن" أقيم بمناسبة عيد الميلاد. وفي اليوم التالي هاجم عدد أكبر من الشبان الموقع، وأضرموا النار في أثاث الغرف الفندقية.

وأمام تصاعد حدة العنف، والشائعات والاتهامات التي طالت وزارتي السياحة والأوقاف، المشرفتين على المقام، شكلت الحكومة الفلسطينية لجنة تحقيق رسمية، وأوقفت النيابة العامة الفنانة المسؤولة عن تصوير الفيلم، سما عبد الهادي.

img

وكانت النيابة الفلسطينية قد وجهت تهمتين إلى عبد الهادي وهما "تدنيس مكان ديني" و"مخالفة إجراءات الطوارئ لمنع تفشي كورونا".

وفي المقابل كُشفت وثائق لمراسلات بين منظمي الحفل وبين وزارة السياحة الفلسطينية، وأوضحت المراسلات، طلب الإذن من وزارة السياحة لتنظيم الحفل في المكان إلى جانب أماكن تاريخية فلسطينية بهدف الترويج عالميًا للمواقع التاريخية والأثرية الفلسطينية عبر موسيقى "التكنو" الإلكترونية، لتردّ الوزارة بالموافقة على إعطاء التصريح.

من جهته قال مدير الهيئة الفلسطينية المستقلة لحقوق الإنسان، عمار دويك، إن سما أخبرته بأن استخدام مقام النبي موسى في التصوير اقترحته عليها وزارة السياحة.

وأضاف دويك أنها أكدت أيضا أنها "لا تنوي الإضرار بمشاعر أي جماعة دينية".

وتعليقا على الحادثة، قال رئيس الوزراء الفلسطيني، محمد اشتيه، الأحد "ساءنا ما جرى من أحداث لما يحمل هذا المكان من مكانة دينية وتاريخية، وعليه قمنا بتشكيل لجنة تحقيق حول كل الذي حدث هناك وسوف نوقع كل العقوبات على هذه الإساءة للمكان ورمزيته".


 

قد يعجبك ايضاً

قد يعجبك ايضاً