بملابس السباحة.. سيلينا غوميز تستعر...

أخبار النجوم

بملابس السباحة.. سيلينا غوميز تستعرض ندبة مروعة من جراحة زرع الكلى

نشرت المغنية العالمية سيلينا غوميز صورة بملابس السباحة على موقع "إنستغرام"، تظهر بوضوح ندبة زرع الكلى التي أجرتها منذ سنوات. وظهرت سيلينا بملابس السباحة من قطعة واحدة باللون الأزرق السماوي وكانت تقف أمام حوض الاستحمام في فناء منزلها ورفعت ذراعيها لأعلى وأظهرت ثقة عالية غير مبالية بالندبة المروعة في جسدها. وفي التعليق المصاحب للصورة، كتبت سيلينا: "عندما أجريت عملية زرع الكلى، أتذكر أنه كان من الصعب جدًا في البداية إظهار الندبة". وأضافت: "لم أكن أريد أن تظهر في الصور، لذلك ارتديت أشياء من شأنها أن تغطيها... والآن أكثر من أي وقت آخر، أشعر بالثقة في نفسي وبما مررت به وأنا

نشرت المغنية العالمية سيلينا غوميز صورة بملابس السباحة على موقع "إنستغرام"، تظهر بوضوح ندبة زرع الكلى التي أجرتها منذ سنوات.

وظهرت سيلينا بملابس السباحة من قطعة واحدة باللون الأزرق السماوي وكانت تقف أمام حوض الاستحمام في فناء منزلها ورفعت ذراعيها لأعلى وأظهرت ثقة عالية غير مبالية بالندبة المروعة في جسدها.

وفي التعليق المصاحب للصورة، كتبت سيلينا: "عندما أجريت عملية زرع الكلى، أتذكر أنه كان من الصعب جدًا في البداية إظهار الندبة".

وأضافت: "لم أكن أريد أن تظهر في الصور، لذلك ارتديت أشياء من شأنها أن تغطيها... والآن أكثر من أي وقت آخر، أشعر بالثقة في نفسي وبما مررت به وأنا فخور بذلك".

img

ويبلغ سعر لباس السباحة الذي ارتدته سيلينا 120 دولارًا وتعاونت فيه مع علامة لامارييت، حيث كتبت: "تهانينا على ما تفعله lamariette من أجل النساء، والتي رسالتها في أن جميع الأجساد جميلة".

كانت قد خضعت نجمة البوب الأمريكية البالغة من العمر 28 عامًا لعملية جراحية في عام 2017 لعلاج مرض الذئبة الذي عانت منه في الماضي، وتلقت على إثره التبرع بالأعضاء من صديقتها المقربة فرانسيا ريسا.

img

وتم تشخيص سيلينا بمرض الذئبة قبل سنوات من إعلان إصابتها، إلا أنها كشفت في السابق أنها خضعت للعلاج الكيميائي في محاولة لعلاج المرض ومكثت في مركز لإعادة التأهيل لفترة من الوقت.

وقبل ثلاث سنوات، أعلنت غوميز أنها أجرت جراحة لزرع الكلى على إنستغرام حيث نشرت صورة لها وفرانسيا ممسكتين بأيديهما بينما ترقدان في أسرة متجاورة في المستشفى.

img

وكتبت على الصورة: "لا توجد كلمات تعبر عن شعوري وشكري لصديقتي الجميلة فرانسيا رايسا، أعطتني الهدية والتضحية القصوى من خلال التبرع بكليتها لي.. أنا محظوظة بشكل لا يصدق. أحبك كثيرا يا أختي".

وبعد ذلك بوقت قصير، تحدثت فرانسيا لمجلة "يو إس ويكلي" عن آثار الجراحة، قائلة: "الأمر أصعب كمتبرع لأننا نفقد شيئًا لم يكن جسدنا بحاجة إلى خسارته، وتكتسب هي شيئًا يحتاجه جسدها، لذلك مررت بوقت عصيب ".

وأضافت أن التجربة كانت صعبة للغاية، وأنها لم تستطع الاستحمام بمفردها أو التحرك.


 

قد يعجبك ايضاً