أروى ترد على اتهامها بعدم الانتماء...

أخبار النجوم

أروى ترد على اتهامها بعدم الانتماء لليمن بعد بكائها على بيروت (فيديو)

أعربت الفنانة اليمنية أروى عن استيائها الشديد من اتهام بعض متابعيها على السوشال ميديا لها بعدم الانتماء لوطنها اليمن، موضحة أنها لا تسمح لأحد أن يشكك في وطنتيها، وأنها تنتمي لليمن بحكم الجنسية فقط ولكن لبنان عاشت فيه اغلب عمرها. وقالت في مقطع فيديو عبر "سناب شات": "فيه أقلية جدًا جلسوا يقولولي أنتي ما حزنتي على بلدك هالكثر مثل ما حزنتي على بيروت. خليني أوضح لكم هذا الموضوع.. اليمن بلدي بحكم الجنسية وبحكم أني إنسانة أصيلة ما أنكرها أبدًا ولكن أنا ما جلست فيها إلا أسبوع وهذا ما يمنع إن بداخلي حب لهذا البلد". وأضافت: "حابة أقول للتافهين اللي بيقولولي

أعربت الفنانة اليمنية أروى عن استيائها الشديد من اتهام بعض متابعيها على السوشال ميديا لها بعدم الانتماء لوطنها اليمن، موضحة أنها لا تسمح لأحد أن يشكك في وطنتيها، وأنها تنتمي لليمن بحكم الجنسية فقط ولكن لبنان عاشت فيه اغلب عمرها.

وقالت في مقطع فيديو عبر "سناب شات": "فيه أقلية جدًا جلسوا يقولولي أنتي ما حزنتي على بلدك هالكثر مثل ما حزنتي على بيروت. خليني أوضح لكم هذا الموضوع.. اليمن بلدي بحكم الجنسية وبحكم أني إنسانة أصيلة ما أنكرها أبدًا ولكن أنا ما جلست فيها إلا أسبوع وهذا ما يمنع إن بداخلي حب لهذا البلد".

وأضافت: "حابة أقول للتافهين اللي بيقولولي أنتي ما حزنتي على بلدك مثل ما حزنتي على بيروت.. أنا في بيروت وأهل زوجي فيها وبنتي اتولدت فيها وكل حياتي على أرضها وأكلت وشربت فيها.. وفرحت وحزنت مع أهلها ومريت بنفس المعاناة اللي هما مروا فيها ومني من الناس اللي مع أول أزمة هحمل نفسي وأمشي".

وكانت أروى قد دخلت في نوبة بكاء وهي تقود سيارتها وسط الدمار الذي خلفّه انفجار مرفأ بيروت من تدمير وتكسير لغالبية الشقق السكنية والسيارات، معربة عن حزنها الشديد بسبب ما حدث للمواطنين جراء هذا الانفجار.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو نقلًا من حسابها على تطبيق "سناب شات"، ظهرت فيه أثناء قيادة سيارتها في شوارع العاصمة اللبنانية بيروت، حيث سُمع صوتها وهي تبكي وتنطق الشهادتين.

وعبَرت أروى عن عدم تصديقها لما تم رصده من مشاهد محزنة للدمار الهائل الذي أصاب المدينة، كما ظهر بالمقطع أشخاص شُردوا من منازلهم حيث لحق بهم ضرر كبير، مؤكدة أنها لا تستطيع الوصول إلى منزلها وطلبت من الجمهور الدعاء كي تصل إلى عائلتها.

وتضامن العديد من المتابعين مع أروى، داعين لها بأن تصل منزلها بسلام، خاصة أنها لم تكشف بعد عن ما إذا كان منزلها قد تدمر بفعل الانفجار أم أنه بعيد عنه، داعين إياها للصمود خاصة وأنها رأت ببلدها اليمن ما هو أصعب من ذلك بكثير.

وتطرق المتابعون إلى انتقادها بسبب حديثها باللهجة اللبنانية وتخليها عن لهجتها الأصلية اليمنية، بالمقابل شنّ بعضهم ضدها هجومًا بسبب حزنها على حادث مرفأ بيروت بينما لم تبد أي رد فعل تجاه ما يحدث في اليمن.

 
 
 
 
 
View this post on Instagram
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by Worldcelebrity Art Production (@worldcelebrity.art) on

وشهدت بيروت مساء الثلاثاء الماضي انفجارًا مدويًا في المرفأ راح ضحيته أكثر من 137 شخصًا وإصابة أكثر من 5 آلاف، إضافة إلى عشرات المفقودين، في وقت أصبح فيه أكثر من 300 ألف مواطن بلا مأوى بحسب السلطات اللبنانية.


 

قد يعجبك ايضاً