"فنجان قهوة" فيروز والرئيس الفرنسي يتحول إلى وليمة عشاء
مشاهير أخبار
30 أغسطس 2020 9:02

"فنجان قهوة" فيروز والرئيس الفرنسي يتحول إلى وليمة عشاء

avatar فابيان عون

اختار الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، أن يبدأ زيارته الثانية إلى لبنان، التي جاءت بعد أقل من شهر على زيارته الأولى، بعد الانفجار الضخم الذي هز مرفاً بيروت، بلقاء مع الفنانة الكبيرة فيروز، حسب برنامج الزيارة الذي أعلن عنه قصر الإليزيه.

ومن المتوقع أن يصل ماكرون إلى لبنان عند الساعة السادسة والنصف من مساء غد الاثنين، في زيارة رسمية، للمشاركة باحتفال اللبنانيين بذكرى إعلان دولتهم.

واللافت أن ماكرون كان قد دون في برنامجه عبارة ”موعد على فنجان قهوة مع فيروز في انطلياس مساء الاثنين“، ليتحول في ما بعد موعد فنجان القهوة إلى عشاء سيحضره مع السفير الفرنسي في لبنان برونو فوشيه.

وفي التفاصيل، تهبط طائرة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في تمام السادسة والنصف من مساء غد الاثنين في مطار رفيق الحريري الدولي، ليتوجه بعد ذلك إلى منطقة الرابية حيث مقر سكن ”فيروز“ منذ سنوات طويلة، على أن يرافقه السفير الفرنسي في لبنان برونو فوشيه.

وبحسب العديد من المصادر المقربة من السيدة فيروز، فمن المتوقع أن تستغرق الجلسة الفيروزية ـ الفرنسية حوالي الساعتين يتخللها عشاء على شرف الضيف الفرنسي.

ولكن لسوء الحظ لغاية هذه اللحظة لن يسمح لأي من وسائل الإعلام توثيق ونقل تلك الزيارة، التي وصفها كثيرون بالتاريخية، وذلك بطلب من ابنة فيروز ريما الرحباني، منعا للاكتظاظ في ظل انتشار فيروس كورونا على الرغم من أن هناك اهتماما عربيا واجنبيا لتغطية هذا الحدث المميز.

من هذا المنطلق، ستكون هذه الزيارة لمساتها من ألفها إلى يائها من صنع ريما الرحباني ولن يخرج إلى الإعلام سوى ما تقرر هي إخراجه والإفصاح عنه، لكن المهم بحسب ما أشار العديد من المتابعين هو أن تكون أغنية فيروز الأخيرة ”إيه في أمل“ خلاصة اللقاء وعنوان المرحلة المقبلة للبنان.

وسيتوج اللقاء بمنح الرئيس ماكرون المطربة فيروز وسام جوقـة الشرف الفرنسي ordre national de la legion d“honneur وهو أعلى وسام رسمي في فرنسا استحدثه القائد الفرنسي التاريخي نابوليون بونابرت في الـ 19 من مايو 1802.

وكان قصر الإليزيه قد نشر بيانا قال فيه: إن ماكرون يريد زيارة فيروز ”لما تمثله السيدة من رمزية بالنسبة للبنان والعالم العربي.. إنه سعي شخصي للغاية من جانب رئيس الجمهورية الفرنسية، نظرا لإعجابه وتأثره الشخصي بالسيدة فيروز.. هي أيضا تجسد بحد ذاتها حكاية، خصوصا بالنسبة للفرنسيين وكل من يتذكر حفلاتها الموسيقية في مسرحي الأولمبيا وبيرسي، وتلك النزعة العاطفية التي نشأت في أصعب الأوقات التي مر بها لبنان“.

وكانت السفارة الفرنسية قد توجهت بدعوة فيروز للقاء ماكرون في قصر الصنوبر لتكريمها هناك، إلّا أنها اعتذرت عن مغادرة منزلها ودعته لزيارتها.